اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد بسم الله الرحمن الرحيم

بوارق الحقائق لطاهر الأنفاس سيدى الرواس اضغط هنا للقراءة بوارق الحقائق


العودة   منتدى شبكة الصوفية > الساحة اﻹسلامية العامة > رواق القرآن الكريم


قصة موسى والعبد الصالح تأمل

رواق القرآن الكريم


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-01-2019, 06:56 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو





 

الباحث92 غير متواجد حالياً

 


شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
المنتدى : رواق القرآن الكريم
افتراضي قصة موسى والعبد الصالح تأمل

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الموضوع

تأمل في آية وقصة( وإذ قال موسى لفتــه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا ) ..... إلى آخر القصة في ألأخبار القرآني .
أن من قرأ القصة في عظمة المخبر والخبر ،يرى فيها مشاهد مطوية وصور لا تخرج إلا بالتأمل ، وسيكتشف العلوم المطوية فيها من خلال التأمل ورؤية المشاهد التي تتحدث عنها الآيات في أخبارها في الكتاب العزيز .
المدخل إلى المشهد ألأول.
لما قام سيدنا موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام خطيبا ،سئل بغض النظر عن السائل من يكون ،(من أعلم أهل الأرض ؟ ).
وبغض النظر عن الجواب المنقول في الكتب ،إلا أنه أخبر من الله عز وجل أن هناك عبدا من عباده سبحانه على علم ليس عندك ،فطلب سيدنا موسى عليه السلام مقابلة هذا العبد الذي لم يكن على علم به ولا بالعلوم التي عنده بشاهد (آتينــه رحمة من عندنا وعلمنــــه من لدنا علما ).
حتى يستزيد من العلم ويتعرف على هذه النوعية من العباد الذين أخفاهم الله عزوجل عن رؤية البشر لحكمة يقتضيها حالهم مع الله سبحانه وتعالى
وطلب سيدنا موسى عليه السلام ،أن يجعل الله له سبب ومكان يلتقي به والقصة كاملة في سورة الكهف.
غير أن أدوات التحصيل في الاجتماع بهذا العبد الصالح قامت على شرطية أخبر عنها سيدنا موسى ووجهة التوجه وتحديد المكان والزمان والكيفية.
شرطية المقابلة والالتقاء.
1ـ التوجه لجهة التقاء البحرين (البحر العذب والبحر المالح ) ،وقطعا ليست في مصر وليس حولها ،والترجيح بالشواهد على شط العرب والخليج.
2ـ أن يحمل معه سمكة في مكتل .
3ـ أن يصطحب معه فتاه .
4ـ وحيث يفقد السمكة سيكون مكان الالتقاء والاجتماع .
5ـ أن لايعلم فتاه بالشروط (ستتضح من خلال التأمل ).
6ـ الشروط كلها مستنبطة من حال الخبر في ألآيات وهي تأملية ولكنها من السياق في دلالة النص على الحال .
ألاستعداد للسفر المطلوب .
ألزم نفسه في طلب هذا العبد الصالح ولو بعمره كله ،بشاهد (وإذ قال موسى لفتـــه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا).
ولما كانت جهة السفر معلومة لسيدنا موسى (والترجيح أنها لجهة الشرق )والشواهد تخرج من خلال التأمل بالقرائن المرجحة من السياق .
إيضاح
محل سكن وإقامة سيدنا موسى عليه السلام وقومه في فترة الحادثة لم يكونوا في مصر ولا سيناء،وإنما في الأردن يوم كان قومه في حكم التيه المضروب عليهم (أعني على قوم موسى ،أربعين سنة ) ،وكتب التاريخ تظن أنهم في سيناء وهذا منقول من الاسرآئيليات للتشويه التاريخي ،والقرآن الكريم يحدد مكان ضرب الحكم عليهم ،وهو بعد خروجهم من سيناء بشاهد النص القرآني (أدخلوا هذه القرية )ولم يدخلوها فحرمت عليهم وضرب عليهم الحكم (بالتيه)،(والتيه حال وليس مكان ) وهذا الحال فقط على الذين نزل عليهم الحكم وليس على العموم من بني أسرآئيل ،والنصوص القرآنية شاهدتا على ذالك ،(فراجعوها في أخبارهم) ،والمؤمنون الذين مع سيدنا موسى لم يقم عليهم حكم (التيه )وأعاده (التيه حال وليس مكان ).
مشهد
((فلما بلغا مجمع وبينهما نسيا حوتهما فاتخذ سبيله في البحر سربا)) ((وأتخذ سبيله في البحر عجبا)) ألآيتين ومواقعهما في الخبر.
وهنا بدأت في الظهور أول الدلالات ،الدالة على ظهور أمر أللقاء وهذا بعد وصولهما إلى مجمع البحرين ولسبب ما لم يلاحظ سيدنا موسى عليه السلام العلامة وهي تسرب من المكتل المحمولة به ،وفتاه يرى ما جرى من أمر السمكة ، حيث أنها بعد وضع (المكتل الذي فيه السمكة في جنب الماء)فإذا هي تسرب منه إلى الماء ،وفتى سيدنا موسى عليه السلام يرى وهو لايعلم ماذا يجري ولم يرى في هذه البقعة غير الذي جرى من السمكة وأحوالها ،وذالك لان سيدنا موسى لم يخبره أن أحوال السمكة هي عينها شرطية أللقاء بالعبد الصالح وحيث نفقدها تكون الرؤيا .
مع أن الشرط قائم في رؤية العبد الصالح بأن يكون سيدنا موسى هو الذي يرى أحوال السمكة لافتاه ولأنه كان مصروف الذهن لم يرى شيء ولم يعلم أن أداة ألأمر قد عملت وهو لم يرها ،(وهذا دليل على أن الفتى ليس له علم بأن السمكة هي أداة شرط الرؤيا والمقابلة ).
مشهد أحوال السمكة
كأن السمكة لديها أمر (وهي مملحة ) أن إذا وضعة في الموضع المحدد لها (غيبا من الله عز وجل ) أن تسرب إلى البحر وتتخذ سبيلها في البحر وكان هذا بالنسبة للفتى أمر عجيب ،ولم يشاهد سيدنا موسى أي مشهد من المشاهد التي شاهدها الفتى من أحوال السمكة ،ولحال ألاندهاش الواقع على الفتى نسي ذكر ما حصل من أحوال السمكة لسيدنا موسى عليه السلام ،والسمكة بالنسبة للفتى هيه طعام من أطعمة السفر ،أما بالنسبة لسيدنا موسى هي علامة المقابلة للعبد الصالح ، لم يذكر له فتاه أي شيء عن السمكة إلا بعد أن قال له ((ءاتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا )) عندها تذكر الفتى حال السمكة وهو يظن أن سيدنا موسى يريد السمكة للغداء وذالك لأنه لم يعلم من شروط المقابلة وأدوات المقابلة ومنها السمكة ،عندها
((قال أرءيت إذأوينآ إلى الصخرة فإني نسيت الحوت ومآ أنسـنيه إلا الشيطـن أن أذكره واتخذ سبيله في البحر عجبا )) عندها أدرك سيدنا موسى عليه السلام ألأمر في التجاوز ((فلما جاوزا)) وعدم علمه بأحوال أداة الشرط وهي السمكة ومحل فقدانها هو عينه مكان رؤية العبد الصالح حسب الشروط المنصوبة له عليه السلام ، وبعدها نسي سيدنا موسى عليه السلام طلبه ((للغداء )) لحكمة أرادها الله ،وستخرج في الأحوال مع العبد الصالح .
وقفة تأملية في قوله عليه السلام بالأخبار ألألهي
(( لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا )) .
أن من تأمل في كلمة ((سفرنا )) يدرك من خلالها أن السفر هذا (سفر من نوع خاص )لعلة الطلب لأنه طلب خاص ،والطلب الخاص من مقدماته يتوجب أن تكون أدوات السير فيه خاصة وليست عامه ،كالمسافر في طلب شيء عام ،بشاهد :ـ
1 ـ موقع مجمع البحرين ،لأنه لايوجد في محل أقامة سيدنا موسى وقومه مجمع بحرين من حيث القرب والبعد إلا (موقعين أثنين ) ألأول مصب نهر النيل في البحر الأبيض ،والثاني في العراق شرقا مصب دجلة والفرات والتقائهم في شط العرب في خليج (البصرة)حيث يلتقي في بحر الخليج .
2ـ أن المكانين مستصعب بلوغهما في الحالة المخبر عنها والتي كشفت حالتهما آية ((آتنا غداءنا)) إذ كيف يستطيع بلوغهما في مسير السفر العادي ؟.
3ـ لو أراد التوجه شمالا لمصب النيل في البحرالابيض ،لستلزم أمر السفر (شهرا)من الأردن إلى التقاء النيل بالبحر الأبيض .
4ـ ولو أراد التوجه شرقا لالتقاء(دجلة والفرات في شط العرب في مصبه في بحر خليج البصرة )للزم ألأمر والسفر أكثر من ((شهر)).
5ـ أظهرت ألآية الكريمة الوقت المقطوع من اليوم في الزمن ألظرفي له ،أنه من الصباح إلى الظهيرة والذي أظهره قوله عليه السلام ((آتنا غداءنا)) والغداء معلوم وقته .
6ـ القاعدة في سفر النبوات الخاصة ((الشاهد في الخاص )) ألإسراء وأداته في قطع المسافات وتوجد وسائل قطع المسافات أخرى و كيفيات متنوعة.
7ـ يوجد في السفر الخاص مصطلح بين الصالحين وفي السيرة والقرآن ((طي الأرض في قطع المسافات )) والذي يظهر لي من ألآية والشواهد أنها من هذا النوع (الذي سلكه سيدنا موسى عليه السلام وفتاه ) بهذا النوع من السفر لا يكون (أشكال في فهم ألآية )(آتنا غداءنا)لأن المطلوب خاص والمكان المحدد خاص ولا يدرك إلا بالخاص .
ملاحظة:ـ
سيتبين نوعية قطع المسافات في سفر سيدنا موسى عليه السلام وفتاه في أحوالهم مع العبد الصالح في آيات (فنطلقا وركبا ولقيا و آتيا )في بيانها .مشهد قوله عليه السلام بعد شرح الفتى له عن السمكة وأحوالها(( ذلك ما كنا نبغ )).
ولما سمع سيدنا موسى من فتاه ماسمع وقص عليه قصة السمكة ،أعلمه سيدنا موسى عليه السلام أن هذا هو الطلب ورجعوا إلى المكان الذي تم فيه التجاوز في المحل الذي كان فيه من أحوال السمكة مع الفتى ما كان ،((فارتدا على ءاثارهما قصصا )) .
مشهد
(( فوجدا عبدا من عبادنا ءاتينــه رحمة من عندنا وعلمنـــه من لدنا علما )).
بيان تأملي في الآية ،(والخبر في النص الشريف يفيد بأن هذا العبد الصالح من عباد الله الصالحين وأنه أوتي رحمة وعلم لدني وهذه الرحمة والعلم أللدني هو من العلوم ألألآهية الموهوبة وليست المكتسبة وهي علوم تصريف حكمة ،يفعلون بالأمر الموكل أليهم على مقتضى الحكمة ،لا على الشرعة
وهي تصريف شؤون من علوم الغيب (المعلم والمؤتى من الله عز وجل ) ،وأن غير هذا العبد عباد غيره مقامين في رحمات كثيرة وعلوم لدنية كثيرة وأن ألآية الشريفة أشارة إلى غيره بقوله عز من قائل ((من عبادنا )) .
أما ما هؤلاء العباد وما شؤونهم الموكلون بها فهذا بحث آخر ،وبما أن ألآية أعطت الدلالة عليهم وعرفت بهم من حيث وجودهم فأنهم موجودون في كل زمان ومكان وهم يعلمون عن الناس والناس لا تعلم عنهم في المعرفة العامة ولكن في (الخاص ) يعرفهم من كان في نظامهم وهم من العباد الذين أخفوا عن أعين الناس لعلو مقاماتهم التصريفية وهم أقرب إلى الملآئكة في بعض ألأحوال ،وشؤونهم أقامة الرحمة والحكمة بمقتضى علامات وسمات تتبين لهم من خصوصيات (العلم أللدني ) الموهوب لهم من الله عز وجل حسب ومقتضى (الأمر ) الوارد لهم (بكيف من كيفيات التلقي الغيبي ).
ومن أحوالهم التي ظهرت في هذه ألآية الكريمة ،أنهم على قدرة من الله عز وجل في (التلطف الجسماني والتكثيف الجسماني )في الرؤيا وعدم الرؤيا ،فلذالك (هم أقرب إلى الملآئكة من حيث مماثلة الحال في التلطف والتكثيف ) متى ما أرادوا ،أن يروا خرجوا بالكثافة الجسمانية ،وإذا أرادوا التلطف وعدم الرؤيا أخفوا أجسامهم عن الرؤيا ،وهذا يسمى في المصطلح (الحال الروحاني )،في الكثيف والطيف ،ولهم نظام خاص ،وألأشارات في القرآن والسنة المطهرة على لسان النبوة كثيرة ولها دلالات في بعض سيرة (سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم )فمن بحث وتأمل وجد ،وعلى سبيل الدليل (حديث الإحسان وتكثف سيدنا جبريل والخروج على هيئة بشر ،هذه الحالة تسمى تكثف الطيف ) وسيظهر هذا الحال في المشهد القادم وسيتبين من خلال البيان الذي سيتم حين الدخول والتأمل في مشهد (فنطلقا وركبا ولقيا وآتيا )من الأحوال التي جرة لسيدنا موسى عليه السلام مع العبد الصالح .
مشهد
(( قال له موسى )) يستأذنه (( هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا )) فأجاب العبد الصالح جواب يخبر به سيدنا موسى عليه السلام أنه لايستطيع صبرا على ما سيشاهده من التصرف ، وهو جواب (غيبي قبل الحدوث وحسم في المسائل كلها قبل الدخول فيها )والسبب أنها محسومة النتيجة (عند العبد الصالح ) ومجهولة عند سيدنا موسى ،وهذا بحد ذاته (محتاج لتأمل خاص ) ،وأعطى مفهوم من المفاهيم في خصوصية هذا (العلم الذي علمه هذا العبد الصالح ) مع أن سيدنا موسى عليه السلام كليم الله ومن أولي العزم ،إلا أن هناك خصوصيات (علوم بمقتضي الحكم ألأ لهي)وهبها حسب ما يريد سبحانه وتعالى (وهو الفعال لما يريد وبمن يريد وفي من يرد وعلى من يريد و لمن يريد هو سبحانه).
وأجاب العبد الصالح ((قال إنك لن تستطيع معي صبرا)) إفهاما منه لسيدنا موسى بثقل الأمر لسبب ((وكيف تصبر على مالم تحط به خبرا)) فأجاب سيدنا موسى عليه السلام ((ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا)) وشرط سيدنا موسى على نفسه في عدم عصيان الأمر الذي لايعلم عنه شيء من العبد الصالح هو بمثابة تسليم كامل في التبعية ،وكما يرى في بعض أخبار هذه الحادثة من بعض الكتب والشروح أن العبد الصالح قال وذكر سيدنا موسى عليه السلام ،أنه على علم علمه الله لايعلمه العبد الصالح وكذالك العبد الصالح على علم علمه الله لايعلمه سيدنا موسى ،وبما أن الشرط لازم ،قال العبد الصالح ((قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء))من الذي ستراه وتشهده وتسمعه من فعلي ((حتى أحدث لك منه ذكرا)).

