بسم الله الرحمن الرحيم : كل عام وحضراتكم بخير بمناسبة غرة ربيع الانوار - ربيع اول - جعله الله شهر خير وبركة على الامة الاسلامية والمسلمين اللهم امين ادارة المنتدى


العودة   منتدى شبكة الصوفية > ساحة التجليات الصوفية > دروس العرفان لعارف الوقت شيخنا ابو الانوار

آخر المواضيع

45 من حقائق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

دروس العرفان لعارف الوقت شيخنا ابو الانوار


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-2017, 08:40 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو






 

الفيضة التجانية غير متواجد حالياً

 


المنتدى : دروس العرفان لعارف الوقت شيخنا ابو الانوار
افتراضي 45 من حقائق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي المريد الصادق 45.
لم نزل ندور حول أعظم قضية في ديننا الحميد وهو محاولة معرفة شيئا من حقائق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
حجب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أمته أربعة عشرة قرنا الا قليل ممن من الله عليهم بتذوق شيئا من حقيقته فكمل إيمانهم. وهؤلئك هم المخلصين بفتح اللام’ والمخلصين بكسرها..وهم المشار اليهم في قوله تعالى"أللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ" الشورى 13.
ونقول حجب لأني قرأت أكثر من كتاب بعنوان (محمد رسول الله) ولم أجد الا فتات من السيرة وكأنما نتحدث عن ملك من الملوك بإستثناء فضائله واستثنائية سيرته التي لم يجدوا لها مثيل ولكن ذلك لا يكفي لشد المسلم نحو حقائق دينه. تلك الحقائق جاء بها القرآن واضحة وضوح الشمس فمر عليها المفسرون مرور الكرام لأنهم حكموا العقل بالتفكير في أمر يحتاج غلى أكثر من ذلك. كما أن ظروف الأوضاع السياسية والحكم العضوض ساهم بقوة حتى يحجب الناس من الحقائق النورانية التي قد تذيدهم جرأة في موجهة الظلم والإستبداد.
أخي المريد الصادق في هذه السطور نذكر شيئا من الحقائق التي نمر عليها في تلاوتنا لكتاب الله كل يوم ولا نعطيها حقها .
أمثال كلمة نور’ وذكر ’وحق’ ذكرها العالم النحرير القاضي عياض في كتابه الشفاءكأسماء من أسماء المصطفى عليه الصلاة والسلام , ولكن ذكرها كان سردا وتوقف في مأتي اسم أوأكثر قليلا ’ والحقيقة أن اسماءه عليه الصلاة والسلام لا تحاط .
وكلما تعرف منه اسما يشدك نحو المزيد وهذا المزيد يقودك الى محبته ومحبته تقودك الى اتياعه وهنا بيت القصيد.
وأخترت هذه الأسماء الثلاثة النور’ الحق’ الذكر’ لأنها تقودنا الى اسمه الهادي الى سبل الرشاد. ولا فائدة لمن لم يرشدقال تعالى:"قَدْ جَاءَكُم مِّنَ الله نور وكتاب مبين" المائدة 15.
وقال:" بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ" وقال: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ.
وقال: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ" فصلت41. وقال: وما علمناه الشعر وما ينبفي له ان "هو الا ذكر" وقرآن مبين".
أخي المريد الصادق إنتبه للآتي يرحمك الله. إن من حقائق سيدنا محمد من حيث أنه نور يظهر في عدت مجالي. فظهوره في عالم الأجسام مزمل مدثر بالبشرية ليس كظهوره في عالم الأرواح. لأن عالم الأرواح أوسع .وظهوره في عالم الأرواح’ ليس كظهوره في عالم المعني لأن علم المعنى اوسع وألطف .وفي كل ذلك له وجه أحمدي أي تجلي روحي إيماني’ وتجلي محمدي علمي جبرئيلي. فالوجه المحمدي للتنزبل’ والوجه الأحمدي للتجلي .وذلك أبسط ما يقال في حقه.وإن شئت قل أحمديته للإمداد ومحمديته للإيجاد.
قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ: الحديد 28.
أنظر هداك الله الى قوله "يؤتكم كفلين من رحمته" ويجعل لكم نورا تمشونبه.
فإذا علمنا إنه هو الرحمة المهداة فالكفلين منها هماحقيقته وشريعته’ وإمداديته وإيجاديته الخ. ولذالك بعد أن قال يا أيها الذين آمنوا إتقوا الله ثم كرر "وآمنوا" برسوله. ومرة أخرى قال :آمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزل معه.والنور هنا ليس الكتاب المنزل كما أشار اليه المفسرون لأن الإيمان بارسالة يقتضي إيمانا بما جاء به وهو الكتاب.
أيها المريد الصادق عند تلاوتك القرآن تفكر في الشخصيات المتعددة التي جسدها النبي عليه الصلاة والسلام سيفتح لك بابا لمعرفة شيئا من حقائقه المزهلة.
فالإيمان برسوله’ هو محبته واتباعه. قال عليه الصلاة والسلام لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من نفسه التي بين جنبيه .وذلك لمن أحب أن يكون من الرجال’ والباقين يكفيهم أن يحبونه أكثر من أمهاتهم ’وآبائهم’ وأةلادهم’ وأموالهم’ والناس أجمعين. ومادون هؤلاء فليسوا بمؤمنين. "وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ" يوسف 106.
قال تعالى:" قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" آل عمران 31.
إن الله جمع الخير’ كل الخير في مكان واحد’ وجعل مفتاحه سيدنا محمد. فمن أحبه واتبعه أمسك بالمفتاح .ولا تحبه أبدا قبل أن يحبك’ ولايحبك هو’ الا بقدر إستغفارك’ وصلواتك عليه ومعرفتك لشيء من قدره ومقداره العظيم.
وحقيقته الإتباع هو الفناء التام في المحبوب بالتسليم المطلق ظاهرا وباطنا مع الإقتداء الكامل بأقواله وأفعاله وأوصافه وأخلاقه.
فالمتابعة تجعل التابع جزأ من المتبوع, أما رأيت كيف سلمان الفارسي أصبح من أهل البيت.فلا مقام أشرف من مقام الإتباع
فمن إتبع رسول الله عزيمة’ ونية’ وعملا ’متخلقا بأخلاقه ومتأدبا بآدابه فإنه دون أي شك يجمع من أنواع الكرامات وعلى الأقل بعضها كما نراه والحمد لله في كثير ممن لقينا من الأصحاب .
منهم من يسمع الهواتف من الهواء’ ومن يسمع النداء من باطنه’ ومن يشاهد عالم الأرواح ونقصد بهم الصالحون من عباد الله رسلا وأنبياء وأهل البيت وأولياء’ ويكلمونهم يقظة ومناما ويتجسدون لهم على صورهم الحقيقية. ومنهم من يكشف له ما في الضميرومن يؤخذ الى عوالم لا يعلمها الا الله ومن يخبر بالحوادث قبل وقوعها وما ذلك الإ من بركة المتابعة والميراث النبوي. وإن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء.
قال تعالى: وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِّنْهُمْ ۖ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا*وَإِذًا لَّآتَيْنَاهُم مِّن لَّدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا*وَلَهَدَيْنَاهُم صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا*وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا." النساء 66’67و68ة69.,
أخي المريد الصادق’ لو تركت عنك التفاسير المجحفة لهذه الآيات النيرات ستجد معانيها فيما أوردنا من كرامات الإتباع واضحة جلية. فمثلا يقول القرطبي (سبب نزول الآية ماروي عن أن ثابت بن شماس تفاخرهو ويهودي. فقال اليهودي والله لقد كتب علينا أنتقتل أنفسنا فقتلنا أنفسنا بالخناجر حتى بلغ عدد القتلى سبعين ألف . فقال ثابت والله لو كتب علينا أن اقتلوا أنفسكم لفعلنا الخ وقال بذلك أكثر من مفسر.
