اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد بسم الله الرحمن الرحيم

🌹طلع البدر علينا صلى الله عليه وسلم🌹كل عام وانتم بخير 🌹 عام هجري جديد 🌹كل العام وانتم بالف خير ءامين🌹 تهنئة العام الجديد

اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ، لا إلهَ إلَّا الله، واللهُ أكبر اللهُ أكبر، ولله الحَمد _ كتاب بوارق الحقائق لطاهر الأنفاس سيدى الرواس اضغط هنا للقراءة كتاب بوارق الحقائق


العودة   منتدى شبكة الصوفية > ساحة التجليات الصوفية > رواق الشعر والنثر


مجموعة من قصائد سيدي محمد مهدي بهاء الدين الرواس رضي الله عنه

رواق الشعر والنثر


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2018, 09:21 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي مجموعة من قصائد سيدي محمد مهدي بهاء الدين الرواس رضي الله عنه




هنيئاً لعبد طيب الحب قلبه = وقام له من سر ذلك حالُ

لعمرك ما كل النساء وإن مشت = نساء ولا كل الرجال رجالُ

هم القوم أدناهم اليه حبيبهم = لمعناه فيهم رونق وظلالُ

إذا جئت للوادي رأيت خيامهم = ولاح لأسلوب الجمال مثال

يئنون ليلا من صميم قلوبهم = وللشوق في طي القلوب نصال

تراهم على الاعتاب باللهف خضعا = تحط لهم فوق الرحال رحال

خفاف إذا يدعوهم الحب للهوى = ولكن لأقوال السوى فثقال

فهم ضمن أبراج النجوم نجومها = وهم للجبال الراسيات جبال

فكم فرجت فيهم عن الناس كربة = وحل بهم للعاشقين عقال

يذوبون إن طلت خيام حبيبهم = وإن لاح من تلك الخيام خيال

ومن عجب إن نهنه الشوق سلموا = خشوعا وإن سام المعارض صالوا

لهم شيم قدسية جل شأنها = وحال ومن طور الرسول خصال

دعاهم ملح العشق من ملك ذاتهم = فمالوا لداعيه الكريم وقالوا

ولما سرينا والدياجي طموسة = وللطير ما بين الغصون زجال

ورف من الليل المغلغل سجفه = وشوهد ما بين الطلول هلال

جثونا انكسارا خاشعين لعزه = بذل وللحب العزيز دلال

وخاطبني من أيمن الحي قائل = يقال بكم مضنى فقلت يقال؟

فقال على المضنى يصال تهجما = بشرع الهوى معنى فقلت يصال؟

فقال يهال القلب منه إذا رأى = علامة هجران فقلت يهال؟

فقال يخال الموت في وجناته = غراما لمن يهوى فقلت يخال؟

فقال يسال الدمع من بحر جفنه = إذا ما رأى الوادي فقلت يسال؟

فقال يغال الجسم منه تلهفا = لآرام وادينا فقلت يغال؟

فقال يحال الدمع منه كما الدما = ويحفر أخدودا فقلت يحال؟

فقال ينال الوصل إن كان هكذا = فبشره يا هذا فقلت ينال؟

مسيكين قلبي ذاب من لوعة النوى = ووالاه جمر لاهب وزلال

وبيني وبين البين حرب سجالها = ملح وفيه ضجة وقتال

وعيني عداها النوم لم تألف الكرى = وعزمي محاه يا هذيم زوال

تعلم مني رقة الشعر في الهوى = محب ليدري الشعر كيف يقال

جمال غرامي للأحبة أزمعت = فأدهشها بين الطلول جمال

تجارة شوقي كلها الدين والهدى = وفي طي زعم العاذلين ضلال

لهم مثلما عندي من الوجد والضنا = كلال وعزم فاتر وملال

واني شهيد الحب في معرك النوى = قتيل على ضعفي الأحبة صالوا

اذا قلت يا قوم حرام تأودوا = بقتلي يقولون اتئد فحلال

وما كنت أدري قتل من دينه الهوى = حلال ولكن قيل ذاك يقال

صبرنا رضينا ما حيينا بحكمهم = لهم كيف شاؤوا عزة وجلال

فإن قتلوا متنا وطبنا بأمرهم = وإن هم يقيلونا هناك نقال

وما ديننا إلا رضاهم وحبهم = وللحب ما بين الصفوف رجال






آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2018 في 07:47 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 09:26 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي

علَيْكُمْ وإلاَّ فالبُكاءُ مضيعُ = وفيكُمْ وإلاَّ فالرَّجاءُ قَطيعُ

وعَنكم وإلاَّ فالأحاديثُ ضِلَّةٌ = ومنكمْ وألاَّ فالنَّوالُ وَضيعُ

فإنْ تَهْجُرُوني للرِّحابِ مُلازمٌ = وإنْ تَنْدُبوني سامعٌ ومُطيعُ

وَلوعٌ ولم أهْجَعْ لأجلِ جَمالِكُمْ = ومن أينَ للطَّرفِ الوَلوعِ هجوعُ

به أرقٌ أفناهُ عن رُؤيةِ السِّوى = وقد أغْرَقَ الأطرافَ منهُ دُموعُ

ولله قلبٌ منهُ قُلِّبَ في الغَضا = وجِسْمٌ بإثرِ الظَّاعنينَ صَريعُ

مَضَتْ قَبلَهُ الرُّكبانُ من كلِّ جانبٍ = إليكُمْ تُجِدُّ السَّيْرَ وهو ضَليعُ

أما وصَباحٍ أبْرَزَتهُ وجوهُكُمْ = له من سَمواتِ الخُدودِ طُلوعُ

وآياتِ عرفانِ نَظَمْتُمْ عُقودَها = بألبانِها طِفْلُ الكَمالِ رَضيعُ

وشائِعِ وَجْدٍ سُرَّ خيفَةَ عِزِّكُمْ = وسِرٍّ على رَغْمِ الفُؤادِ يَشيعُ

وسيَّاحِ دَمْعٍ من عُيونٍ قَريحَةٍ = بها الخَدُّ من شَقِّ المَسيلِ وَجيعُ

ونارٍ يَشُبُّ الشَّوقُ زَفرَةَ جَمْرِها = طَوَتْها لكم يالَ الحَطيمِ ضُلوعُ

لأنْتُمْ مَوالينا ونحنُ عَبيدُكمْ = ولو أنَّنا نَعْرى لكم ونَجوعُ

يَطيبُ بكمْ في بُرْهَةِ الدَّهرِ عُمْرُنا = فَمُجْدِبُهُ الخاوي الهَشيمُ رَبيعُ

أُصولُ العُلى أنتم ونحنُ فُروعُكُمْ = ويُلْحَقُ حُكْماً بالأصولِ فُروعُ






آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2019 في 06:14 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 09:31 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي

كتبَ الظَّلامُ على الوُجودِ سُطورا = والفجرُ أطلْعَ في البَرِيَّةِ نورَا

خطُّ الظَّلامِ أَفادَنا برُموزِهِ = أَنَّ المعاصي تُظلِمُ المَنْشورَا

والفجرُ أَفهَمَنا بريقُ ضِيائِهِ = أَنَّ الصَّلاحَ يُنَوِّرُ المَسْطُورَا

فاجعَلْ لقلبِكَ بالشُّهودِ رُقايَةً = ليكونَ دوماً ضاحِكاً مَسْرُورَا

واحْفَظْهُ من طمسِ الغَوايَةِ إنَّها = تدَعُ الفُؤادَ منكَّداً مَقْهُورَا

الوِزْرُ يهدِمُهُ ويَخْرِبُ رُكْنَهُ = والبِرُّ يجعَلُ حِصْنَهُ مَعْمُورَا

فاجْعلهُ منتَبِهاً بربِّكَ عامِراً = ليُريكَ من غيبِ الأَمورِ أُمُورَا

وأَذِبْهُ وألْبِسْهُ الخُشوعَ ومِرْطَهُ = وشِّحْهُ ذِكراً غيبَةً وحُضُورَا

وأطِرْهُ في حَضَراتِ حالٍ خالِصٍ = ليكون فيها سعيَهُ مَشْكُورَا

حقِّقْهُ بالإخْلاصِ واصْلِحْ شأنَهُ = بالذِّكرِ يغدو في العُلى مَذْكُورَا

فالعارِفونَ مرامُهُمْ مَذْكورُهُمْ = إنْ رامَ قومٌ جنَّةً وقُصُورَا

نهَضَتْ إلى مَقْصودِهِمْ هِمَّاتُهُمْ = وعليه أعواماً طوَتْ وشُهُورَا

عملُ المُحِبِّ أَغاثَهُ الإخْلاصُ بال = إِقْبالِ حتَّى أنْ غَدا مَبْرُورَا

فاخْلصْ بحبِّكَ والقَ حبَّكَ طيِّباً = إن رُمْتَ منه عنايَةً وظُهُورَا

وامْحَقْ صُنوفَ الحادِثاتِ لأجلِهِ = لتقومَ عنه بسِرِّهِ مَنْصُورَا

وبنيَّ إيَّاكَ القُنوط فكم وكم = نشَرَ الكَريمُ على العَديمِ سُتُورَا

ولكَمْ يُرى ذنْبُ الحَقيرِ لدى العَظيـ = ـمِ تعَزُّزاً بجَلالِهِ مغْفُورَا

وقُمِ الدُّجى في خلوَةٍ متبَتِّلاً = لتُعَدَّ عبداً للإلهِ شَكُورَا

ودعِ الحَسودَ وما افْتراهُ وكنْ على = عزمٍ يَروحُ بخِزْيِهِ مَحْقُورَا

واصبِرْ على البلوى اتِّباعاً إنَّه = كان النَّبيُّ على البَلاءِ صَبُورَا

واستَجْلِ من رُفُفِ الغُيوبِ مسرَّةً = تدَعُ الكَسيرَ بلُطْفِها مَجْبُورَا

ولَكَمْ طمى حزنٌ بعتْمٍ طامِسٍ = وعليه قدْ رشَّ الكَريمُ النُّورا

إيَّاكَ والدُّنيا فَجانِبْها فقدْ = قامتْ مَتاعاً للبَصيرِ غُرُورَا

إنْ أَقبلَتْ خُذْها ولا تعبأْ بها = أو أدبَرَتْ دعْها ونَمْ مَسْرُورَا

آياتُ حكمَتِهِ وحكمُ جَنابِهِ = والكلُّ كانَ بلوحِهِ مَسْطُورَا

واسْلَمْ بتسليمٍ شُموسُ نِظامِهِ = شرَحَتْ لأَرْبابِ القُلُوبِ صُدُورَا

وغَرِ الزَّمانَ على الحَبيبِ فقد ترَى = أنَّ المحِبَّ على الحَبيبِ غَيُورَا

وارقُبْ بِشاراتِ السَّماءِ فإنَّها = نقَشَتْ على صُحُفِ القُلُوبِ سُطُورَا

تَفْتَرُّ عن حالٍ خفِيٍّ مُبْهَمٍ = وتَراهُ ضمنَ خِلالِها مَنْظُورَا

فلْيَغْشَ منكَ الطَّوقَ حُبًّا باللِّقا = وتَذَكَّرَنْ إذْ حلَّ موسى الطُّورا

واجْهَدْ فإنْ ما مُتَّ في طُرُقِ الهَوَى = قدْ متَّ مَعْذوراً بها مأجُورَا






آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2018 في 07:48 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 09:44 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي

يقول رضي الله عنه: وقلت أنص أسرار حقيقتنا واحكام طريقتنا :