مشهد
(( فا نطلقا))** ألأولى .
ألانطلاق في (الخاص ) هي حالة تخضع قوانينها لنفس قانون ونظام العبد الصالح (في التلطف وعدم الرؤيا ) وهي نفس الحالة التي أستعملها سيدنا موسى عليه السلام (في سفره لقطع المسافة ) أي أن الجميع في الانطلاق غير مرئيين (وهي من خصوصيا ت البشر الروحانيين )في النظام الخاص (وهي خصوصية في هذه الأمة لبعض أوليائها ) وحالها موروث من نبيها في (الإسراء) حينما قدم له البراق مع سيدنا جبريل على نبينا وعليه الصلاة والسلام ،أن الجميع أصبحوا غير مرئيين للغير من البشر،بمعنى آخر (أن كل داخل في نظام خاص يسري عليه قانونه )(لمن فهم ) ،وعليه فانطلاق سيدنا موسى عليه السلام مع العبد الصالح انطلاق (خفاء تلطفي )وليس (ظهور كثيف ) بمعنى (أنهم يرون ولا يرون ) (ويؤثرون ولا يتأثرون )والشواهد تعلم من المشاهد القادمة في ((ركبا )) ومن المعلوم في الحال من انطلقا إلى ركبا هناك فاصل ظرفين متلازمين وهو من مكان انطلقا إلى السير على ماء البحر(ظرف مكان)إلى زمن ركوب السفينة (ظرف زمان)وهذا التوجه في أصل الأمر المراد القيام به من العبد الصالح وسيدنا موسى عليهما السلام لايعلم التوجه أصلا إلى أين ،إلا بعد ركوب السفينة ،ومن خلال هذا المشهد يتبين أن الذي بيده زمام التوجهات العبد الصالح لا سيدنا موسى ،أعني خط السير في الاحداث والتوقيتات في الاحداث يقررها العبد الصالح بدقة وهذا مشاهد من زمن الأحوال وكيف تتوافق وكلها في نهار وفي وقت قصير وسيتبين من أحوال القرية في المشهد الثالث بعد الثاني وإلى حينه .
مشهد
(( حتى إذا ركبا في السفينة))
والركوب في السفينة هنا من الحالة (فانطلقا ) أي أن لا أحد شعر بهم ولا رآهم ،(لأنهم في قانون النظام الخاص )( راجع القاعدة في (فانطلقا ).
ومن تأمل في ((حتى إذا )) في جميع مواقعها في القرآن الكريم وجدها دائما تفيد (بلوغ الأمر في جميع ألأخبار ).
((وحتى إذا )) في هذا المشهد تفيد بلوغ غاية الأمر الذي (انطلقا) من أجله في توجه العبد الصالح في قصده لإقامة الأمر والحكمة التي لديه في علمه .
((ركبا في السفينة)) أي أن السفينة كانت في عرض البحر والركوب فيها لم يشعر به أهل السفينة ولم يروا من العبد الصالح وسيدنا موسى أي شيء
بخلاف مايتداوله البعض في الشرح حين الحديث عن القصة ،والذي سيتبين حاله في المشهد القادم من الفعل بهم مع ذكر السبب في هذا الاستخلاص من هذا التأمل بشواهد الحال والحالة من النص القرآني الذي يؤيد النتيجة المستخلصة منه ،أي (النص ).
مشهد
((خرقها ))