والقرآن واضح يقول: مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا "المائدة32.
وأما قوله: وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ..
فمن الإسرائيليات أن يقال تقاتلوا بالمدي والخناجر . إن القتل المراد به هنا كما أجمع عليه القوم هو القتل الإرادي ويعني التوبة التامة وهي أنلا يرى الإنسان لنفسه وجودا بل هو ميت أي فان في الحق .قال عليه الصلاة والسلام" موتوا قبل أن تموتوا" وقال من أراد أن يرى مييت يمشي على الأرض فلينظر الى أبي بكر".
قال عليه الصلاة والسلام" لوكان موسى حيا ما وسعه إلا أن يتبعني" فأضاف اإتباع اليه وليس في شريعته عليه الصلاة والسلام القتل بالخناجر كما أن الحديث يزداد وضوحا عندما يقول القرآن"أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ" فلم يأمره الله بإتباعهم بل أمره بإتباع هديهم عملا بقوله" قل إن هدى الله هو الهدى" الأنعام71.
من هنا نرجع للآيات 66 الى69 من سورة النساء " ولو أنا كتبنا عليهم أناقتلوا أنفسكم أو أخرجومن دياركم. فهو أحد الإثنين أقتلوا أنفسكم "أو" أخرجوا من دياركم. فالخروج من الدار هنا هو تحرير الروح من سجنها الذي هو’ ليس الا الجسم الظلماني. فمن تخلص من بشريته فقد قتل نفسه. ومن هنا يستحق السير الى الله فالسير الى الله لايكون أبدا بالبدان إنما هو سير الأرواح وهي لا تسير مادامت مسجونة في دار البشرية. فأفهم أخي.
والإتباع له مواطن مختلفة بحسب المتبعون. فمنهم من تبعه عليه الصلاة والسلام في العبادات والطاعات والإنقياد لظاهر الشريعة فإنهم المؤمنون العاملون بأقواله والتابعون له في أفعاله قرأوا سيرته وآثاره فعملوا بها هؤلاء أتباعه في ىالعالم الصوري.
ومنهم من عمل بما عمل أصحاب الظاهر ولم يكتفوا بذلك بل الهموا السير والسلوك على خطى الحبيب في العالم المعنوي فتخلقوا بمكارم أخلاقه وتتبعوا محاسن شيمه فأتصفوا بصفاته حتى تخلقوا وتححققوا بها أولئك هم العارفون الزاهدون فيما سوى الله فهذه هي العبوديةز والتي قبلها كانت عبادة.
ثم الفئة الثالثة هم السابقون المقربون وهم الذين صحت لهم التبعية المحمدية في الحقائق الألهية حقا وخلقا فتطهرت نفوسهم وتخلصوا نهائيا من دنس الصفات المذمومة وتحلوا بالمحمودة منها وهنا لبسوا ثوب الكمالات بحكم التبعية عملا بكل الأعمال المشروعة ظاهرا وتحققا بمكارم الأخلاق فاستوى ظاهرهم بباطنهم فلم يعد لهم شيئا يخفوه على الناس.
هؤلاء دخلوا ضمن " الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ" الزمر 18.
فلا تستغني أخي المريد الصادق بطلب العلم عن الإتباع . ولوكان كثرة العلم يكفي لما تبع موسى كليم الله عليه السلام الخضر.
وقال تعالى:" قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا".
ولهذا المجال رجاله وهم عكس ما يشاع موجودون في كل زمن . وقال الله فيهم :" وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ.
وفقني الله وإياك إتباع سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آبائه وأمهاته وأهل بيته وسلم. ونلتقي في نتابع السير في حقائقه.
أبو الأنوار







آخر تعديل admin يوم 09-12-2017 في 09:30 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
  تصميم علاء الفاتك