اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد بسم الله الرحمن الرحيم

🌹طلع البدر علينا صلى الله عليه وسلم🌹كل عام وانتم بخير 🌹 عام هجري جديد 🌹كل العام وانتم بالف خير ءامين🌹 تهنئة العام الجديد

اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ، لا إلهَ إلَّا الله، واللهُ أكبر اللهُ أكبر، ولله الحَمد _ كتاب بوارق الحقائق لطاهر الأنفاس سيدى الرواس اضغط هنا للقراءة كتاب بوارق الحقائق


العودة   منتدى شبكة الصوفية > ساحة الطرق الصوفية > رواق الطريقة الرفاعية


بوارق الحقائق

رواق الطريقة الرفاعية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-31-2015, 05:28 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
___________________

فقلت: يظهر لي من بداية شأني أن حظي الخفاء، فهل فراستي وما ظهر لي صحيحة إشاراته ؟ فقال ـ عليه السلام ـ نعم هذا حظك في طريق الله، ولكن أنت منبع يجري منه نهر كنهر النيل، يحي الأمصار والأقطار، فأنت مخفي ونهرك ظاهر.

قلت: دلني ـ سلام الله عليك ـ على هذا النهر الذي مثلته لي بالنيل؛ فإني أريد أن يتكرم الله علي بهذه النعمة، وأن يحسن لي بهذه العناية، وأين مثلي من مثلها؟!.

حظي قصـير ومـالي = سوى الخمول بضاعة

وليس لي من سـلوك = ولا صـلاح وطـاعة

هل يمكن الفيض يأتي = بداهة ابـن سـاعة ؟

_ _ _

فقال ـ سلام الله عليه ـ: سلوكك حسن، وطريقك مبارك، ومنهاجك شرعي، والفيض كما قلت بداهة ابن ساعة، قال الله تعالى: ((إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون)).

وسأدلك على مطلوبك، الوارث هو من بني عمك، بعد أن تنصرف من هنا من هذه القرية ـ وأشار إلى قرية في الطريق ـ هناك تراه، ولكن كن حاذقا، هو الآن صغير، وأنت لم تكمل أمرك في طريقة جدك، فازرع شارقة نور الاتصال بينك وبينه بقلبه طيا، وسينشر ـ إن شاء الله تعالى ـ إذا جاء إبانه، وآن زمانه، اسمه يوافق اسمك وكنيته توافق بمعناها وحسابها لقبك، والجامع بينكما النسـب، والشـأنن والحال، والأدب، والمشرب.

وجفر لي كلمات من الجفر العلوي الفاطمي، وتكرم علي - عليه السلام - بحل أسرارها بأسلوب رقيق فهمت منه المعاني الواضحة، والغوامض البينة التي سـتأتي في محلها إن شـاء الله تعالى . ودعا لي بالفتوح والبركة، وأمرني بحسـن الأدب مع السـيد الصـياد، وولده ضجيعه السيد صدر الدين علي، وابن عمه دفين الجامع السيد شرف الدين، والسيد عبد الرحمن شمس الدين، دفين القبة الشمالية في رواق متكين رضي الله عنهم أجمعين .

وقام وزار، ودخل إلى الجامع، فغاب عني سلام الله عليه، ثم رجعت إلى شـغلي ووردي وعبادة ربي، وجمعت علي حالي، وهناك ومد بسـاط الانكشاف بعد الطي، وانجلت الحضرة بعد الغيبة، وحصل الأنس بإعادة المشاهدة بعد وحشة الانحجاب، فوقفت أتملى بمشهد الأنس الأجمع، وطالع قمر الإرشاد الألمع، أعني سـيدي وسـندي وقرة عيني ووسـيلتي في أمر ربي، السـيد أحمد عز الدين الصياد رضي الله عنه.

وثنيت حكم الشهود بمقام القرب بالتملي بولده القطب الفرد الأعظم، والمرشد الناهج بطريق الله إلى الطريق الأقوم، سيدنا السيد صدر الدين علي رضي الله عنه.

ومن المعلوم أن نسبتنا تنتهي إليه، وعصابتنا تعول في سلسلة مجدنا عليه، فحدق بصره المبارك إلي، وعطف بعين عنايته علي، وقال: أوصيك بثلاث:

صن من لم يصنها، وفرغ قلبك منها، وأعرض عن من لم يعرض عنها، وليكن كل ذلك لله تعالى .

ثم قال: وعرج في طريق سيرك إلى باب المرشد الوسط الدعامة الكبرى في السلسـلة، أبي العلمين رضي الله عنه، وخذ من هذه الروح الطاهرة نفحة الفيض، فإن روحه ـ وأنعم بها! ـ لهي الروح الفعالة بإذن الله تعالى.

وهناك وقد تذكرت روحي قول سيدنا ومولانا السيد سراج الدين الرفاعي المخزومي، قدس الله روحه وأفاض علينا من فتوحه:


ما ازورت الأحــداق للزوراء=إلا وطاحت في ثـرى البطحاءِ

وتمرغـت بحـضيرة قدسـية=ركزت بهام الشمس خير لواءِ

قل للمعـرج نحو منعرج اللوى=يبغي العروج إلى أبي العرجاءِ

هاك احذ أخفاف المطي بمهجتي=فعسـى تمس ترابه أحشـائي

وانزل بقلبي في أريكة بابــه=مأوى العفاة وموطن الضعفاءِ

لله من علــم بحـور علومــه=أهـدت سـحاب الفضل للعلماءِ

وإمـام هدي طــاف في أعتـابه=يبغي الفتـوح أئمـة النجبـاءِ

ناهـيك من حكـم له رقـت وفي=المضمار منها حـيرة الحكـماءِ

سـبحت قلوب العارفـين ببحره=ومضت تخوض به بلا استقصاءِ

يا نعم بحـر لج من نور الهدى=لا كالملـجلـج من أجاج المـاءِ

كشف النقاب عن الغوامض بعدما=أعلا جدار الســنة السـمحاءِ

وحمى طريق المصطفـى بطريقة=محفـوظة من لمـة الأهـواءِ

لا الشـطح يرفع أهلها عن حدهم=يومــا ولا يغـلون بالأسـماءِ

وفَّى أبوالعباس يوم وفا بها=عهد الأئمة من بني الزهراءِ

كالليث عزماً والهلال مكانة=والشمس تمحو آية الظلماءِ

ربَّى بها زمراً من البيض الأولى=كلٌّ كبدرٍ في سماك سماءِ

مثل الملوك على الأسرة أو لدى=الأعداء كالآساد في الهيجاءِ

من كل أشعث أغبر ابتهجت به=روح النبيّ وبنته العذراءِ

قامت دواوين الشؤون بهم على=نسق الوصيّ وآله العظماءِ

أنعم بخير مجدد للدين قد=أحيا نظام الشرعة الغراءِ

بمناقبٍ كالمعجزات عظيمة=موروثة من سيد الشفعاءِ

خبر بأرض الأبرقين مؤكد=نسج الوثيقة باليد البيضاءِ

ومآثر ما الزُهر إلا دونها=كالفجر في الغبراء والخضراءِ

سقيا لعهد أبٍ بأم عبيدةٍ=عبد علا عن وهدة الإطراءِ

أبناؤه الآباء في رتب العلا=والفخر للآباء والأبناءِ

رحب الرحاب مبارك الوجه امرؤ=فذٌّ بلا سكر ولا استعلاءِ

والجوهر الفرد المقدس طوره=عن مشهد الأشباه والنظراءِ

خطبته راغبة العلا فأبى السوى=فأتت له تمشي على استحياءِ

كُفْوٌ لها هو عن أبيه وجده=وإلى عليٍّ هم أولوا العلياءِ

يجلو طلوع الشمس برج جبينه=وعليه دور عمامة سوداءِ

ويقوم كالكرَّار في كرسيّه=ولديه خرسٌ ألْسن الخطباءِ

ويبز دراً من كلام كل حر=ف منه عقد يتيمة عصماءِ

هي روحه الفعالة القطاعة=الوصالة الضعفاء والفقراءِ

هو من رأى الأتباع سحَّ يمينه=ما شأن من سمع الحديث كرائي

وهو الرفاعيُّ الإمام ومن به=نستقبس اللمعات من سيناءِ

لا زال روح القدس ينفث روعها=بعد النبي له بسيل رضاءِ

ويمده بمواهب قدسية=نبوية الأسرار والآلاءِ

وقمت بعد بوارد حالي إلى.................