روي في بعض المنقول أنهم شاهدوا طائرا حط على طرف السفينة ونقر البحر بمنقاره ،فقال العبد الصالح لسيدنا موسى عليهم السلام ،(أتدري ما يقول لنا هذا الطائر؟ ،فقال سيدنا موسى (لا) ،فقال العبد الصالح (أنه يقول ،(أن علمي وعلمك لعلم الله لا ينقص من علم الله شيء إلا كما نقص من البحر بمنقاري حين غمسته فيه ) يا موسى أنت على علم من الله لا أعلمه ،وأنا على علم من الله لا تعلمه ،عندها عمد العبد الصالح (إلى خرق السفينة )فخرقها.
مشهد
(( قال أخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شيئا إمرا ))وفي قراءة (ليغرق أهلهاـ ولتغرق أهلهاـ وتغرق أهلها) وهذا في السبع قرأت .
وهنا ظهرت الحالة التي كانوا عليها أنهم في نظام (يرون ولا يورون ويؤثرون ولا يتأثرون ) وهذا لايكون إلا من خلال النظام الخاص الذي أشرت أليه في المشاهد المتقدمة (لأنه هو الحال في السفر والبلوغ والسمكة والانطلاق والخرق والقتل حالة لطافة) وحالة القرية والجدار حالت كثافة ظهورية ،يرون و يورون ويتأثرون ويؤثرون والبيان يأتي في محله) .
والشواهد كالآتي :ـ
1ـ أن من قال أن أهل السفينة (يعلمون عن العبد ويعرفونه،(الآية لا تسعفهم في الدليل )لأن الفعل لو شاهدوه لأنكروه لأن البشر بطبعه لا يحب الضرر.
2ـ ولو كان العبد الصالح وسيدنا موسى منظورين لهم وهم يعرفون العبد الصالح لقالوا لسيدنا موسى نحن راضين بفعله.
3ـ ولو كما قيل أن الركوب من الشاطئ ،كان يكفي أن يقال لهم أبتدآئا لا تذهبوا إلى تلك البلاد لأن فيها كذا وكذا.
4ـ ولو كانت معرفتهم بالعبد الصالح مسبقة والأمر مستسهل عليهم ، فلماذا كليم الله مستصعب الشرط في المقابلة ؟.
5ـ ولو كان الركوب من البحر الأحمر كما يظن البعض ،لعرف سيدنا موسى عليه السلام أحوال المنطقة المحيطة بمصر وشؤونها.
6ـ وتقرير الحال من الخبر يفيد (أن الغرق يقع على أصحاب السفينة فقط من قول سيدنا موسى وليس على من لا يرون لأنه لا يؤثر فيهم ).
7ـ والبحر والمنطقة والسفينة في مناطق لا يعرفها سيدنا موسى عليه السلام .
8ـ والخرق نتيجته في البيان الخاص الذي في حد ذاته معجز في القانون الخاص بالبحر والسفن ،وأصحاب السفينة لم يروه إلا في الأجل المقرر أمامهم .
9ـ وجميع نتائج التحصيل في هذا التأمل تبين في نهاية المشاهد في نهاية القصة وتتضح الصورة بالأدلة من النص وأحوال الذكر فيه أنشاء الله .
وبهذا الاعتراض من سيدنا موسى عليه السلام يكون قد نسي الشرط في أصل الصحبة في بداية الأمر قبل ((فنطلقا)).
وعندها ذكره العبد الصالح بقوله (( قال ألم أقل إنك لن تستطيع معي صبرا)) فأجابه سيدنا موسى ((قال لا تؤاخذ ني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا)).
وهنا سؤال :ـ
لماذا قال سيدنا موسى عليه السلام ((ترهقني من أمري عسرا))؟ ،ومعلوم أن الفعل من العبد الصالح وليس من سيدنا موسى عليه السلام .
ولماذا نسب الأمر له ؟ وماذا كان يقصد عليه السلام بأمره (عسرا)؟ وهل العسر هنا شرعي ؟ أم علمي ؟ أم أمر آخر؟ .
مشهد
((فنطلقا )) الثانية.
أن الانطلاق الثاني في الحال والظرف الذي تم الانطلاق منه وهو من السفينة وهي في البحر يثبت الدليل في أن أحوالهم (غير مرئيين للغير)وهي الحالة الخاصة التي عليها نظام العباد المخفيين في (التكثيف والتلطيف )،وذالك لأن السفينة ومن فيها متوجهين لوجهتهم كما أخبر عنهم في ألآية الشريفة ولان حكمة الخرق في السفينة قدرة توقيتية، فأن الماء لا يدخلها إلا حين وصولهم أرض (الملك الذي يأخذ كل سفينة غصبا) وهذا متقدم في البيان إلا أنه أشارة للحال وفي محله يبين ،مع مراعاة أحوال النص في الذكر لكل حالة من احداث القصة وما فيها من تأمل .
والانطلاق الثاني وحدثه دليل على حالة الخفاء التي كانوا عليها في الفعل الثاني وهو القتل ومشهده وبيانه فيه.
مشهد
(( حتى إذا لقيا غلما فقتله)) .
ومن غير مقدمات قام العبد الصالح بقتل غلام وجده يلعب مع الصبية (أو بأي حالة كان لا يهم) وهذا دليل على أن الفعل بالقتل حدث وهم غير مرئيين
مما يؤيد أحوال (السفر والانطلاق والركوب في السفينة والخرق والانطلاق من السفينة إلى أرض الغلام وقتله) .
والمعززات كدليل كالآتي :ـ
1ـ أن لوكانا مرئيين لشوهدا ومن حظر يرى القاتل وهو يقتل الغلام ولتم القصاص منهم من قبل أولياء الدم وخاصة أن لا مناسبة ومعرفة لهم في قرية الغلام .
2ـ ولو كانا مرئيين ،ما هو العذر الذي سيقدمانه لأبوي الغلام ؟.
3ـ هل سيقول القاتل ،أنا عبد من عباد الله وأنني أقيم الحكمة في قتل أبنكم وأنني على علم ورحمة أتانيها الله ؟.
4ـ وكيف سيصدق الأبوين ما يقولان ؟.
5ـ وهل الحكمة أن يخالف القانون العام بظاهر تقرير الشعيرة في الحدود والقصاصات التي عليها المجتمعات ؟.
6ـ وهل القتل تم بأداة ؟ أم بوسيلة أخرى ؟ غيبية ؟.
7ـ وما هي الجريمة التي أرتكبها الطفل حتى يقتل ؟.
8ـ إذا كان سيدنا موسى عليه السلام (أنكر الفعل )فهل سيصدق القاتل أن لوكان مرئي؟.
وهذي كلها معززات الاستدلال على أن الحالة في ماتقدم كلها أحوال وأفعال تمت وهم (غير مرئيين )في (خفاء ونظام خاص )وشواهدها في المشهد الثالث .
فلذالك قال سيدنا موسى عليه السلام ((قال أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا)) وهذه الحالة الثانية التي يعترض عليها سيدنا موسى عليه السلام .
عندها أجابه العبد الصالح ،مذكرا إياه ((قال ألم أقل لك إنك لن تستطيع معي صبرا )) يذكره قبل الدخول في الصحبة ومعرفة أحوال هذا (العلم الحكمي)،عندها علم سيدنا موسى عليه السلام ،انه لا يطيق على صحبة هذا النوع من العباد ، وجعل الثالثة أن إذا قال أو أعترض فسخ العقد في الصحبة ولا يوجد مبرر في المصاحبة (( قال إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصحبني قد بلغت من لدني عذرا)) وقد علم العبد الصالح أنه لايستطيع الصبر وسيعترض لان ألأمر في علمه الحكم مسبق بشاهد قوله في المتقدم قبل الانطلاق ((وكيف تصبر على مالم تحط به خبرا)) .
مشهد
((فنطلقا )) الثالثة.
وهذا بعد المشهد الثاني من القتل للغلام والذي ستتبين منه الحالتين الأولى والثانية في طريقة تحركهما وأنهم كانوا في نظام (لا مرئي من الغير ) بشاهد
((حتى إذا))وحال الظهور من النظام المخفي عن الأعين ورؤية الغير لهم إلى حال أصبحوا مشاهدين من قبل الغير بحقيقتهم (الجسمانية الكثيفة ) بشاهد ((آتيا أهل قرية)) وطلب الطعام منهم، بشاهد ((استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما )) وشاهد أنهم مرئيين في هذا المشهد الجدار التي حالته الانهيار ((فوجدا جدارا يريد أن ينقض فأقامه)) وهذه حالة البناء لابد أن يكونا مرئيين ،بخلاف الحالتين السابقتين في الانطلاق (الأول والانطلاق الثاني ) ألذي لم يكونا فيهما غير مرئيين وهذا الشاهد المثبت في الاستدلال للحالتين السابقتين والنظام الذي من خلال قانونه قاما بما قاما في (الانطلاق والركوب في السفينة والانطلاق والقتل ).
ومن هذا الحدث من الانطلاق الثالث والذي هو نهاية الرحلة في طلب العلم من الرجل الصالح والذي حسمت فيه الصحبة بالشرط في المفارقة إذا صدر أي
اعتراض من قبل سيدنا موسى عليه السلام من الانطلاق الثاني بقوله (( إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصحبني قد بلغت من لدني عذرا)) .
وبعد أقامة الجدار من غير أجر وفي الحال الذي هم عليه قال سيدنا موسى عليه لسلام (( قال لو شئت لتخذت عليه أجرا )) وهنا أجاب العبد الصالح مذكرا
ومفسخا لعقد الصحبة ((هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل مالم تستطع عليه صبرا)) وبدأ العبد الصالح يبين الحكمة من وراء ألأفعال الثلاث التي لم يصبر
عليها سيدنا موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام .
وقفة وبيان وسؤال :ـ
من خلال المشاهد والنصوص التي جرة ،والوصف في الأحوال المصاحبة فيهما ،نجد أن الفترة التي استمرت فيها الرحلة من السفر إلى ((مجمع البحرين ))
هي (في نصف اليوم الذي منه بدأت ألاحدآث فيه) بشاهد ((آتنا غداءنا)) والغداء معلوم وقته كما في البيان السابق ،ومن خلال مشهد الغداء والتعريف من الغلام ،يتبين أنهم لم يأكلوا ،بشاهد((ذالك ما كنا نبغ )) وألأرتداد على الأثر في محل فقدان ((الحوت )) ،وكل هذا الوقت هم لم يأكلوا شيء ،وشاهده في طلب الطعام من أهل القرية من المشهد في الانطلاق الثالث ،محل التأمل هذا .
ومن خلال ((استطعمآ أهلها )) يتبين من شواهد الربط أن الزمن الذي حدثت فيه الحوادث الثلاث في مجمله لا يتعدى كونه في نهار ،بمعنى من شواهد النصوص
كلها حدثت في نهار من مشهد ((انطلقا)) ألأول إلى مشهد ((أتيا أهل قرية)) الحال في نهار لأنهم طلبوا طعام بشاهد ((استطعمآ أهلها )) وهي الحالة التي تبين أن
الوقت وقت طعام نهاري وفي وقت الغداء وشاهده من النص المبين لحال الظرف ألزماني في الطلب وشاهده ((فوجدا فيها جدار يريد أن ينقض فأقامه)) وهذا يبين
الحال ألظرفي الزمني من اليوم والوقت الذي أقام الجدار فيه ،وشاهده اعتراض سيدنا موسى عليه السلام بقوله للعبد الصالح ((لوشئت لتخذت عليه أجرا)) يعني
ولو كان الأجر طعام ،لأن الطعام هو علة في مشهد القدوم على القرية بالنسبة لسيدنا موسى عليه السلام ،وبالنسبة للعبد الصالح (الحكمة وإقامة الجدار ) .
وشاهد طلب ((ألأجر)) هو عينه شاهد الظرف الزمني ،لأن الذي يطلب الأجر على العمل في أقامة الجدار لايكون إلا في نهار ووقت العمل في البناء.
والسؤال :ـ 1ـ ما هو السبب الذي جعل سيدنا موسى عليه السلام ينسى الشروط في ألأحداث الثلاث وهي متتابعة؟.
2ـ وأن كان هناك مؤثر ما سبب هذا المؤثر في النسيان ومنشؤه؟.
3ـ ومن أي حكم غلب عليه حتى ينسى في كل مرة ولا يوجد زمن متباعد؟.

