العودة   منتدى شبكة الصوفية > ساحة التجليات الصوفية > دروس العرفان لعارف الوقت شيخنا ابو الانوار


46 اسم النبى النور صلى الله عليه وسلم ونبذة عن ذلك

دروس العرفان لعارف الوقت شيخنا ابو الانوار


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-2017, 08:34 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الفيضة التجانية غير متواجد حالياً

 


المنتدى : دروس العرفان لعارف الوقت شيخنا ابو الانوار
افتراضي 46 اسم النبى النور صلى الله عليه وسلم ونبذة عن ذلك

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي المريد الصادق 46.
ما زلنا ندورحول رحاب سيدنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم. هذا الجناب الآدمي صاحب الحق الرباني’ لايكمل إيماننا إلا بمحبته’ ومحبته هي محبة الله. وكذب من قال إنه يحب الله متجاوزا هذه الحضرة العظيمة.ولوبمجرد الخاطر.
فلنذكر شيئا من إسمه" النور" سماه الخالق نور بعد أن سمى نفسه بهذا الإسم في قوله تعالى " الله نور السموات والأرض. لنعلم إنه من المستحيل إحاطة معرفة سيدنا محمد من أي حيثية كانت من حيثياته المتعددة ولا يمنعنا ذلك من محاولة فهم شيئا منه لعل ذلك يقربنا أكثر اليه ويزيدنا تخلقا ثم تحققا لترفع في درجاتنا. يقول الحق تعالى" يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات" المجادلة 11. علما بأن النبي عليه الصلاة والسلام هو القاسم يقول: "أنا قاسم والله معطي" مما يعني أنه لايصل الى أي مخلوق كان شيئا من عند الله الا بواسطته ولوكره المتنطعون.
أولا لنعرف معنى النور: فهو الظاهر لنفسه بنفسه مظهر لغيره فيستحيل ظهور شيء من دق أو جل إلا بواسطة هذا النور العظيم . وهذا الباب علم عظيم" إن تبصر ناظر". و قبل أن نخوض في هذا المجال الشائك ننبه لما يلي حتى نزيل كل وهم يخيل لمن ليس له قدم في المعرفة.
هناك إخوة لنا في لندن ببريطانيا طالبوا مرارا بتوضيح معنى " التجلي" قالوا أن كلامنا في الحقائق المحمدية يشبه عقيدة النصارى. لآ إله الا الله محمد رسول الله.
إن عقيدة النصارى لمن لا يعرفها هي تنطلق من مبدأ الثالوث. يعتقدون أن الذات الإلهية مركبة من ثلاث أقانيم الأب وروح القدس والإبن وهذا الإبن هو جزأ من الذات وهوالمتمثل في نبي الله عيسى عليه السلام . وذلك باطل من جميع الوجوه لأنه يؤدي الى إحدى أربعة : إما الحلول أو الإتحاد أو التركيب أو الآمتزاج.
قال الإمام البصيري رضي الله عنه: أإله مركب ما سمعنا* بإله لذاته أجزاء.
فكل عقيدة تدل على شيء من ذلك فهي ليست على شيء مما جاءت به الأديان السماوية المنادية بالتوحيد جميعها.
ومن هنا نقول أن النبي محمدا عليه الصلاة والسلام خلق من لطيف وكثيف ليكون كاملا خلقا ووصفا. مما يعني أن خلقه من ضدين روح وجسم ليس فيه طين كبقية بني آدم. وحتى يكون الأمر أكثر وضوحا أعرف أنه مخلوق من نور الذات وماعداه من الأسماء والصفات. وإن شئت قل ماعداه مخلوق من نوره عليه الصلاة والسلام. وكانت الصحابة يرونه من مسافات بعيدة لما ينتقل من مكان الى مكان. فلا تستغربن الأمر’ لأن الله خلق آدم عليه السلام بلا أم ولا أب’ وخلق عيسى عليه السلام من أم بلا أب.
فجسمانية سيدنا محمد لمقابلة البشر حتى يكون منهم ومعهم وذلك قوله تعالى:" قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي" وقوله: لقد جاءكم رسول من أنفسكم" التوبة 128. ويقول: كما أرسلنا فيكم رسولا منكم " البقرة 151. إفتح عينك يا أخي المريد الصادق وتحقق من قوله:" لقد جاءكم" في ألآية الأولى وفي الثانية " كما أرسلنا فيكم" ثم يقول "واعلموا أن فيكم رسول الله" الحجرات7. وتجد هذه المعاني في قوله تعالى:" وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا " الإسراء105.
ويوضح الحق كل ذلك جليا في قوله"قُل لَّوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَّسُولًا" الإسراء 95.
أشهد أنلا إله الإ الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله: أشهد بروحي ’أشهد بقلبي’ أشهد بعقلي’ أشهد بجسدي’ أشهد بدمعي’ أشهد بدمي’ أشهد به أشهد له أشهد فيه ,واستشهد لا إله الا الله محمد رسول الله ’ بها ألقى الله’ بها نبض قلبي بها أنفاسي’ بها تعرج روحي.
فلو ظهر لنا عليه الصلاة والسلام على هيئة ملكية نورانية لم يطيق الناس مقابلته أبدا. ولكن الله جعل له كذلك قوة روحانية يقابل بها عوالم الروحانية وملكوت العلويين . وحتى يكون تام الرحمة والبركة جعل الله له صفة ثالثة وهي صفة ربانية وسر إلهي يثبت به عند تجليات صفات الربوبية ويطيق بذلك مشاهدت الحضرة الإلهية ويتلقى منها الأسرار ويسمع خطاب الإشارات القدسية وفي ذلك أشار بقوله" لست كأحد منكم " وقال" لي وقت لا يسعني فيه غير ربي سبحانه".