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-01-2015, 01:58 AM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
___________________

وقمت بعد بوارد حالي إلى حضرة السيد الشريف شرف الدين أبي بكر، وضجيعه السيد عبدالسميع رضي الله عنهما، فرأيت السيد الشريف شرف الدين أسمر اللون ربعة مائلاً إلى السمن حسن المحيا، والسيد عبد السميع طويل القامة أبيض اللون أصلع الرأس فيه شيب قليل، وعليه جلال، فنظر كلاهما إليّ نظر القبول، وعمتني من لدهما العناية، وقمت موقور الرحل من بركاتهما إلى حضرة السيد عبدالرحمن شمس الدين رضي الله عنه، فرأيته بين السمرة والبياض أسود شعر اللحية ضيّىء الجبهة كأنه من قدماء رجال الحجاز، فحنا حنو الأبوة عليّ، ووجّه نظر الكرم إليّ، وتكلم بإحدى وعشرين كلمة جفرية من بدايع كلمات الإمام الوصي أمير المؤمنين عليّ الوفيّ رضي الله عنه وعليه السلام، وتفضل بحلها، ففهمت القصد منها، والحمد لله رب العالمين.

ورأيت في حضرته من نور الوارد الرحموتي شأناً عجيباً، ومن غرائب الأسرار الإلهية ان السيد وولده الصدر من الأغواث، والسيد عبدالسميع، والسيد عبدالرحمن شمس الدين من المحاذين مرتبة، ومن أصحاب خلعة الغوثية وصفاً ومنزلة، ولذلك يرى العارف صاحب البصيرة في ذلك الرواق من الحال المحمدي والبركة الجامعة، والجلال الباهر ما يندهش له لبه.

رواق متكين به هيبة=تلمع في الحضرة والجامع

نرتع ما بين محاذٍ به=مُخّلَّعٍ أو قائم جامع

وفي فجر تلك الليلة، وهي الليلة الثالثة، وأنا في إيوان الحضرة، وإذا بأصحاب الدائرة ورجال الوقت والقطب الغوث صاحب الزمان ـ رضي الله عنهم أجمعين ـ وقد حضروا وعقدوا بعد الزيارة بالأدب والخشوع والخضوع مجلسهم هناك داخل الحضرة الصيادية، وقال صاحبي الغوث الجامع ـ سلام الله عليه ـ وهو الذي رأيته بمصر في الأزهر وقد ذكرت الواقعة: قف يا بهاء الدين ـ يعني هذا العبد الضعيف ـ وراء هذا الباب، اسمع كلام أهل الديوان لتتمرن على عادتهم.

فوقفت، فبدأوا بقراءة الفاتحة، وذكروا الله تعالى، وصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم ، وقام منهم قائم ذكر سلسلة الأغواث العظام من عهد النبي ـ عليه الصـلاة والسلام ـ، إلى صاحب الوقت، وقرأوا الفاتحة.

وألقى الخطاب عليهم الغوث من مقامه، فارتعدت فرائصهم هيبة له، ثم سكن حالهم، فخاطبهم من حاله فنشطوا، ثم خاطبهم من مقاماتهم فتمكنوا، ثم خاطبهم من أحوالهم فارتاحوا، ومروا على حوادث الأكوان كليها وجزئيها، وبارك الله بوقتهم، وذكروني هناك خمسة وعشرين مرة، وذكروا هناك أيضا من ينوب عني في مرتبتي من مقام الظهور في مشهد الحكمة من مطارقات الزمان فقالوا: هذا الأشعث الأغبر، الغريب الخفي الظاهر، الواقف وراء الباب: هو صـاحب نوبة التجديد في الشـرع المحمدي والطريق الأحمدي، ولكن نبعة حـاله تتـفجر من قلبه فتظـهر على يد ولسـان نائبه محمد بن حسن بن علي بن خزام، أحد أغصان هذا البيت في خان شيخون أصل وفرع.

فحمت الله تعالى، وبعد إتمام جلستهم الشريفة في مجلسهم الأنور قاموا للصلاة فصلوا، وصليت معهم، وخلعوا علي بعد الصلاة كل واحد منهم على قدر حاله، فأخذت الحصة الكبرى من مددهم .

وقلت للغوث ـ سلام الله عليه ـ: سيدي، هل لكم وقت معين تجيئون به إلى هذه البقعة السعيدة؟ فقال: لنا أربع ليال في السنة، نعقد بها ديوان الحضرة في هذه الحضيرة الجليلة، إعظاما لشأن ساكنها وأولاده المدفونين بهذا الرواق النير، فقبلت يده، وقاموا وانصرفوا .

فتوجهت بكلي للمرقد الزاهر..................

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-01-2015, 02:07 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
___________________

فتوجهت بكلي للمرقد الزاهر ، فانكشف لي الغطاء عن صاحب الجناب الصيادي،

فقال لي رضي الله عنه :

أتدري ما السماحة ؟ قلت : لا .

قال : جودك بالشيء عن قلّة .

ثم قال : وما الصدق ؟ قلت : لا أدري .

قال : إطمئنانك له في الشدة أكثر من زمن الرخاء .

ثم قال : وما المريدية ؟ قلت : لا أدري .

قال : التجرد أمام المشيخة من الإرادة .

ثم قال : وما الوفاء ؟ قلت : لا أدري .

قال : انبساط القلب للمبالغة بأداء ما وجب .

ثم قال : وما المحبة ؟ قلت : لا أدري .

قال : عمى العين عن غير المحبوب واسقاط ما سواه من القلب .

ثم قال : وما التصوف ؟ قلت : لا أدري .

قال : التصافي من كل ذميمة ، والتحلي بعدها بكل كريمة .

ثم قال : وما العلم ؟ قلت : لا أدري .

قال : الوقوف عند الحكم وردّ غيره .

ثم قال : وما العرفان ؟ قلت : لا أدري .

قال : التسلق إلى كشف رموزات المعاني بلسان طلق ، وفهم غير ممنوع عن الحقيقة .

ثم قال : وما الرضا ؟ قلت : لا أدري .

قال : استلذاذ كل ما يجيء منه تعالى .

ثم قال ما الانابة ؟ قلت : لا أدري .

قال : نهزة ركب الهمة عن الأكوان إليه تعالى بلا رجوع عنه .

ثم قال : وما البيعة ؟ قلت : لا أدري .

قال : الارتباط بالحبل المتين على شرط عدم الانفكاك عنه إلى يوم اللقا .

ثم قال : وما الذكر ؟ قلت : لا أدري .

قال : شهود المذكور من حيث عظمته، واضمحلالك بذكره .

ثم قال : وما العشق ؟ قلت : لا أدري .

قال : القلق المتواصل .

ثم قال : وما الاشارة ؟ قلت : لا أدري .

قال : سقوط نكنة في القلب تدل على معنىً مقبول .