وأما مؤثر النسيان فهو في بعض الشؤون غيبي وفي بعض الحوادث انعكاس حال وفي أخرى نفسي وفي بعضها شيطاني ،ومن قرأ القرآن يجده كثير وفي غالب السور ، وأول نسيان بشري وقع من أبينا آدم عليه السلام ،((ولقد عهدنا إلى آدم فنسي ولم نجد له عزما )).
لايمكن ألإجابة على هذه ألأسئلة من الحال التأملي لاستخلاص جواب يطمئن أليه من خلال استنباط شكلي في الحالة الخاصة بين كليم لله وعبد معلم من الله ،إلا بالرجوع لمعززات من آيات القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ،والتي من خلالهما ربما نتوصل لفهم مقرب لرؤية ألأحوال في زمنها من الداخل في القانون الخاص الذي تطوى الظروف فيه من حيث الزمان والمكان والحدث ومؤثراته،من الداخل إلى الخارج لمن ولج فيه لأي سبب كان ،سواء له أم عليه أم فيه .
وقفة ربط الشواهد الدالة على المؤثر في ناتج المقابلة والحال على الأشخاص وما قيل فيها من ألاستشهاد بالقرآن والسنة من أقوال بعض أولياء التحقيق في ألانعكاسات المؤثرة في ألأحوال في جميع الظروف المتعلقة ببعض الشؤون (الخاص في الخاص )و(العام في العام ) .
أولاــ النسيان الغيبي (هذا موقوف ولا مجال الخوض فيه إلا بدلآلآت علم وتحصيل حال المؤثر على آدم عليه السلام )وليس لنا خبر غير
((ولقد عهدنا إلى آدم فنسي )) من أين وقع عليه ؟ وما محركه؟ وهل هو نسيان لحكمة؟ أو نسيان مقدر ؟ أو نسيان طول أمد ؟ أو أمر آخر؟ الله أعلم.
ثانياــ النسيان في انعكاس حال (وبما أن القصة متعلقة بسيدنا موسى عليه السلام والبحث عن المؤثر عليه في النسيان لم يبين حاله في النص إلا بقوله ((لاتؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا)) ومن خلال النص في الحال لم يبين سبب النسيان ،ولكن هناك قرينة حال حيث ذكرالارهاق من أمره والعسر فيه ((ترهقني من أمري عسرا)) ،هل أمره يعني شريعته ؟ أم أمره مع آدم والمقابلة؟ في الحديث المروي عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال ((فحاج آدم موسى )) وذالك حين قابله ودار بينهم الحديث والذي من صيغه في ما روي ((فبكم وجدت الله كتب التوراة قبل أن أخلق قال موسى بأربعين سنة قال آدم فهل وجدت فيها ((وعصى آدم ربه فغوى ))قال موسى نعم قال آدم أفتلومني على أن عملت عملا كتبه الله علي أن أعمله قبل أن يخلقني بأربعين سنة ((قال صلى الله عليه وسلم ((فحج آدم موسى )) ، فشاهدنا النسيان في غواية آدم الذي قيل فيها الحديث (فهل انعكاس حال آدم النسيان في الخاص ؟ أنعكس على سيدنا موسى في الخاص ؟ فنسي في ثلاث حوادث متتابعة.
وهناك في السيرة النبوية المطهرة (انعكاس حال وقع على سيدنا علي كرم الله وجهه في صلح الحديبية )حينما قال له سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بخصوص الكتاب الذي طلب ممثل قريش محو محمد رسول الله منه فلم يفعل سيدنا علي أجلالا لأسم رسول الله
فقال عليه الصلاة والسلام دلني عليها فمحاها من كتاب الصلح في الحديبية (وقال له ستعرض عليك وتمحها ) مخبره في الفتن التي حدثت وحينما حان وقتها وعرضت عليه في محو أسمه تذكر سيدنا علي الحادثة (فهي حالة انعكاس حال في شؤون ).
وهناك انعكاس حال مؤثر من نوع آخر وهو الذي وقع لسيدنا زكريا من تأثير السيدة مريم عليهما السلام حينما دخل عليها المحراب ووجد عندها الرزق ((قال أنا لك هذا قالت هو من عند الله أن الله يرزق من يشاء بغير حساب هنالك دعا زكريا ربه )) فكان الناتج في انعكاس الدعاء أن وهب ((سيدنا يحيى )) فخرج حصور كما خرج ((سيدنا عيسى)) حصور من أصل المؤثر وهي ((سيدتنا مريم ))عليهم الصلات والسلام ،هذا الذي ذكره أحد المحققين من الأولياء رضي الله عنه .
سؤال :ـ ماذا نعني بله ؟ وماذا نعني بعليه ؟ وماذا نعني بفيه ؟.
الجواب :ـ أن القصة ذكرت في سورة الكهف ،وظروف الزمان والمكان والأشخاص (الفتية) جرى عليهم الطي في (لهم وعليهم وفيهم )ولم يشعروا بالخارج لأنهم في الداخل وهو المؤثر (فيهم ولهم وعليهم ) ،فلذالك لم يستطيعوا الحكم في مدة أللبث ،بل قالوا (يوم أو بعض يوم)والحقيقة في الخارج عليهم بلحكم العام (ثلاث مئة سنين وازدادوا تسعا ) وهذا يسمى في التعريف على الخارج من الداخل (طي الزمان ).
والزمان في حسابه من الداخل على الخارج (صفر حساب ) بحا كمية (ألاسم ألأ لهي ) فلأسم (الرب ) (مدته (ألف سنة مما تعدون ) ولأسم (ذو المعا رج )حكمه (خمسين ألف سنة) أي أنه في الحساب من الداخل على الخارج (أصفار حساب ) والحكم التقريبي للكون كله للعقل والكائنات كلها من بدأ الخلق حتى منتهاه (ساعة من نهار يتعارفون بينهم ) .