طريقتنا للخارقات وسيلةٌ = وللكفِّ عن كل الوجودات سُلَّمُ

طريقتنا من أخلص القلب ضمنها = غداً بضمان الله يُحبى ويُكرمُ

طريقتنا من راح يحكم حكمها = بصدقٍ على أهل القلوب يُحَكَّمُ

طريقتنا تنجي الفؤاد من الغوى = وتحفظه من زيغه وتُسَلِّمُ

طريقتنا مأمونة الحال سُنَّةٌ = ومضمونها في كل نقل مُسَلَّمُ

طريقتنا حال النبي وطوره = وعن سره للعارفين تترجمُ

طريقتنا صدق وزهد ورأفةٌ = وذلٌ إلى المولى ونهج مُقَوَّمُ

طريقتنا أن تصلح العبد صحبةٌ = فنحن سكوت والهوى يتكلمُ

طريقتنا أن يجعل الشرع سُلَّماً = أجل ! وبه السُلاّكُ ترقى وتعظمُ

طريقتنا قلبٌ سليمٌ ونيةٌ = مطهرةٌ أنف المآمل تُرغمُ

طريقتنا ذكرٌ بلا عددٍ على = مواردِ أنفاسٍ تَمُرُّ وتُنظّمُ

طريقتنا أن لا نرى الغير فاعلاً = سوى أنه الرحمن يُعطي ويحرمُ

طريقتنا أن نُشهد الله حاكماً = له الأمرُ في الأمرين يُقصي ويرحمُ

طريقتنا حب النبي وآله = وأصحابه ، والذكر للخير عنهمُ

طريقتنا إعظام كل مقرَّبٍ = من القوم ، لكن شيخنا الفرد أعظمُ

طريقتنا نهج الجنيد تحققاً = بمشربه ، إذ ناكث العهد يُقصَمُ

طريقتنا ذوقٌ وشوقٌ وعِبرةٌ = وعَبرةُ عينٍ دمعها كله دمُ

طريقتنا جِدٌّ وجهدٌ ولوعةٌ = وخلوةُ صدقٍ خالصٍ وتكتُمُ

طريقتنا أن لانرى الشق للعصا = فإن موالاة الجماعة ألزمُ

طريقتنا ودٌّ لكل موحدٍ = وأن نُسديَ إحساناً لمن هو مُسلمُ

طريقتنا بالآدميين رحمةٌ = كما أمر الهادي الرسول المكَرَّمُ

طريقتنا أن نَشهد الخلق كلهم = بخير، وان نزوي الأذيّةَ عنهمُ

طريقتنا محو الرياء وطرحه = وحفظ نظام الصدق إذ نتكلمُ

طريقتنا صونُ الجوارحِ كلها = فإن سؤال الحشر بالصون مُلزَمُ

طريقتنا أن نجذب القلب دائماً = إلى الله بل في ذكره نترنمُ

طريقتنا أنا نمر زماننا = ونحن على مهد التكتم قُوَّمُ

طريقتنا أن نجعل السر رقعةٌ = وفيها سطورُ الصدق لله نرقمُ

طريقتنا دَومُ الهيام تولهاً = وهل مرتضى المحبوب إلا المُهّيَّمُ

طريقتنا وجه مع الناس حاضرٌ = وقلب بذكر الله لا يتلعثمُ

طريقتنا إعظامُ شأن محمدٍ = كما هو فهو الهاشمي المُعَظّمُ

طريقتنا أنّا على كل رمشةٍ = نصلّي عليه نيةً ونُسلِّمُ

طريقتنا نهج الرفاعي أحمدٍ = فمنهاجه من جملة القوم أقومُ

طريقتنا أن نملأ العين دمعةً = إذ الناسُ في فرشِ البطالة نُوَّمُ

طريقتنا أن نبدي في الله شدةً = ونبغضُ فيه من به الزيغ يرسمُ

طريقتنا نصر المحق وغوثه = وإذلال من للناس يؤذي ويظلمُ

طريقتنا إكرامُ شيخٍ لسنه = ورحمةُ طفلٍ ، إنما الطفل يُرحَمُ

طريقتنا الإيثار والبذل دائماً = بلا ريبة ، والله أغنى وأكرمُ

طريقتنا هجر الكذوب وتركه = وحب صدوقٍ ، هكذا القوم ألزموا

طريقتنا غسل الفؤاد من الهوى = ومن بعده وفقاً له نتوسمُ

طريقتنا رد الفراسةِ للذي = به الشرع يقضي في الأمور ويبرمُ

طريقتنا إن جاء بالصدق واردٌ = نحكِّمه في أمرنا ونسلِّمُ

طريقتنا التحكيم للنص بالذي = به في الإشارات الغوامض نُلهَمُ

طريقتنا من ربنا الأخذ بالرضا = يؤخر منا أمرنا أو يقدمُ

طريقتنا التسليم للمرشد الذي = لأحكامه التسليم في السير أسلمُ

طريقتنا إعزاز من شاد سنة = بها ركن زيغٍ في البرية يهدمُ

طريقتنا أن لا نقول بوحدةٍ = ولا بحلولٍ ، والمصيبةُ أعظمُ

طريقتنا أن نحفظ الشرع ظاهراً = وهذا هو السر الخفي المطلسمُ

طريقتنا رد الشطوحات كلها = إذ لم يكن منها المؤول يُفهَمُ

طريقتنا أن يأخذ القلب عِبرةً = ولو من هبوب الريح إذ يتنسمُ

طريقتنا أن نتبّع النص خُضّعاً = وإن جاء طيشاً غيره لا نُسلِّمُ

طريقتنا أن الكرامات لم تزل = بأيدي رجال الله تبدو وتُنظمُ

طريقتنا أن الخوارق سهمهم = لمن كان حياً والذي مات منهمُ

طريقتنا أن المؤيد واحدُ = ويفعل دهراً ما يريد ويحكمُ

طريقتنا أن البدايات كلها = بتصريف أمر الله تبدو وتُختَمُ






آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2019 في 06:05 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 09:51 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي

يقول السيد محمد مهدي آل خزام الصيادي الرفاعي الشهير بالرواس قدس الله روحه ورضي الله عنه:

هذه القصيدة بوارقية نسقتها بشأن الإسم المحمدي العظيم ،الذي رآى العارفون ذكره أمرا ذا بال يستفتح ببسم الله الرحمن الرحيم:

محمد مثالها الفرداني = بميمها الأول مجلى الآن

من منتقى إرادة عنوانها = يفيض ما حكم في الزمان

على مطاف كل روح نزهت = بطورها من خدع الشيطان

وفيه من مجلى اشارة الوحا = مناط ما جلجل من برهان

وفيه من مثالها ماهية = مخصوصة بذلك العنوان

وفيه من مدار مبدأ الورى = مدارك الإيمان والأمان

وفيه من معنى مقامات النهى = منبر علم صين المعاني

وفيه مضمار شوؤن سبرها = مد شراع الفضل والعرفان

وفيه محضر الشهود بارز = في مشهد الواحد دون ثاني

وفيه ما لو نطقت آياته = بنوعه لصحت المباني

وفيه ما كر بمدة الخفا = على محيط مشرق الفرقان

من حبل حاء الحكم عند طية = حافلة بنورها الرباني

من حيطة بكل باب حطة = مطلسم بحكم القرآن

من حيرة بارزة بحسنها = من فوق عرش حضرة الإحسان

من حملة كونية ملكية = مدت حبال دولة الكيان

من حوزة شرقية غربية = فلا مماثل ولا مدان

من حفلة فتاكة فعالة = صوالة بعسكر روحاني

من حيدري نيطة نظامها = اتى بواضح من البيان

الى نسيق ميم مجراها الذي = طاف بمرساها على الأكوان

الى محياه المفيض مددا = لكل قاص في الورى وداني

إلى منيع مجده وجده = وما طوى بنشره المصان

إلى مكانة له باذخة = جليلة شامخة الأركان

إلى مقام قوس قربه = لدى التدلي ولدى التداني

إلى مطاف روحه بحضرة = معصومة عن عالم الإنسان

إلى مراح ما وراء المنتهى = من مطلع الغيوب للعياني

بنوع عقد حبلها بدالها = لدورة الآباد والألوان

وعنه دارها ودرب دارها = فحاؤها والدال والميمان

محمد محمد محمد = صلى عليه منزل المثاني






آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2018 في 07:49 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 09:54 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي

الفنا وجوها كلها المجد والهدى = وحسن المعاني والمكارم والبذلُ

وجوه رعاها الله جلبابها الحيا = وشيمتها الإحسان والقول والفعلُ

وجوه إذا شام التراب شعاعها = تبدل بالخصب الوفير له المحلُ

وجوه إذا المهموم أبصر نورها = تباعد عنه الهم وانكشف الذل

وجوه إذا المقطوع أم شموسها = له بعد سوء القطع يتصل الحبل

وجوه كساها الله آثار قدسه = لحرمتها ينهل في العالم الطل

وجوه علت شأنا وعز مثيلها = نعم في هواها حزبنا ماله مثل

فداء لها الأرواح وهي قليلة = كما قل جزء الجزء إذ يذكر الكل

ألا ياشموسا لألأت في قلوبنا = ومطلعها عن كل شارقة يعلو

بحق هواكم والغرام الذي بنا = وأذيالنا إذ بالمدامع تبتل

بلوعتنا لهفا بفرط شجوننا = بسكر لكم في سرنا ماله شكل

بآيات شوق قد أذابت جميعنا = والسننا إذ نص فرقانكم تتلو

أذيبوا بقاينا لنفنى تولها = وفي كل هذا سادتي لكم الفضل

عواذلنا لامت ولم تدر شأننا = وهل من هو الممحو يجدي به العذل؟

بعثنا لكم منا دموعا زكية = بأرواحنا فوق الجوانب تنهل

فيا قصدنا في أول ثم آخر = فما بعدكم بعد ولا قبلكم قبل

خذوا كلنا يفدى يفدى به جزء جزئكم = فأنتم لنا فرع وأنتم لنا أصل

ومن نحن لولاكم وأنتم حياتنا = ومتنا بكم والموت في حبكم يحلو

علينا لكم فضل عظيم ومنة = ومن شؤم حال القلب أن ينكر الفضل

سنشكركم قربا وبعدا مدى المدى = وأنتم لهذا الشكر بعد الثنا أهل

عرفنا لكم معروفكم طول عمرنا = ومن يجهل المعروف فطرته جهل

ألا فاذكروني عند أعتاب بابكم = وإن هي عن أمثالنا دائما تعلو

ألا امتحنونا بالفدى لنعالكم = وتلفون أرواحا ويفدى بها النعل

عليكم سلام الله منكم لكم على = شمائلكم ما رش في بقعة وبل

فأنتم ضياء الكون بعد ظلامه = بكم عقد الأحباب في الحشر تنحل

أخلاي من لي أن أقول أخلتي = فمن أين مثلي أن يقال لكم خل

وما أنا إلا عبد خدام عبدكم = ولكن على شكل البنا ينسج الظل






آخر تعديل الرفاعي يوم 12-24-2019 في 12:49 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 09:58 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي


ته غراما فللغرام رجال = وابك ما شئت يوم قومك شالوا

وتململ يوم الوداع كئيبا = ربما عهدهم عليك أطالوا

وتجرد عن طور كونك فيهم = إنما هذه البرايا ظلال

واحكم الود بالهيام دواما = ما بأمر الهيام قيل وقال

طهر القلب إن أردت هواهم = رب قول ترده الأفعال

لاتكن في الغرام رب لسان = دون قلب فللهوى أهوال

كم أناس طغى الغرام عليهم = ورماهم فزحزحوا إذ قالوا

إكتم السر ما قدرت وحاذر = إن تكن كل حظك الأقوال

إن في العاشقين منا رجالا = هم رجال شكلا ومعنى جبال

صارعتهم أحوالهم فاستقروا = بثبات وزالت الأحوال

حقق الذوق واتبع الإثر واخلص = وتمكن فللوغى أبطال

عربد القوم عند نهلة كأس = واستميلوا مع الشراب فمالوا

وشربنا الكؤس حتى تناهت = وكأن الشراب ماء زلال

هذه عترة الإمام الرفاعي = وهو مولى عن النبي مثال

أسد القوم فردهم مقتداهم = سابق العارفين أيان طالوا

ذو البراهين شيخهم وفتاهم = من ببرهانه يحل العقال

الإمام السامي الجناب المفدى = والذي حول بابه الآمال

علمتنا أحواله سيرة الصد = ق عيانا ونعمت الأحوال

حيدري الأسرار سبار غايا = ت المعالي قوالها الفعال

سيد الأولياء قطب رحاهم = والذي سح من يديه النوال

كم أفاض الرحمن فيه شؤنا = ضربت في أخبارها الأمثال

عرفتنا أخلاقه سيرة الشا = رع ذوقا يا نعم تلك الخصال

إن أهل القلوب في كل فج = هم عليه حتى القيام عيال






آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2018 في 07:50 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 10:09 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي


رأت رفرف الاكوان هند فولت = إليه ومنها في طواه تدلت

وأوهمها من بارزات صنوفه = جلاجل آثار فصاحت وغنت

وظنت بما تبغي البقاء تخبطا = فكذبها الشيء الذي فيه ظنت

وضنت بتلك الفانيات تقاعدا = عن الدائم الباقي فبالوهم ضنت

ألا فاندبيها يا هذيم فإنها = تدلت الى الفاني الحقير فذلت

ولو انها طورا تخلت عن الذي = يبيد بدرع الباقيات تحلت

تجلت لها الأنوار من كل جانب = فلم ترها للطيش يوما تجلت

فيا بصرأً قد زاغ بالميل للسوى = ويا همة هامت وبالغير همت

خيالٌ لرائيك انجلى وهو كاذبٌ = شرابَ سرابٍ فانتبه وتثبت

تصدر شأن الغير في قلبك الذي = انقلبت به يا هند بتيه وافلتي

وروحي بروح القدس واستبدلي التي = دنت وانطوت في مهمه العجز بالتي

خذي العيش ما بين المحصب والصفا = واطراف هاتيك الشعاب ومروة

وإن بت بين الذروتين بفرجتي = خراسان خل العين منك بمكة

فلله في الأطلال سر مطلسمٌ = على كل قلب يستدير ومقلة

يفيض شؤون الله جل بخلقه = فتأخذ منها النفس ما قد اكنت

ولا تلفتي عزم الفؤاد بكله = ولو رمش عين عن رحاب المدينة

هنالك سر الله والحضرة التي = قد اختارها الباري على كل حضرة

سرادق علم الله ينبوع فضله = ومهبط مجلى قدسه في البرية

مطاف قلوب الوالهين بحبهم = وفيفاء تلك القبضة الأزلية

ونكتة ياسين السرارة في العما = ومعنى نظام الدولة الأبدية

محمد علم الله ناسوت سره = وأحمد أهل الحضرة الصمدية

أقام بحم الحقائق صولة = لها اندهش الأملاك لما تبدت

نعم وله الأملاك عنه بربهم = ولكن به قاموا بكل حقيقة

ولولاه ما كانوا وإن سجودهم = لآدم مغن عن طوال الأدلة

على كل هام من معاليه رفرف = يشير له بالرفعة الأقدسية

وفي كل لب من معانيه وارد = يجلجل أحكام الغيوب الخفية

فيأخذها الفاني بمولاه عارفا = ويأخذها المردود حسب الطوية

سقى الله من ارجاء طيبة طيبا = من القاع فيه نقطة الأولوية

مقام إمام المرسلين عظيمهم = وسيدهم في كل علم وحكمة

ألا وهو الماء الذي في عيونهم = تدلى بنور عم كل سريرة

ورقرقة الفهم الذي في عقولهم = تجلى على تلك القلوب بنفحة

هزبر الوحا كشاف كل عجاجة = تنمق فيها نسج كل مهمة

وسلطان ملك الله باد وطامس = ومنشور حكم او مصان بطية

تبدى به الألوان بعد انطماسها = ولولاه لم ترمق بعين بصيرة

فكان هو النور المجلى لعينها = بمبطن معنى نسجة المظهرية

له العلم الخفاق والكون ساكن = وآدم في سرادب ماء وطينة

له العيلم المواج والأرض والسما = هباء وهذا الكل في جزء نقطة

له المعجزات الساريات ومن سنا = مطالعها آيات أهل الحقيقة

له الدولة الكبرى بكل دقيقة = له الجولة العظمى بكل طريقة

له صين علم الغيب فاللوح عنه قد = تلقى كنوز العلم من كل شكلة

فما القلم الخطاط إلا لأجله = بدا من طوى طمس انشقاق الأكنة

فلولاه لم يكتب ولولاه لم يكن = على اللوح مكتوبا يجر بجملة

أجل هو نور الله يجلى لخلقه = وما ضره جحد العيون العمية

بفرقانه قد فرق الله بين من = هداه وبين الجاحد المتعنت

بدت منه للحظ القديم محجة = تدل على أهليه أي محجة

فشرعته نافت على كل شرعة = وحجته قامت على كل حجة

جلى الله للأكوان من أهل بيته = مصابيح سر حققوا بالوصية

فقاموا عن الزهراء أسباط مرسل = سما المرسلين الزهر في كل خلة

رووا من طريق الله للقوم ما خفا = عن العارفين الشعث غبر السرية

وجاء لنا اصحابه الغر بالذي = به قد قضى عدلا بأقوم سنة

وكل له فيما انتحاه مزية = شريفة عنوان وأي مزية

ولم نر يوما في جميع دروبهم = وأنحائها غير الهدى والشريعة

على إثر روح العالمين تزاحمت = جنائبهم في السير من كل وجهة

وجاء رجال الله في الله بعدهم = على إثرهم يا خير إثر وعصبة

يرومون وجه الله جل جلاله = قل الله أو خل الحوادث واصمت






آخر تعديل الرفاعي يوم 07-15-2022 في 07:33 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 10:30 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي

يقول السيد محمد مهدي آل خزام الصيادي الرفاعي الشهير بالرواس قدس الله روحه ورضي الله عنه:

هذه الهمزية نشأت عن هزَة أمر صرفت حضرة القلب, إلى الإنمحاق بمراقبة الرب,وأخذت بالروح

إلى حضيرة الإتباع المحمدي, على المشرب الأسعد الأحمدي, فقلت وبالله المستعان, وعليه التكلان:

هذا الوجود على مجلاك إيماء = وفي العما من سنا معناك أضواءُ

قامت بسرك من آيات أمرك في = عوالم الكون أسرار وآلاءُ

ما مس قابسة الأنوار بارقة = إلا ومنك لها شأن وإبداءُ

ولا تلجلجت الأجساد في نفس = إلا وأفرغ فيه منك إحياء

مظاهر الحضرات انجاب حندسها = بشمس قدسك عنها فهي بلجاء

سران ما اعجب التفريق بينهما = هما دليلان إحياء وإفناء

كشف وطمس بمعراج التدبر من = كونيهما قام إبراز وإمحاء

والقبض والبسط من تصريف طورهما = في عالم الخلق منع ثم إعطاء

والخلق والأمر قاما والمدار على = ما دار بينهما وضع وإعلاء

سرادق في فجاج العلم قد نصبت = وسار في كلهن السين والراء

حتى اذا شمخت بالأفق قبته = وكفكف الأرض تكوير وادحاء

وصيغ آدم بالصنع القديم كما = أقيم وازداج منه الطين والماء

تعلق النور فيه من طوى جبل = ما مس موسى به في الطور إغشاء

مقدس صين في كنزية سبحت = ببحر نور اذ الآثار ظلماء

ومذ جرى ضمن ذاك الهيكل انبجست = له علوم وأفهام وأسماء

فكان مضمون كنز من تشعبه = قامت شؤون وقال الناس ما شاؤوا

جهل وعلم وكل الناس طائفة = بالجهل والعلم اموات وأحياء

تنوعت من نكات الكون اقضية = والحكم فيها أفانين وآراء

هذا الى الحق يمشي لا على مهل = وذاك بالزور والبهتان مشاء

ياحيرة غلبت قوما وغيل بهم = وفي العقول دواء الداء والداء

نعم عقول الورى في الوضع عاجزة = ففي نقابيه اضلال واهداء

وفي رقيق نسيج الإختيار على = نول المواهب حكم العدل قضَاء

لذا إليك صدور الرسل أجمعهم = بما عرفناك يارب العلى باؤوا

موج تدفق من نشأ البروز الى = ألباب قوم فإلهام وإيحاء

فشق صخر قلوب حين فاض لها = وما خلاها ببحت الوضع صماء

فدقها وارد الانذار فانكشفت = بالقبضتين فخلان وأعداء

حنت لواردها من حيث موردها = قلوب سفار قوم بعد ما جاؤوا

طريقتان انجلى مضمار حالهما = فتلك سوداء والأخرى فبيضاء

هذا الكتاب الذي جاء البشير به = محجة في طريق الله سمحاء

أبدى رموزا من الأسرار غامضة = ما فك مغلاقها إلا الألباء

طوت خوارقه آيات معرفة = من نشرها لقباب الغيب إسراء

جلت فنونا فأدلت من تنزلها = ضوءا به مقلة المبعود عمياء

ما بين أحرفه في نظم سبكتها = ووصلها الأشطب الصمصام فراء

تضمن العلم تفصيلا وأجمله = كما تضمن عين النقطة الباء

وغاص طمطامه علما وفسره = محمد(ص) واتانا منه إنباء

كأن دنيا الورى أعوامها سنة = وكلها بعد ما قد جاء شهباء

أفنى جموعا بسيف العدل فهو إذا = إفناء ظلم به للعدل إبقاء

أدار من كأس حم الغيوب على = أهل الرضا ما حماه الميم والحاء

معتق من زوايا القدس تعصره = يد الرسالة ما شابته صهباء

بورده والتنحي عند طالعة = فيها من الأمر إسعاد وإشقاء

اذا روى نقلها المنصوص راوية = أعانه من شروق الفتح إلقاء

يطوف من حاله في قلب عارفه = روح الجحود ووجه الخبل حرباء

في الدهر من شأنه شأن يحوله = وعن ضياء الضحى للعمش إغضاء

معنى نهار وليل دورهما = من قابض الحكم أطراف وآناء

توالجا فأقام السر بينهما = فواصلا هي اظلام وإيضاء

ماجاء في نشأة الإثبات آدمها = إلا لها ولهذا السر حواء

بيان غمض بممتد الرقائق من = علم الرسول وهل للسطر قراء

يا أمة جحدت برهان حجته = كأنها أمة بكماء صماء

هذا هو الحق لا ند يعدده = وفي التعدد عدوان وإجفاء

يعدد الحق بهتانا أخو سفه = وعينه بانحراف المس حولاء

لو ناصفت سمة الانصاف أفئدة = منهم لما غالها جحد وبغضاء

إن البراهين لا تخفى على درب = إن لم يخطئه في مسراه أقذاء

سمط المعاني على منظوم جوهره = تخالفت باختلاف الفهم أهواء

وقائل الحق لم تقلب حقيقته = وإن ترنم بالتبديل ورقاء

سر تكاتمه أهل القلوب فخذ = منه الرموز وما للسر إفشاء

الفرق بين نماط الجمع متسق = والجمع يشهده لطف وإنطاء

يسفه الحق سفا ثم يرجعه = فرقا وفي الامر تجريد وإكساء

وأين تجتمع الأحداث في قدم = من ذاته فيه تنزيل وإعلاء

قامت على صور الآثار حاكمة = من قدسه غارة للفرق شعواء

تبارك الله لا عهد يغيره = ولا يماثله في الوصف أشياء

فرد قديم عظيم واحد أحد = له صفات قديمات وأسماء

منزه عن سمات الحادثات ففي = طور الحدوث انتقالات وإبلاء

وفي الجهات انحياز وهو جل فلا = ينحاز والحيث للمنحاز أرجاء

تدبر الأمر والتكييف مزلقة = ملساء فيها من الشيطان إغواء

فدن بدين تهامي شريعته = نور وليس لنور الله إطفاء

وازو الهوى عنك مغموسا بسنته = فللهوى من بني الدنيا أرقاء

وذل لله إن تسلك طريقته = ففي الحضور الأذلاء الأعزاء

وجد واجهد ولا تنظر لماشية = في الدرب حذف كراعيها المطيطاء

فأمهات الفعال السيئات لها = من عبء أبنائها الأخلاط آباء

وخذ إذا ما توسدت الثرى عملا = يكون خلا اذا انحاز الأخلاء