ثم قال : وما الرمز ؟ قلت : لا أدري .

قال : اضمار سرٍّ في جملة ، أو إبطان حال في عزيمة .

ثم قال : ومن الشيخ ؟ قلت : لا أدري .

قال : ربّ حال مسعف أو قالٍ مشرّف ، أو جمع بين الأمرين العائدين إلى الله .

ثم قال : ومن السالك ؟ قلت : لا أدري .

قال : من انسلك في الزاهدين ، وانقطع عن حظوظاته ، وهرع بكليته إلى الله .

ثم قال : ومن العارف ؟ قلت : لا أدري .

قال من استصغر نفسه فمحاها , وتحقق بطلب ربه .

ثم قال : ومن الزاهد ؟ قلت : لا أدري .

قال : من لم ينس الموت .

ثم قال : وأين السعادة ؟ قلت : لا أدري .

قال : بتوفيق الله تعالى .

ثم قال : وما التوفيق ؟ قلت : لا أدري .

قال : أن يقيّد عبده بما فيه رضاه .

ووقع هناك انحجاب ، وبعد يسير حصل انكشاف ..................

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-01-2015, 02:20 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

ووقع هناك انحجاب، وبعد يسير حصل انكشاف، فقال سيدنا صدرالدين عليّ رضي الله عنه: مُرّ من هنا بصاحبي وخليفتي السيد محمد بن قضيب البان، ودَلَّني على مشهده بالقرب من متكين بالجانب الغربي الشمالي منها، فبعد أن قضيت وطري من ملازمة العتبة الصيادية استأذنت روحه الشريفة بالذهاب، فنهضني منه وارد رفعني في مرتبتي شهوداً عشرين درجة، وأفاض عليَّ فيضاً استحكمت فيه الاستعداد التام للمقام، وأُلقيت عليَّ الخلع النورانية منه ومن ولده الصدر الجليل ومن بقية سكان الرواق رضي الله عنهم، واستغرقت جمعي فيه رضي الله عنه عند إرادتي الانصراف، حتى غبت عن فرقي في منزلة الإستفاضة الشهودية، وأنا بتلك الحالة، وإذا أنا بالخضر عليه السلام، فقال السلام عليكم أهل البيت، فحضرت من جمعي، وانتهضت من حالي وقلت وعليكم السلام أهل حضرة الحق، فقال: ابشرك ان الله فتح عليك، وفتح لك باب الاستئناس به، وأيدك بروح منه، وسينشر الله تعالى طريقة عبده ووليه السيد أحمد الرفاعي - طيب الله روحه - بك وبأهل نيابتك، ويعلي أمرك، ويرفع في الملأ الأعلى ذكرك، ويشرح بنور القرب صدرك، ويبلغ صيتك في طريق الله الشرق والغرب، ويفتح الله لمتبعيك أقفال القلوب، ويقيم لك منبراً في حضرة الكمال، ولا يخزي من تمسك بك، ويديم عليك وعلى محبيك ووارثيك ومريديك الستر والبركة والعناية، وها أنت ونائبك العين بالعين، والخبز من العجين ؛ إنه مجتمّاً من ماء واحد وطين، كأني بك وقد لبست بردة الغوثية، وترقيت فيها عنها تقوم في خفائك كنزاً مطلسماً ينبجس منك ذلك النور الظاهر بنائبك على منصة الظهور بطريقة الله تعالى، والله وليك، وكفى بالله وليَّاً وحده ((أليس بكاف عبده)) ثم قال: افتح فمك، ففتحت فمي، فنفخ فيه نفخة جاءت من روح الله بروحٍ جمعتني في حضرتي على مقام التجريد خلعة، وانصرف عليه السلام، فطبت بحالي ولزمت وقتي، حتى انقطعت عن غيابي في ذوقي، وبرَزَتْ لي من الحضرة الصيادية بارقة الاذن، فوقفت في باب المشهد وقلت:


من رحب متكين إسرائي على عجل=فيه الدليل على تحقيق آمالي

طابت معارج روحي مذ أخذت يداً=من صاحب الرحب أحيا حالها حالي

فأينما كنت فيضي من حضيرته=وفي أريكته القعساء اثقالي

طريقة الجد والتمكين منصرفاً=عن البرية في حط وترحال

طريق حق أبوالعباس وطَّدَهُ=للسالكين فسيري فيه أولى لي


وختمت بالفاتحة وانصرفتُ متوكلاً على الله تعالى، وقصدت مشهد ابن قضيب البان، فلما دخلت المشهد رأيت نوراً ساطعاً كشف لي فيه عن الشيخ فإذا أبيض كوسج وسيع العينين لامع الوجه، فأخذت منه حظي، وأدركت من بركته حالاً من مقامه فحمدت الله تعالى، فقال: من هنا إلى المقام اليونسي بـ ( جب السقا ) وقبله إنزل بمشهد رأس الإمام الحسين السبط عليه السلام، فمرَّيت بالمشهد الحسينيّ، فرأيت الأنوار القدسية تختبط اختباطاً يكاد يخطف بالأبصار، فحفتني ولربي الشكر تلك الأنوار، وألقيت عليَّ خلعة عرفانية ملحقة بالمقام من روح سيدنا الإمام الشهيد عليه السلام نهضت في تلك الحضرة بي فرفعتني أربعين درجة، وطارقني هناك منازلة في مطوي أسرار (( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ )) فقال لي هاتف الحق لا خوف عليهم في الآخرة، ولا هم يحزنون لفراق هذه الدنيا طمعاً بالنظر إلى وجه الله الكريم، وفهمت أن وقوع هذه المنازلة كان من بركة روح الشهيد السبط الحسين عليه السلام فقلت:


أسبط رسول الله ما أنت خائف=إذا خاف أقوام وراعهم الفزع

ولا أنت من فقد الوجود بجازعٍ=وأين على الباقي بمولاه من جزع

وسرت من المشهد الأسعد إلى

((( جب السقا )))

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-01-2015, 10:37 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

((( جب السقا )))


إلى مقام نبي الله يونس عليه الصلاة والسلام، وعجيب! فإن هناك قبر السيد الشيخ يونس الصيادي الكفرطابي رضي الله عنه، فدخلت ونفحتني نوافج القبول، وزجيت بالأنوار، وطفقت أرفل بعجائب الأسرار وقلت:

باليونسين فتحت الباب ملتجئاً = إلى رحاب نبي حل فيه ولي

ولي ببابهما بالإزدلاف إلى = ركنيهما حسن صدق لا يزال ولي

وهناك: وتجلت لي الروح الطاهرة اليونسية، وشملتني نفحاتها الانسية، وبرز لي والفضل لله تعالى، هيكل القالب اليونسي بثياب بيض، وقد سهم تلك الثياب النور، ووجه ذلك الجناب كالبدر المنير، وكأنه في عشر السبعين، وقد نازلت الأنور لمعات جلال معها سبحات الجمال، فوقفت أمام كرسي سلطان نبوته، وقمت مقام العبد المستجدي وبه قلت:


حُوت الهموم قد ابتلع = عبداً أضر به الهلع

وإليك جاء مغاضباً = من همه ولك انقطع

يا يونس الركب الذي = بدر السعود به طلع

لا تنس عبدك واحمه = بشفعة تمحو الجزع

وأعنه بالانس المزيــ = ــل بنوره ظُلَم الفزع


فانبسط لي الجناب الجليل اليونسي، فقلت: الصلاة والسلام والتحية عليك يا نبي الله ما السر في قوله تعالى بشأنك ((فظن أن لن نقدر عليه))؟ فقال: لما شارف قلبي من الإرتياح بمحبوبيتي عند ربي، حتى أخذني ذلك لاستحالة صدمة القدر بشأني، فأراد تعالى ارشاد همتي بالرجوع إليه مع التحقق في المقام الأول، فناديتُ بعد التقام الحوت، وأنا في مهد المحبوبية محواً عن شهود رتبتها ((لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)) فتفضل بالنجاة، وكذلك يمن عوناً منه وعناية بها على كل مؤمن يقف ببابه مع الإطمئنان به خائفاً منه، فإن شهود الإطمئنان مُطمِع، وشهود الخوف مجزع، والأمر بين الشهودين.