وألأسراء والمعراج أعظم شاهد في طي الزمان والمكان والأشخاص ،فأسري بالحبيب المصطفى وعرج به عليه الصلاة والسلام ولم يؤثر عليه لامن الداخل ولا من الخارج وكله في (ساعة من ليل) والساعة من الليل نسبة حساب الزمان من الداخل إلى الخارج أجزاء أصفار للخارج.
والتعريف لمن لم يدرك الهيئة (أن كل جسم كثيف يدخل في النظام اللطيف لا يورى من الخارج وكل شيء له في الخارج مكشوف يؤثر فيه ولا يتأثر به).
والحديث الشريف يوم كان في الغار مع الصديق ((لو دخلوا علينا من هنا لخرجنا من هاهنا ))يشير عليه الصلاة والسلام إلى (بطن الغار ) أي بالتلطف.
(وأن كل جسم لطيف يصبح مرئي إذا تكثف ) سيدنا جبريل وحديث ألاحسان وهو معلوم عند الجميع ،ولم يعرفوه إلا بالتعريف النبوي .
(فعالم الغيب كله لطيف نسبتا لعالم الشهادة الكثيف (البشر).
(وكل لطيف نسبته لعالمه كثيف ) فنسبتها لجنسها في مشاهدة بعضها البعض كثيفة ،ونسبتها لغيرها لطيفة .
فهذه قواعد لتتضح الصورة التي كان عليها سيدنا موسى عليه السلام مع العبد الصالح في الدخول والخروج في من وإلى النظام الخاص (التلطفي ولتكثفي ).