وتدبر أيها المريد الصادق حديث المعراج وتلقيه أمر الصلاة بلا واسطة’ ثم يقول الحق تعالى:
"وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ" الشورى 51.
وأقل ما يفهم من هذا البيان الإلهي أن القبضة النورانية المحمدية ماهي إلا إمتداد لنور الذات الأحدية حيث أنها ليست منفصلة عنها كما أنها ليست عين الذات الأحدية. أنظر الى شعاع الشمس تجد أن النور الذي يصلنا منها ليس هوذات الشمس ولا هو منفصل عنها لأنه لو إنفصل منها يكون عدما كما أنه يحمل خصائص الشمس في الكشف والتنوير. أيها الأخ المريد الصادق إستقبل ما نقول بقلبك لا بعقلك فإن العقل لا يطيق هذه الأنوار.
نحن نعلم أن الملك جبريل عليه السلام من نور ككل الملائكة فلما تجسد للصديقة مريم عليها السلام لم يفقد خصوصيته النورانية قال تعالى: فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا" مريم 17.
فالروح هنا جبريل وجاء الى مريم على هيئة إنسان سويا أي كاملا.
وكثيرة هي الآيات الدالة على كونه عليه الصلاة والسلام نورا’ قال تعالى:" يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا *فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا" النساء 174و’175
وقال"دْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ*يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" المائدة 15و16.
إن شرح هذه الآيات يحتاج الى كتاب في حد ذاته فلا يسعنا إلا أن نشير الى قوله تعالى " الذين آمنوا بالله واعتصموا به" فالمعتصمون بالله غير المعتصمون بحبل الله الذين أشار اليه في قوله" واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا" فالإعتصام بحبل الله هو إتباع شريعته والإعتصام بالله هو التخلق والتحقق بصفاته تعالى وشتان ما بين الإثنين.. فقال في المعتصمون بالله يهديهم اليه" وقال:" ومن يعتصم بالله فقد هدي الى صراط مستقيم "آل عمران101.
وأما قوله:"يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ"
من إتبع سبل السلام وهي الشريعة فيخرجه من ظلمات الشرك الى نور الآسلام ويهديه الى صراط مستقيم فالهدى الى صراط مستقيم غير الهدى الى صراط مستقيما. والفارق أولا في اليه والى. كما أنه لما كانت الهداية اليه ختمت الاستقامة بالف ولما جاءت الى ليس هنا الف في مستقيم فأفهم تهتدي..
وجاء في قوله" نور على نور" سورة النور35. أن المحبة نور والمعرفة نور والتقوى نور والرجاء نور والخشية نور فعندما تجتمع هذه الأنوار في قلب المؤمن فإنه يصير نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء لأن الله سبحانه وتعالى يمد هذه الأنوار بنوره الأزلي فتنبعث من الباطن الى الظاهر فتسهل عليه بل تحبب اليه أداء الواجبات واجتناب المنهيات ويكثر من أعمال الفضائل والتطوع فيصير المؤمن نور من نور الله.
وأعلم أيها المريد الصادق أن جميع الشرائع مجتمعة في سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وظهرت على لسان الأنبياء على قدر استعداد كل واحد منهم وقدر استعداد أهل زمانه . إن محمدا هو النبي الرسول المطلق وما كان الأنباء والرسل إلا خلفاءه ونوابه قال تعالى:" وما أرسلناك إلا كافة للناس " فدخل من جملة الناس الأنبياء وشعوبهم أجمعين فهو عليه الصلاة والسلام الداعي بالأصالة والرسل والأنبياء بالوكالة لأن الله أخذ عليهم العهد أنهم من أتباعه فقال:" وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ۚ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي ۖ قَالُوا أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ ".
أنظر الى أسمائه هنا "كتاب وحكمة" والدليل على ذلك لم يأت بالمثنى بل قال" ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم" ما أعظمك يا سيدي يا رسول الله.
قال الإمام البصيري: وكل آي أتى الرسل الكرام بها* فإنما اتصلت من نوره بهم.
فإنه شمس فضل هم كواكبها* يظهرن أنواره للناس في الظلم .
وسنعود إن شاء الله. أبو الأنوار







آخر تعديل الفيضة التجانية يوم 09-12-2017 في 08:41 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
  تصميم علاء الفاتك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 13 14 16 17 18 19 20 21 22 23 24 26 27 28 29 30 31 34 35 36 37 38 39 41 42 43 44 46 53 54 57 58 59 62 63 64 66 67 70 71 72 73 74 75 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90