فقلت: وهل هنا محل دفن هذا الوجود الأنور؟

قال: هنا بقعة ينبجس منها ماء شهود هذا الوجود.

قلت: وعلى هذا فمحل الدفن بنينوى، فقال: هناك وهنا دار واحدة من حكم تيارها البرزخي، وهناك محل الدفن، فقلت: وهل لزائر هذا المقام من البركة كما لزائر ذلك المقام؟ فقال: إن صح القصد فالبركة واحدة، والمشهد واحد. ثم عم النور، وغلبني الجلال، وأدهشني منه وارد الحال، حتى انسلخت بالكلية عني، وسرى حال ذلك الشهود مع إلقاء خلعة يونسية مطرزة بالاذن الجامع بقراءة ((لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)) مائة وتسعاً وثلاثين مرة لتفريج كل كربة، فحمدت الله، وإني أذنت بها لكل مسلم ومسلمة حباً برسول الله صلى الله عليه وسلم ناصا على قراءة الفاتحة مرة للنبي صلى الله عليه وسلم، ومرة لنبي الله يونس عليه الصلاة والسلام قبل التلاوة وبعدها.

ومشيت من هناك تحملني نجائب السعادة، وتخفق أمامي ألوية الرعاية إلى قرية:

((( خان شيخون )))

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-01-2015, 01:23 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

(( خان شيخون ))

أتطلع شهود الرمز المضمر، والسرّ المكنون، فوصلت ودخلت جامع القرية وقت الضحى، وأنا على استشراف المقصود، وبعد أداء صلاة التحية في المسجد، قمت أمشي في أطراف الجامع، وإذا أنا بصبي يمشي، فدنا مني وسـلم علي وقال: ما تتفضل إلى بيتنا تأكل الطعام وتنام الليلة عندنا؟.

فشخصت إليه، وتعجبت من سر الله المطوي فيه وسرت معه إلى دارهم، وهناك قلت:



يا طينة وحّدت في الغيب نسبتنا=إلى خـزام ومنه ارفع إلى الهـادي

آنست منك بهذا اليوم نور هدى=كنار موسى انجلت من شاطئ الوادي

يممتـه ولـوعـد الله بارقـة=تجـول في كنـه إضـمار وأرصـاد

جاء الزمان الذي كنا نهـيم له=قدمـا علـى إثر آبــاء وأجــداد

وسامح الدهر بالمقصود وانبلجت=شمس الظهور لنا من غير ميعاد



وقعدت هناك أحل الرموزات المطلسمة، وأستخرج مضامين الأسرار المكتمة. سبحان الله! (قال سيدنا ومولانا الغوث الأكبر أبو العلمين رضي الله عنه في مشجرته الرابعة): (سيحجب شمس هذا الظهور الروحي، غيهب من غياهب الزمان، فتقفر القاع، وتتفرق الأتباع، وتنصرم الأشياع، وتغير الرسوم، ويستغرب المفهوم، ولا يبقى من هذا الشأن إلا اسمه، ولا من هذا البنيان إلا رسمه. فيقوم قائمنا، وتبدو به علائمنا، ألا وهو البدوي الطراز، المحمدي الكنز، نائب فتانا الأشعث الأغبر، علينا وعليه السلام والرحمة).

قال كاتبه: وهنا أسرار إلهية طويت بحكم الزمان ورعاية للأذهانن وهنا بقي محلها بياضا إلى زمانها وإبانها. ويا نعم الأويقات التي جمعتنا بعد بُعد، ووجدت لنا بعد فقد!.



محـمـد محـمـد محـمـد=زها به عقد الهوى المنضد

من حسـن إلى الحسين وعلي=سلسلة الوصول فيهم تنجلي

بيت مشيد الركن من عهد الأزل=بفرعه للأصـل تحقيق الأمل

مؤيـد الأمـر بأمـر اللــه=والأمــر جـل ربنـا للـه

هذا الـذي نرقبـه بسـرنـا=موسى طوى المجلا لنشر نشرنا

محـمدي الحــال والعصابة=كذاك قال الخضـر النسـابة


وهنا نكات محمدية , لزم الســكوت عنها ـ أيضا ـ لحكمة اقتضاها المقام والحال .................................................. ..........................................

ومن تحف الغيب: أب له فانٍ؛ فيه من حال العناية حالاً جمع طوراً؛ فيه شأن باهر السرّ؛ ظاهر العناية، وله قلب كبير تؤثر بارقة جمعه ولو بعد حين، ولا تُردّ له في الديوان عزيمة ولو تأخرت، وإنه لمن المحبوبين المقبولبن في باب جده رسول الله صلى الله عليه وسلم وطريقه من المقام التجريد، وحاله الصعود، وشيخه الذي سيأتي ذكره طبع فيه مشهدا منه من طريق غامض لا يدركه إلا من دق نظره، وله سيوف سر بتارة ينفعل له وهو لا يدري، قلبه فوق لسانه، ومقامه فوق حاله، واعتباره فوق تعبيره، وغيرته فوق منزلته، وجلجلته فوق مرتبته، وباب طريقه مفتوح حتى إلى المحاذاة، و ((لله الأمر من قبل ومن بعد)).

وفي تلك القرية رجلٌ مصري من أهل الغريبة - بديار مصر - اسمه الشيخ ( محمد ) تصرفه في الحضرة - بسورة يس - من أهل الشهود الجامع، ومرتبة البدلية وحاله دون مقامه، ومرتبته الخفا في منزلة الظهور، وله إلى دار أهلنا بني خزام آل الصياد تردد ما رأت عيني أزهد منه انسلخ من كليته أحمدي الخرقة، والطور والمشرب، والحال والقدم، وهو من المقبولين في الباب المحمدي، وهناك رجل مجذوب عنه، مأخوذ منه يقال له الشيخ مصطفى هو قطب تلك الناحية مبارك الحال حاله أكبر من مقامه، وله عرفان مطلسم، وهو أيضاً كثير التردد إلى دار أهلنا المذكورين، وبعد استجلاء ما بطن من السرّ، واستبلاج ما طوي من نور الأمر قمت من هناك موافقاً لأمر السما، وتدرجت بالسير إلى (كفر سجنا) وهي قرية بالقرب من خان شيخون شماليها من أعمال المعرّة فيها شيخ ابن عمنا السيد حسن بن خزام الذي مرّ ذكره، وهو أيضاً من تلك العصابة الزاهرة، والسلالة الطاهرة يقال له الشيخ (رجب) المحمدي نسبةً إلى جده - السيد محمد العجاج - ابن القطب العارف بالله السيد حسين برهان الدين ابن خزام البصري الرفاعي جدّ بني خالد بني خزام العئلة الشريفة المعروفة هناك - ببني خالد - وخان شيخون، وتلك الأرض.

( سانحة ) خرجت من خان شيخون خارج القرية وطرقت الطريق إلى قرية الشيخ رجب وأنا بظاهر خان شيخون، وإذا برأس الأبدال السيارة فسلم وأجبته , ثم قال : ..............