ومن شواهد المؤثرات عن بعد في الخاص حالة تسمى التأثير عن بعد (حديث الإسراء لما قد مت له عليه الصلاة والسلام ،الأقداح الثلاث فأختار اللبن فقيل له هديت الفطرة إذ لو اخترت الخمر لغوت أمتك ....إلى ماهنالك من المؤثرات وهي كثيرة في السيرة النبوية العطرة فمن بحث وجد .
وفي بعض الصحابة التأثير عن بعد (واقعة الجبل يا سارية الجبل ) حضور في زمان واحد والظرفين مختلفين لشخصيتين في بعدين والتأثير الذي حصل.
وستتبين في مشاهد العبد الصالح والبيان لسيدنا موسى عليه السلام بقوله ((سأنبئك بتأويل مالم تستطع عليه صبرا)) وكيف كان في الأمر حال كونه في بعد مع سيدنا موسى عليه السلام وفي بعد آخر يقيم الحكمة .
ومن الإسراء شواهد تواجد الشخصية الواحدة في أكثر من مكان في أبعاد مختلفة وظروف زمنية مختلفة وهي ذاتها لشخص واحد (سيدنا موسى قائم يصلي في قبره ومع الأنبياء في المسجد الأقصى وفي السماوات ، والقصد من هذه الشواهد ما سيرد من بيان للفهم أنشاء الله .

والمؤثرات في العام :ـ
(( نسوا الله فأنساهم أنفسهم )) ((فلما نسوا ماذكر وا به )) إلى غيرها من ألآيات على اختلاف ألأحوال .

وكذالك أحوال الأمم السابقة التي أشار أليها سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في الحديث المروي عنه بقوله :ـ
عليه الصلاة والسلام (( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو النعل بالنعل شبرا بشبر حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه )) أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

والمقدمة التي في الجواب هي مدخل لشرح المؤثرات التي في القصة على سيدنا موسى عليه السلام من خلال النص القرآني في مشهد ما قبل الدخول في قوله ((آتنا غداءنا )) فكان في الالتقاء بالعبد الصالح سببه الذي منه (ارتد على الآثار قصصا) هو طلب الطعام والسبب نفسه هو الذي خرج به ،ولمناسبة السورة في الذكر (للفتية أصحاب الكهف ) خروجهم من الداخل للخارج (في طلب الطعام ) والمؤثر الجوع .
فكان الطعام الذي طلبه قبل الدخول في الخاص مع العبد لم يؤثر عليه في المشهد ألأول والمشهد الثاني ،ولعلم العبد الصالح بالأمر أقيم أمر القرية وطلب الطعام ،ولمجرد الخروج من الخاص أثر الخارج على سيدنا موسى عليه السلام في طلب الطعام ولو بأجر بناء الجدار ،وهذه الحالة تفيد أن الحوادث في المشاهد من (السفر إلى هذا فراق بيني وبينك) ،(طويت كلها من أصل الدخول في (فانطلقا)إلى(آتيا)هو زمن طلب الغداء الأول (أي نفس الزمن المتعارف عليه في الغداء عند أهل القرية) بمعنى وقت (فنطلقا ألأول وانطلقا الثاني وآتيا )هو نفسه الزمن نسبة النظام من الداخل إلى الخارج لم يتغير إلا بجزئية(صفر زمان)بحساب الوقت من اليوم على قاعدة الداخل على الخارج فحكم الأزمنة في التأثير كلها من الداخل على الخارج.
مشهد الإنباء في عدم الصبر.
(( سأنبئك بتأويل مالم تستطع عليه صبرا))
السفينة والخرق :ـ (( فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا )) .
1ـ (المساكين )، هل هم مؤمنين ؟ أم عموم المسكنة في طلب الرز وقلة النصير لهم ؟ وباب رزقهم سفينتهم (والمدبر يدبر شؤونه في خلقه سبحانه ).
2ـ ( أعيبها ) أحداث العيب لعلة حكمة وليس لغرق السفينة ولو القصد الإغراق لغرقت السفينة ولكن الأمر في الحكمة ورآئهو شؤون ،فنجد أن وقت أعابة السفينة ،هو متعلق بالجهة التي هم متوجهون لها وهم لايعلمون ما أمامهم من المغيبات والمضرة لهم ،وفي الوقت نفسه لم يعلموا بالعيب الذي أحدث في سفينتهم ، لأن العيب ليس من هم مقصودين به بل الملك وأعوانه الذين يغتصبون السفن من أهلها المساكين وكانوا لا يأخذون إلا الصالحة منها (راجع المشهد الأول في السفينة ) ، والمؤثر الذي طوي في خرق السفينة ،يفعل فعله الغيبي في الملك وأتباعه حين وصول السفينة عندهم وليس وهي بعيدة عنهم
وكله من فعل العبد الصالح ،فكان مع سيدنا موسى في السفينة وله فعل في أرض الملك في الحدود البحرية في الذين يحاولون أخذ السفينة (المعابة بالخرق)
فالفعل شمل (لهم وفيهم وعلى أتباع الملك ) وكله مجمل في ((وما فعلته عن أمري)) .

الغلام والقتل :ـ
((وأما الغلــم فكان أبويه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغيـنا وكفرا)(فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكـوة وأقرب رحما )) .
القتل وقع في المشهد الثاني وبالنسبة لسيدنا موسى عليه السلام رأى المشهد من الداخل ورأى ألأثر الذي وقع على الغلام .
ولقد ذكر بعض مشايخ التحقيق من ألأولياء أن العبد الصالح أقام مشهد في بعد برزخي وناظر الغلام في مستقبله القادم وأراه حاله في البلوغ وخيره في الموت على الفطرة ودخول الجنة مع حفظ أيمان أبويه عليهما أم الكفر ودخول النار ،ومما قال أختار الغلام الموت على الفطرة ودخول الجنة وحمد الله على ذالك في حكمه وقضائه الذي رحمه وأبويه به ،وذكر أيضا أن أشراك سيدنا موسى في القتل من باب أن العمل الذي فعله خير في باطنه وليس شر في ما رئيت وذالك بقوله ((فخشينا )) ولأن الفعل في ظاهره شر فلم ينسبه إلى الله تأدبا مع الله في ألأولى والثانية .