وقف على الباب مخفوض الجناح وكن = عبدا ومنك لقلب الوهم إدماء

قد حاول الجمع أقوام فأرجعهم = موتى وهم بطنين الظن أحياء

فالعارفون بباب الفرق موقفهم = والأنبياء العرانين الأجلاء

قال اتحادا أناس والحلول حكوا = والكل صدمتهم في الدين دهماء

لو حل فيهم على فرض المحال لما = منهم تحلل بالتحويل أجزاء

رواشق الجهل من شيطان أنفسهم = للصد منهم تلقتها السويداء

قالوا سلكنا طريقا لا اعوجاج به = وفيه قنطرة بالشرك حدباء

دع عنك ما انتحلوه من زخارفهم = وافطن فسانحة التوفيق خلصاء

يلب منها بعنق العبد جوهرة = يتيمة من عقود الفتح عصماء

واسلك طريق الرفاعي الإمام فقد = وافى به حضرة القرب الأحباء

مهذب مذهب الحق استقر به = وكاد يهدمه القوم الأشراء

دعا الى الله عن علم فجاوبه = بقسمة الغيب آباء وأبناء

وسد كل طريق لا دخول له = على الرسول فأم الغي خنساء

وكم قلوب طمت فيها الكدورة مذ = أمته أم بها لله اصفاء

قد قوم الله اعوجاج الطريق به = وليس في طرق السادات عوجاء

أجل تدلس بطلانا بموكبهم = قوم وأهل الحمى زهر أحقاء

وأحمد الأولياء الغر أحمدهم = وفحلهم إن ثنى الأبطال هيجاء

شق القلوب بموسى الشرع فانبجست = درا وهاهي قبل الشق حصباء

طاش العقنقل في ميدان حكمته = على أولي الزور حتى رهبة فاؤوا

وجاءهم ببراهين خوارقها = كالمعجزات لها في الكون إمضاء

لكل شأن من التحقيق عن جسد = تقليد نمط وللتحقيق ضوضاء

قد أمطر الخب للرائين سابحة = وهل لها من رقيق الأفق أنواء

شأن الرفاعي في معراج مظهره = له سمو وللأتباع أسماء

تحت العجاج مكينا قام اذ كثرت = للطارقين بقفر الحي غوغاء

كالطود ما هزه الإدلال في زمن = وللفحول مع الإدلال إرغاء

ضاهى نسيم الصبا لطفا ومهجته = في الله من طارق الأحوال حراء

كأنه أعجز الركبان حين يرى = وكم به سبق السباق عرجاء

أبوه من مشرق الزوراء شمس هدى = جرت لمغربها والسير إسراء

حتى استقرت بكن الكاظمية في = مضمار نور جلته قبل أبواء

قد قوما قوس بغداد أجل فهما = لولاهما مقلة الزوراء زوراء

وعنهما من أبي العباس قام فتى = هو الضمير الذي يعنى له الهاء

فاضت عوارفه الملك فابتهجت = بفيضه الجم أقطار وأنحاء

روح البتول طوت في نشر هيكله = حالا علامته في الآل زهراء

وعاهدته يد الهادي على سنن = زمامه ما به للكون إرخاء

فكم به سترت في الكون فادحة = وكم به كشفت بالله جلاء

جحاجح السادة الأقطاب غايتهم = لها لدى بدئه في السير إبداء

خل الدعاوى على حرف تجد بهم = شمسا كواكبها هم أينما ضاؤوا

برهانه حجة في السلك قاطعة = فيها من القطع والابعاد إبقاء

طريق من حاد عنها كلها غصص = بها العويصاء تتلوها العويصاء

رموز علم جلاها بعد أن كسيت = طمسا ودلت بمجلاها الأدلاء

أقلام حكمته في جفرها نقشت = كشفا له من مداد القدس إجزاء

تغلغلت في كنوز السر فانكشفت = بها فنون لها الأهل الأقلاء

سرى بها واحدا فردا ورايته = في أول الموكب القدسي خضراء

وجاب ظلمة أوهام الشكوك وما = لحزب أتباعه في القوم أكفاء

وبيضت جبهة الدنيا مناقبه = وما لها إن يرام العد إحصاء

رقائق السر من آيات همته = لها ببطن ضمير الكون إدلاء

كأنما داره في كل بادية = ومن جلالته في الحي فيفاء

تجلي لأهل المعاني من حقائقه = عروس حال من العرفان عذراء

عليه رضوان رب العرش ما لمعت =شمس وما عاقب الإصباح إمساء







آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2018 في 07:51 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2018, 10:33 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الشعر والنثر
افتراضي

يقول سيدي وشيخي محمد مهدي بهاء الدين الرواس رضي الله عنه:

وقلت أذكر ما طواه مفيض النعم في منشور كلامي من الحكم:

مَنْ تَمَلَّى بِكَلاَمِي = نَالَ مِنْ كُلِّ الْعُلُومِ

وَأَتَى مِنْ كُلِّ فَنٍّ = بأَفَانِينِ الْفُهُومِ

رُقِمَتْ آياتُ نَظمِي = مُحْكَمَاتٍ كَالنُّجُومِ

سِرُّ نَظْمِي لِلْمَعَالِي = بِأَكُفِّ الذَّوقِ يُومِي

لَيْسَ مَنْ هَامَ بِشِعْرِي = مِنْ رِجَالِي بِمَلُومِ

يَا حُظُوظَ النَّفْسِ زُولِي = يَا سَحَابَ الْفَتْحِ دُومِي







آخر تعديل الرفاعي يوم 04-14-2018 في 07:51 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Flag Counter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
  تصميم علاء الفاتك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 13 14 16 17 18 19 20 21 22 23 24 26 27 28 29 30 31 34 35 36 37 38 39 41 42 43 44 46 53 54 57 58 59 62 63 64 66 67 70 71 72 73 74 75 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97