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-01-2015, 01:40 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

( سانحة ) خرجت من خان شيخون خارج القرية وطرقت الطريق إلى قرية الشيخ رجب وأنا بظاهر خان شيخون، وإذا برأس الأبدال السيارة فسلم وأجبته، ثم قال: هذه قرية تشبّ فيها نار العداوة والبغضاء بين أهلها، وكبارها أهل محنة بدنياهم غافلون عن الله تعالى، ويسري داء المحنة لصغارها منهم تعالَ نقرأ الفاتحة على هجرة بني عمك منها قلت: بسم الله الرحمن الرحيم، وتلونا الفاتحة .

ثم قلت: إلى أين هجرتهم؟

قال: إلى ( الشغور ) ثم إلى ( حلب ) وبها الظهور والرتب، فحمدت الله تعالى.

ثم قلت: اذكر لي من أخبار الظهور السماوي في الطراز القصدي ضمن السرّ المطوي.

فقال: سيلازم صاحبك أُمة. واحد يقول: هذا آية من آيات الله في أرضه يعطي الله به كل خير، ويمنع به كل ضير، فإذا ضُغِط صاحبك ثقل المقام قال الآخر من ملازمي رحابه، وآخذي بيعة يده: لو اتسع رحبي، وافيض لي من حضرة الكرم لخدمته، والآخر يقول: لو قام بي في القصد النوعي المخصوص لحللت له عقدته، ويقول الآخر: هو يقدر ولا يفعل، والآخر يقول: لا يقدر ولا يفعل، والآخر يقول: يقدر ويكتم، والآخر يكسب ويكتم، ويقول الآخر: أنا لا أرى هذا من رجال الغيب إلا إذا ظهرت به القوة، وحصل إنجاز الوعد، ويقول الآخر: على بركة الله، كيف صار لا ضرر ولا ضرار.

ويقوم من بطن الغيب من القوم فرسان الحضرة المنتخبون لها، وكانوا أحقّ بها وأهلها، ويتم الله أمره، ولرُبَّ إبرة هناك أفضل من طِلاق رماح. في ذلك الموطن، وصاحبك بعد هذا وبكل هذا على الإستقامة المطلوبة، وكل قومه على هدى، وكل له من الحضرة المحمدية بقدر صدقه نصيب، ثم قال: يُنَازَع، ويضارَب، ويقاتل , ويشاتم، ويُستغاب، ويُخشى، ويُهاب، ويُقصد بسوء، وتُضرب له أكباد الإبل، ويطلب للإرشاد، ويُرجى لكشف الملمات، ويُعتقد حتى لا يفوق الاعتقاد بأحد من رجال عصره على الاعتقاد به، وينتقد بمثل تلك المرتبة، ويكذب عليه، ويُنسب كل مالم يصر منه إليه، وتخاطبه الأحوال، ويبتلى بكل لئيم، وإذا رأيت مظهره عجبت كأني به، وهو لا درهم ولا دينار، وقوم يقسمون بالله لهو أغنى أهل الديار يُطلب منه فلا يُعذر ويستدين فلا يُنظر، وَيَقْعد ويقوم حليف الهموم باطنها وظاهرها. ترميه الأبصار بسهامها، والألسن بكلامها، والأفكار بأوهاومها، يُقاتِل لأجل السنة، ويُحارِب أهل البدعة، ويهجر لله، ويحب لله وينصر كتاب الله على حافة خطر الدنيا، وعلى متن النجاة في أمر الآخرة لا يمسّه سوء كأنه روضة، وهو على بساط شجن، يضج الزمان بإسمه، صوت من أصوات القدر، حركاته وسكناته كلها من العجائب، مؤيد بالله، منظور بعين الرأفة والرحمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ينشر عَلَم طريقتكم بعد هذا الطي، وينهض بها كأن كل أهل حيّ في (الحيّ) وهو على سجادة حاله، وبساط كماله، لا أكله في وقته، ولا نومه في وقته، مشتت نظام عيشه، مجموع على الله قلبه، وحاله مبارك، مقامه غالب على مظهره، قهارة منزلته، منصورة مرتبته، عليك وعليه وعلينا وعلى عباد الله الصالحين السلام ورحمة الله وبركاته.

وانصرف، فقعدت مهموماً لصاحبي، وأسفت لِمَا يلمّ به من ثقل هذا المقام المنتخب له.

وقلت: لو كان مقامه الخفا لكان أولى فإنه رقيق الجسم، بدويّ الطباع، أخو العشيرة، لا خبرة له بخداع أهل الزمان، ماذا يصنع إذا التفّت عليه هذه المحافل؟ واشتبكت بمظهر حاله هذه السلاسل، وامتدت لمقامه هذه الوسائل، وبقيت أقوم واقعد في مطارحلت أفكاري، ومنازعات أسراري، وكدت أتمزق همّاً لما داخلني من خوفي عليه، وكدري لأجله، وطُرحت بأرضي أكثر من ساعتين، وأنا غائب بهمي عني، وإذا بسيد الرحموتين سلام الله عليهم قد وكزني بكتفي، فانتبهت من نوم همّي، وقمت له، وهؤلاء القوم عرفتهم باشخاص في رواق متكين كما سبق، فقال: يا حبيب - وهو ياماني - وهم يقولون للسيد إذا خاطبوه كذلك فقلت: قل بارك الله بك. قال : سر في أمان الله إذا أظهر أعان، وإذا أبرز علّم، وإذا أسعد دبَّر، وإذا أعطى أيَّد، صاحبك الظاهر المعان، البارز المُعَلَّم، السعيد المدبر، المعطى المؤيد لحضرة من حضرات مقامه بثقل ظهوره ساعةً أفضل عند الله وأحب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم من سَنَة تمر في حضرة مقام الخفا ويقف تحت راية من منزلة هذا المقام يغبطه عليها الصدّيقون في هذا العصر، ويندرج رجال الحضرات كلهم بذيل مقامه أتباعاً، ولا تمر آونة إلا وَله نفحة عون، وتأييد، ومدد خاص يُحمل على أكف الحنان، والغوث من قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنه لشمس من شموس الحق لا تأفل أبداً، فاشكر الله على ذلك.

فسري عني همي، وطارقني سرور كدت أطير به إلى الفلك الأطلس لما داخل قلبي من لمعة نور ذلك التعبير، وإلى الله المصير، فقمت بعدها نشط العزم، ومشيت فوصلت بساعتين.

((( كفر سجنا ))

يتبع إن شاء الله تعالى







رد مع اقتباس
قديم 09-02-2015, 01:12 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

((( كفر سجنا ))


ودخلت دار الشيخ رجب، فرأيته رجلاً قام بخلعة المحبوبية رحب الرحاب، ريّض الجناب، مبارك السريرة، سهل الخليقة، صافي الخاطر، محفوظاً من لمة النفس، مصوناً من نزغ الشيطان أمياً، لا يقرأ، ولا يكتب؛ راق له كأس القرب في حانة الفتح، فشرب من شراب الأُنس، حتى روي يكاد رائيه يرى بمشهده حال الإمام أبي العلمين - رضي الله عنه - لما عنده من الصفا والرضا والسخا والتواضع، وحسن السريرة الطاهرة، والعزم المبارك، وله كشف صريح، وتسلق إلى الخواطر، وعزيمة قوية في طريق الله، وتوكل ولسان عذب، ورحاب وسيع، كثير الخوارق، وإنه لذو مددٍ فياض، ومقام رفيع، وبركة مشهودة، وملاحظات رشيقة، وأسرار دقيقة، وهمة رفيعة، وجلالة قدر، وبصيرة حاذقة، ووجه جميل، ومشهد محبوب، وإستقامة على قدم واحد، ومراتبه كلها مقامات، فسبحان الوهاب الذي يرزق من يشاء بغير حساب!.

وإني لما دخلت نهض لي قائماً، واستقبلني إلى باب بيته وصافحني، واخذني بيده فاجلسني مكانه، وامر لي بطعام، ورحّبَ بي وأكثر، وأحسن القرى، وقال لجماعته: هذا ما هو ضيف. هذا منا هذا أظن رفاعي صلباً من بلاد بغداد اسمه - محمد - البارحة رأيته في نومي بالرؤيا، وهو عالم يعرف أشياء كثيرة ما هو مثلي أنا مسكين: لا أعرف شيئاً. وبقيت كل ذلك اليوم، وأنا استجلي من مشربه كشوفات عجيبة، وخوارق غريبة، وكانت ليلة جمعة، فبعد العشاء دقت النوبة الأحمدية، وقام بعدها الذكر، فرأيت في تلك الحضرة لذلك السيد من صولة الحال، وعزة المقام ما يدهش الألباب، ورأيت حبلاً نوريّاً متصلاً منه بحضرة جده الكبير السيد أحمد الرفاعي - سلام الله عليه ورضوانه - وظهر لي في منازلة مشاهدتي حسن النظر من عين السيد الرفاعي - رضي الله عنه - للسيد المذكور بل ورأيت له منزلة عظيمة في قلوب أهل الديوان، وله جاه عريض في الحضرة، وفي أثناء حاله ومنازلاته جاء إليّ ودفعني إلى وسط الحلقة، وقال: ادخل شرف حلقتنا، أنت عالم هذا البيت شيخ هذا البيت وشيخ الكل، وقال لي في اذني: الطينة واحدة، والشرف للجميع، والذي بشروك به الجماعة يعود لنا جميعاً، فدخلت الحلقة وتبركت بها، ورجعت.

ففي الليل بعد ذهاب جماعته بقينا وحدنا، فقال لي: الحمد لله. ظهرت الشجرة والأيام الأحمدية تجددت أقطابُ الحضرة كلهم قالوا لي: بضيفك هذا تتجدد الأوقات الأحمدية، وإنك أنت الباب لظهور هذا السرّ، فقلت ببركة دعائك، فقال: مرّيت بطريقك على ولدي - الشيخ حسن - قلت: نعم. قال: هذا الغالي العزيز السرّهناك، والمدد في ذلك البيت اقتسمنا التجارة الأب لي، والولد لك، والصحيح الكل لنا، ونحن للكل، فطربت لكلامه وقلت: هكذا والله، وبقينا في محاضرة روحانية، ومنازلات نورانية إلى الصباح، وصلينا صلاة الصبح، واكلنا الطعام، وودعته، وعندي من حاله شمة سرور لا تكيف، وسرت إلى:

((( معرة النعمان )))

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-02-2015, 01:26 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

((( معرة النعمان )))

ورأيت فيها شيخ الخرقة - الشيخ أحمد الجندي - وهو صياديّ النسب لأم، عبَّاسيّه لأب، وله حال وعرفان وعبادة وجد واجتهاد، وطور مبارك، وسمت حسن، ومنظر جميل، وصدق بحاله، وتعريفات من الطريق جيّدة، وعليه حسن نظر من جانب الإمام الصياد رضي الله عنه - وفي المعرة زرت مقام نبي الله يوشع عليه السلام - فرأيت في الحضرة اليوشعية من الجلال والهيبة، وعظمة التجلي ما يريع الأسُود، وانكشف لي هناك الحجاب عنه عليه الصلاة والسلام وإذا هو أسمر يتهلل بالنور طويل القامة ضخم الوجود في نهاية من الحسن والجمال عليه جبة حمراء، وعلى رأسه عمامة بيضاء عظيم الرأس واللحية يتوقد نوراً لو رآه الغضنفر لهابه، فأخذتني هناك غشية نور طمت عليّ من الفرق إلى القدم، ونظرني بنظر الكرم، والحنان والرحمة، فقلت:


هذه شمس يوشع قد تجلت=في سماء النبوّة العلياءِ

وتراءت لعبده ببروزٍ=نبويٍّ ملألأ الأضواءِ

قام منها طراز شأنٍ منيعٍ=منبىءٍ عن مظاهر الأنبياءِ

لي بإحسانه العميم رجاء=حقق الله بالنبي رجائي

أنا عبدٌ أتيته بانكسار=فارغ في السلوك تقوائي

ولآثاره نرى سبحات=قائمات بجلوة بيضاءِ

تزدهي هذه المعرّة فيه=بنقاب من حلة خضراءِ

كلما جاء إلى الباب مثلي=ذو افتقار يعود بالنعماءِ

أيّد الله روحه بسلامٍ=وصلاة مشمولة بثناءِ

كل آنٍ تترى وكل زمان=تتدلى من فوق كل سماءِ

وعلى الأنبياء والرسل طرّاً=صلوات من خالق الأشياء


وقلت له سيدي عليك الصلاة والسلام: هل من خلافٍ بيننا في الشرائع؟

فقال: بين أهل التوحيد لا خلاف، وشرائع الأنبياء واحدة، وسيد الأنبياء محمد عليه من الله أفضل الصلاة والسلام.

فقلت: وهل في أممكم السعيدة صوفية؟ وفيهم اقطاب، وانجاب، واطراز، واغواث، وأبدال، وغير ذلك؟

فقال: نعم. الغوث. نبيّ العصر، والرجال أصحابه، وكلهم نواب نبيكم صلى الله عليه وسلم، وإنه لنبيّ الأنبياء في مقام مرتبته، ونبيكم في مقام ظهوره، فَمَنْ قَبْله إلى آدم عليه وعليهم السلام اصحابه في مقامه، ونوابه في منزلته، والمتواترة التي تقع بين الأنبياء فالحكم فيها لروح صاحب المقام والمنزلة محمد صلى الله عليه وسلم، وكل من جاء بعده، فهو نائب عنه بحكم أمره ووراثه بحكم سره وشريعته.

فقلت: بلغني من أهل ( المعرة ) انهم يُحلِّفون المتَّهم بك، فإذا كان كاذباً بُطش به، فما هذا السرّ؟ وكيف فقهه؟

فقال: وهل الحلف إلا بالله؟ يحلف المحلَّف، وكذلك من حلف على سر الله الذي طواه في عبده النبيّ أو الولي، وذلك من إشراقات أنوار صفات الربوبية، فإذا كان الحالف كاذباً فقد استخف بتلك الإشراقات، فتأخذه غارة الله، ولله الأمر من قبل ومن بعد، وإلا فهل للمخلوق من فعل ؟

فحمدت الله على موافقته فقه الاحمديين لفقه النبيين، فإن سيدنا السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه يقول: شأن الربوبية القدرة في الشؤون كلها، وشأن العبدية العجز في الشؤون كلها، فالخالق قادر، والمخلوق عاجز، فإن ظهر على يد العبد شأن من شؤون القدرة، فهو بتقدير الله له، وإلا فهو دون أن يقدر على عينه الضعيفة فيمنعها أن تنام، وهي أضعف أجزاء انسانيته، فقس بعدها على غيرها من الانسان، وقف عند حدّك لا تتعداه، لا حول ولا قوة إلا بالله . إنتهى .

ثم نشر عليّ في الحضرة اليوشعية من جانب ذلك النبي العظيم رداء قبول ارتفعت به خمسين درجة عن الدرجة التي كنت عليها، فحمدت الله، وانصرفت وانا اصلي عليه وعلى اخوانه النبيين والمرسلين وعلى نبينا السيد الأعظم وعليهم أجمعين افضل صلوات رب العالمين .


صفف الأنبياء فيها صفوف=من صنوف الأئمة الأولياء

إنا الأولياء جنساً ونوعاً=خدم في مشاهد الأنبياء


وهنالك زرت مقام سيدنا .

( أويس القرني رضي الله عنه )

فرأيت فيه من نور الحق بوارقاً عجيبة ............

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 09-02-2015, 01:44 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 8
تم شكره 9 مرة في 9 مشاركة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

وهنالك زرت مقام سيدنا .

( أويس القرني رضي الله عنه )

فرأيت فيه من نور الحق بوارقاً عجيبة، وانكشف لي الحجاب عنه، فرأيته اسمر اللون، رقيق حاشية الوجود، زين المنظر، يتلمَّع نوراً.

فقلت: اهنا المرقد؟

قال: لا، ولكن هذه التيارات متصلة ببعضها، والكل واحد.

فقلت: دلني على طريق الحق.

قال: الحق لا يتعدد، وان طريق الرسول عليه الصلاة والسلام هو الحق وطريق السيد أحمد الرفاعي - هو طريق الرسول - عليه الصلاة والسلام - فعليك به، وخذ بصحة التوحيد، ناجِ ربك به، وحقق نفسك باتّباع إمامك القرآن كلام الله القديم وتدلى إلى إعزاز منزلة نبيك سيد العوالم صلى الله عليه وسلم، وتجرد لإعلاء منار طريق السيد أحمد الرفاعي، واحفظ له حقه، فإنه من أعظم أبواب رسول الله صلى الله عليه وسلمن واعلم أن كل ما حصل لك في اضرحة الأنبياء عليهم السلام، ومشاهد الأولياء الكرام من الخلع النورانية، والعنايات المخصوصة السماوية من بقايا بركة روحه فإنه مكرم في حضرات الأنبياء مُعَظَّم في محافل الأولياء، وقد أُخذ له العهد على أرواح الأولياء، والصدّيقين كلهم أن يمد كلهم كل من صحح الرابطة به. ونشر عليّ هناك خلعةً من خِلَع الفتوح مزرّرة بأزرّة الزهد، وقال: هذه لك مني لأجل بركة روحه، فطبت وغبت وقلت:


سيد التابعين اكرمت عبداً=قطع الحبل عن هوى الكائنات

وتدلى من طور قلب أُويس=لاِكتشاف الحقائق الثابتات

عرف الله والرسول على ما=جاءنا بالنصوص والآيات

وتخلى عن غير نهج الرفاعي=وهو نهج مبارك الدرجات

راجعاً بالرضى إليك منيباً=ورجوع العبيد للسادات


فبشّ لي بشأنٍ اخذني مني، ووقع انحجاب، فطبت بحالي، وأخذت سر قوله، فناجيت متدرجاً لإيضاح كلماته الجوهرية - رضي الله عنه - قائلاً:


هذا الوجود على مجلاك إِيماءُ=وفي العما من سنا معناك أَضواءُ

قامت بسرِّك من آيات أَمرك في=عوالم الكون أَسرارٌ وآلاءُ

ما مس قابسة الأنوار بارقة=إلا ومنك لها نشأ(1) وإبداءُ

ولا تلجلجت الأجساد في نَفَسٍ =إلا وأفرغ فيه منك إحياءُ

مظاهر الحضرات انجاب حندسها= بشمس قدسك عنها فهي بلجاءُ

سِرَّان ما أعجب التفريق بينهما=هما دليلان إحياء وإفناءُ

كشف وطمس بمعراج التدبر من= كونيهما قام إبراز وإمحاءُ

والقبض والبسط من تصريف طورهما=في عالم الخلق منع ثم إعطاءُ

والخلق والأمر قاما والمدار على= ما دار بينهما وضع وإعلاءُ

سرادق في فجاج العلم قد نصبت = وسار في كلهن السين والراءُ

حتى إذا شمخت بالأفق قبته= وكفكف الأرض تكوير وإدحاءُ

وصيغ آدم بالصنع القديم كما=أقيم وازداج منه الطين والماءُ

تعلق النور فيه من طوى جبل = ما مس موسى به في الطور إغشاءُ

مقدس صين في كنزية سبحت=ببحر نور إذ الآثار ظلماءُ

ومذ جرى ضمن ذاك الهيكل انبجست=له علوم وأفهام وأسماءُ

فكان مضمون كنز من تشعبه=قامت شؤون وقال الناس ما شاؤوا

جهل وعلم وكل الناس طائفة=بالجهل والعلم أموات وأحياءُ

تنوعت من نكات الكون اقضية=والحكم فيها أفانين وآراءُ

هذا إلى الحق يمشي لا على مَهَل=وذاك بالزور والبهتان مشاءُ

ياحيرة غلبت قوما وغيل بهم=وفي العقول دواء الداء والداءُ

نعم عقول الورى في الوضع عاجزة= ففي نقابيه إضلال واهداءُ

وفي رقيق نسيج الإختيار على=نول المواهب حكم العدل قضَاءُ

لذا إليك صدور الرسل أجمعهم=بما عرفناك يارب العلى باؤوا

موج تدفق من نشأ البروز الى=ألباب قوم فإلهام وإيحاءُ

فشق صخر قلوب حتى فاض لها=وما خلاها ببحت الوضع صماءُ

فدقها وارد الإنذار فانكشفت=بالقبضتين فخلان وأعداءُ

حنت لواردها من حيث موردها=قلوب سُفّارِ قوم بعد ما جاؤوا

طريقتان انجلى مضمار حالهما=فتلك سوداءُ والأخرى فبيضاءُ

هذا الكتاب الذي جاء البشير به=محجة في طريق الله سمحاءُ

أبدى رموزا من الأسرار غامضة=ما فك مغلاقها إلا الألباءُ

طوت خوارقه آيات معرفة=من نشرها لقباب الغيب إسراءُ

جلت فنونا فأدلت من تنزلها=ضوءا به مقلة المبعود عمياءُ

ما بين أحرفه في نظم سبكتها=ووصلها الأشطب الصمصام فراءُ

تضمن العلم تفصيلا وأجمله=كما تضمن عين النقطة الباءُ

وغاص طمطامه علما وفسره=محمد واتانا منه إنباءُ

كأن دنيا الورى أعوامها سنة=وكلها بعد ما قد جاء شهباءُ

أفنى جموعا بسيف العدل وهو إذا=إفناء ظلم به للعدل إبقاءُ

أدار من كأس حم الغيوب على=أهل الرضا ما حماه الميم والحاءُ

معتق من زوايا القدس تعصره=يد الرسالة ما شابته صهباءُ

بورده والتنحي عند طالعة=فيها من الأمر إسعاد وإشقاءُ

إذا روى نقلها المنصوص راوية=أعانه من شروق الفتح إلقاءُ

يطوف من حاله في قلب عارفه=روح ووجه الجحود الخبل حرباءُ

في الدهر من شأنه شأن يحوله=وعن ضياء الضحى للعمش إغضاءُ

معنى نهار وليل بين دورهما=من قابض الحكم أطراف وآناءُ

توالجا فأقام السر بينهما=فواصلاً هي إظلام وإيضاءُ

ما جاء في نشأة الإثبات آدمها=إلا لها ولهذا السر حواءُ

بيان غمض بممتد الرقائق من=علم الرسول وهل للسطر قراءُ

يا أمة جحدت برهان حجته=كأنها أمة بكماء صماءُ

هذا هو الحق لا ندٌّ يعدده=وفي التعدد عدوان وإجفاءُ

يعدد الحقَّ بُهتاناً أخو سفه=وعينه بانحراف المسّ حولاءُ

لو ناصفت سمة الانصاف أفئدة=منهم لما غالها جحد وبغضاءُ

إن البراهين لا تخفى على درب=إن لم يخطّئه في مسراه أقذاءُ

سمط المعاني على منظوم جوهره=تخالفت باختلاف الفهم أهواءُ

وقائل الحق لم تقلب حقيقته=وإن ترنم بالتبديل ورقاءُ

سر تكاتمه أهل القلوب فخذ=منه الرموز وما للسر إفشاءُ

الفرق بين نماط الجمع متسق=والجمع يشهده لطف وإنطاءُ

يسفه الحق سفا ثم يرجعه=فرقا وفي الامر تجريد وإكساءُ

وأين تجتمع الأحداث في قدم=من ذاته فيه تنزيل وإعلاءُ

قامت على صور الآثار حاكمة=من قدسه غارة للفرق شعواءُ

تبارك الله لا عهد يغيره=ولا يماثله في الوصف أشياءُ

فرد قديم عظيم واحد أحد=له صفات قديمات وأسماءُ

منزه عن سمات الحادثات ففي=طور الحدوث انتقالات وإبلاءُ

وفي الجهات انحياز وهو جلَّ فلا=ينحاز والحيث للمنحاز أرجاءُ

تدبر الأمر والتكييف مزلقة=ملساء فيها من الشيطان إغواءُ

فدن بدين تهامي شريعته=نور وليس لنور الله إطفاءُ

وازو الهوى عنك مغموسا بسنته=فللهوى من بني الدنيا أرقاءُ

وذِلَّ لله إن تسلك طريقته=ففي الحضور الأذلاء الأعزاءُ

وجِد واجهد ولا تنظر لماشية=في الدرب حذف كراعيها المطيطاءُ

فأمهات الفعال السيئات لها=من عبء أبنائها الأخلاط آباءُ

وخذ إذا ما توسدت الثرى عملاً=يكون خِلاً إذا انحاز الأخلاءُ

وقف على الباب مخفوض الجناح وكن=عبداً ومنك لقلب الوهم إدماءُ

قد حاول الجمع أقوام فأرجعهم=موتى وهم بطنين الظن أحياءُ

فالعارفون بباب الفرق موقفهم=والأنبياء العرانين الأجلاءُ

قال اتحاداً أُناس والحلول حكوا=والكل صدمتهم في الدين دهماءُ

لو حل فيهم على فرض المحال لما=منهم تحلل بالتحويل أجزاءُ

رواشق الجهل من شيطان أنفسهم=للصد منهم تلقتها السويداءُ

قالوا سلكنا طريقا لا اعوجاج به=وفيه قنطرة بالشرك حدباءُ

دع عنك ما انتحلوه من زخارفهم=وافطن فسانحة التوفيق خلصاءُ

يلب منها بعنق العبد جوهرة=يتيمة من عقود الفتح عصماءُ

واسلك طريق الرفاعي الإمام فقد=وافى به حضرة القرب الأحباءُ

مهذب مذهب الحق استقر به=وكاد يهدمه القوم الأشراءُ

دعا الى الله عن علم فجاوبه=بقسمة الغيب آباء وأبناءُ

وسد كل طريق لا دخول له=على الرسول فأم الغي خنساءُ

وكم قلوب طمت فيها الكدورة مذ=أمته أم بها لله إصفاءُ

قد قوم الله اعوجاج الطريق به=وليس في طرق السادات عوجاءُ

أجل تدلس بطلاناً بموكبهم=قوم وأهل الحمى زهر أحقاءُ

وأحمد الأولياء الغر أحمدهم=وفحلهم إن ثنى الأبطال هيجاءُ

شق القلوب بموسى الشرع فانبجست=درا وهاهي قبل الشق حصباءُ

طاش العقنقل في ميدان حكمته=على أولي الزور حتى رهبةً فاؤوا

وجاءهم ببراهين خوارقها=كالمعجزات لها في الكون إمضاءُ

لكل شأن من التحقيق عن جسد=تقليد نمط وللتحقيق ضوضاءُ

قد أمطر الخبّ للرائين سابحةً=وهل لها من رقيق الأفق أنواءُ

شأن الرفاعي في معراج مظهره=له سمو وللأتباع أسماءُ

تحت العجاج مكينا قام إذ كثرت=للطارقينَ بقفر الحي غوغاءُ

كالطود ما هزه الإدلال في زمنٍ=وللفحول مع الإدلال إرغاءُ

ضاهى نسيم الصبا لطفا ومهجته=في الله من طارق الأحوال حراءُ

كأنه أعجز الركبان حين يرى=وكم به سبق السباق عرجاءُ

أبوه من مشرق الرزوراء شمس هدى=جرت لمغربها والسير إسراءُ

حتى استقرت بكنّ الكاظمية في=مضمار نور جلته قبل أبواءُ

قد قوما قوس بغداد أجل فهما=لولاهما مقلة الزوراء زوراءُ

وعنهما من أبي العباس قام فتى=هو الضمير الذي يعنى له الهاءُ

فاضت عوارفه في الملك فابتهجت=بفيضه الجمّ أقطار وأنحاءُ

روح البتول طوت في نشر هيكله=حالا علامته في الآل زهراءُ

وعاهدته يد الهادي على سنن=زمامه ما به للكون إرخاءُ

فكم به سترت في الكون فادحة=وكم به كشفت بالله جلاءُ

جحاجح السادة الأقطاب غايتهم=لها لدى بدئِهِ في السير إبداءُ

خل الدعاوى على حرفٍ تجد بهم=شمسا كواكبها هم أينما ضاؤوا

برهانه حجة في السلك قاطعة=فيها من القطع والابعاد إبقاءُ

طريق من حاد عنها كلها غصص=بها العويصاء تتلوها العويصاء

رموز علم جلاها بعد أن كسيت=طمسا ودلت بمجلاها الأدلاءُ

أقلام حكمته في جفرها نقشت=كشفا له من مداد القدس إجراءُ

تغلغلت في كنوز السر فانكشفت=بها فنون لها الأهلُ الأقلاءُ

سرى بها واحدا فردا ورايته=في أول الموكب القدسي خضراءُ

وجاب ظلمة أوهام الشكوك وما=لحزب أتباعه في القوم أكفاءُ

وبيضت جبهة الدنيا مناقبه=وما لها إن يرام العد إحصاءُ

رقائق السر من آيات همته=لها ببطن ضمير الكون إدلاءُ

كأنما داره في كل بادية=ومن جلالته في الحي فيفاءُ

تجلي لأهل المعاني من حقائقه=عروس حال من العرفان عذراءُ

عليه رضوان رب العرش ما لمعت=شمس وما عاقب الإصباح إمساءُ


وفي تلك الحضرة اخذتني مشاهدات ذاتي عني، فغبت، وانقطعت لمشهدي، واتصلت بمشهودي، ورجعت عن كلي، وفنيت في مراقبتي، وتسلقت من حكم الوارد ما تلقته روحي من عالم الشهود حكماً واستئناساً حتى اتصل بي ذلك المعنى المستفاض حقيقة فوقفت على بساط حضوري وقد غلبني سروري.

وقلت : ................

يتبع إن شاء الله تعالى


( 1 )هكذا في الأصل وفي الديوان: شأن.






آخر تعديل الرفاعي يوم 03-18-2018 في 05:52 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بوارق, الحقائق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Flag Counter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
  تصميم علاء الفاتك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 13 14 16 17 18 19 20 21 22 23 24 26 27 28 29 30 31 34 35 36 37 38 39 41 42 43 44 46 53 54 57 58 59 62 63 64 66 67 70 71 72 73 74 75 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97