القرية والجدار (( وأما الجدار فكان لغلـمين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صلحا فأراد ربك يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما
رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذالك تأويل مالم تسطع عليه صبرا)) .
من واقع السياق في النص ومن خلال ذكر القرية وألأستطعام وإقامة الجدار يتحول ألأنباء في السبب والعلة في الحكم إلى ذكر ((يتيمين في المدينة))
وذالك بتعريف ما يلي:ـ
1ـ أن اليتيمين لم يكونا في القرية .
لما ذكرة المدينة بينت أن سكن اليتيمين فيها ومعلوم أن اليتم في المصطلح الشرعي من بلغ الحلم الشاهد من الحديث لقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (( لايتم بعد البلوغ )) ، والغلامين لم يبلغا الحلم ووجودهم في المدينة أظهر حال والدتهم أن أهلها ممن يسكنون في المدينة وسكن الغلامين عند الأخوال وذالك بعد موت ألأب رحلوا مع والدتهم للعيش عند أهلها ،لأنه لم يكن لها أقارب في القرية ، وهذا استنباط من حال النص في ذكر حال الغلامين والمدينة ، وهناك استنباط آخر يتضمنه حال المذكورين في النص ،يذكر في البيان عن الكنز وأبو الولدين مستشف من النص الكريم .
2ـ وتبين من ذكر المدينة حال آخر مخفي بخصوص القرية والجدار والكنز وأم اليتيمين والأب الصالح .
علم أن القرية هي سكن الأب الصالح والجدار هو في بيت الأب الذي تؤول ملكيته للغلامين بعد وفاته ،والكنز مدفون تحت الجدار لعلة بينت في النص وأخفيت أحوال كثيرة ،يشير لها حال النص من طرف خفي:ـ
*مثل حال ألأم مع ألأب ،،،هل هي مطلقة ؟ أم أرملة ؟ أم أمر آخر؟ وخاصة أن المشهد الثاني من مشاهد الانطلاق جمع ذكر ((أبوين مؤمنين ))، وأستثنى غلامهم الذي قتله ومباشرتا ذكر حال القرية والجدار وبيانه ،ففرق بين الأبوين ،وذكر (( وكان أبوهما صالحا )) وهي درجة عالية لها في النبوة حال بشاهد ((أنه من عبادنا الصالحين )) والذين هم ((عباد الرحمن )) من الأنبياء والرسل والأولياء .
والسبب في هذا الاستنباط أظهره حال أخفاء الكنز عن ألأم ،ويؤيده سكن الغلامين في المدينة مع الأم ،ولو كان للأب أخوة لكانت الوصاية للعم ،ولو كانت ألأم مع ألأب ،لماذا أخفى الكنز عنها ؟ هل لعدم الثقة لعلة فيها ؟ أم في أحد أقاربها ؟ أم أمر آخر؟؟.



3ـ الكنز والدفن تحت الجدار:ـ
بما أن النص ذكر أن ألأب من الصالحين ((وكان أبوهما صالحا )) فكينونة ألأب كونه صالحا ،يتبين أن له مع الله سبحانه وتعالى حال ،ومن خلال هذا الحال فتصرف الأب في دفن الكنز (عن علم يقين ) وما دار بينه وبين ربه ،عن أيمان وأمر حتى يقدم على الدفن وتحديد المكان له متعلق غيبي في علم الأب وإلا لم يكن ليدفن الكنز لولديه، وولديه لم يكبرا بعد ولا يعلمان بشيء،والشاهد أنه على علم أعني أبو الغلامين :ـ
*ـ كيف سيعلم الغلامين أن لهم كنز وأبوهم لم يخبرهم؟.
*ـ وكيف سيعلم الأب أن الولدين سيعلمان بوجود الكنز الذي تحت الجدار بعد وفاته؟.
*ـ ومالذي جعل ألأب متيقن أن لا يصيب الولدين مكروه قبل استخراج الكنز ؟.
*ـ ومن أي علم ،علم ذالك ؟ .
*ـ وفي القصة يتبين أن الأب الصالح ،لم يكن من بني إسرائيل والغالب على الحنفية ألإبراهيمية .
*ـ ومن واقع حال أهل القرية أنهم ليسوا في الجزيرة العربية لأنهم منعوا الضيافة وهذه الخصلة ليست في العرب .

ويتبقى في أحوال الكنز واليتيمين مشاهد وأحوال بلوغ الأشد واستخراج الكنز من تحت الجدار في الزمن الذي يريده الله لهم .

ومن خلال ذكر اليتيمين في المدينة هناك حال مشابه (في يتيمين أخريين ولكنه متعلق بالمسجد النبوي الشريف حيث كان قسم منه حائط لغلامين
يتيمين ،وبالمعنى الاعتباري في الكنز أي كنز أعظم من مكان المسجد النبوي الشريف والأيتام الأربعة في الذكر في مكانيين وزمنيين مختلفين ولكن
الذكر في القرآن أعطى مقابلة (الكنز بالكنز )و(اليتيمين باليتيمين ) وهي لطيفة مستنبطة من الذكر في النص الشريف .

وكذالك في المعنى الاعتباري ليتيمين المسجد النبوي الشريف (أبوهما في الأبوة ألإيمانية سيد العالمين والأنبياء والمرسلين والصالحين )صلى الله عليه
وعلى آله وصحبه وسلم .
والتأمل لا يقف عند هذا الحد وإنما هذه أشارة والآمر أعظم من الذي خرج معي منه ،وخير شاهد النص نفسه ((وما فعلته عن أمري)).

ألأحوال في المشاهد كلها وما قيل فيها من الأقوال .
ذكر أن العبد الصالح جميع ما قام به في صحبة سيدنا موسى عليه السلام ،كلها من أحوال سيدنا موسى في حياته .
ومما قاله العبد الصالح كما ذكرفي بعض الكتب من الأقوال:ـ
1ـ اعترضت يا موسى على الغرق والسفينة ، ورميت في اليم ولم تغرق وتابوتك سفينتك وأنت رضيع.
2ـ واعترضت على خرق السفينة ودمرت بسببك مملكة.
3ـ واعترضت على قتل الغلام وقتل بسببك لكي تنجوا أطفال كثر وقتلت المصري فتاب الله عليك .
4ـ واعترضت على أقامة الجدار بدون أجر وسقيت للفتاتين في مدين بلا أجر.
5ـ ولما سألك ربك (ما تلك بيمينك يا موسى ) أجبت جواب معلم لربه ،فسؤاله لك ليؤنسك وجوابك تعليم له وكأنه لايعلم .
6ـ ولما كلفك بالرسالة اعترضت وقلت (أرسل إلى هارون ) وقمت تشرح العلل.
7ـ ولما واعدك ربك(ثلاثين ليلة ) خالفت وظننت أن الخلوف من الصوم يؤثر على الله كسائر الخلق فزيد عليك العشر.
8ـ وسألك قارون الرحمة والعذر وصممت على الخسف به .
9ـ وقد ذكر البعض أن العبد الصالح كان قد أعد ألف مسألة أخطأ فيها سيدنا موسى عليه السلام مع ربه .

هذا ما تذكرته من الأقوال التي قرأتها في كتب متفرقة وأغلبها للأولياء ، وهناك أشارة نبوية فيها من العظمة ما يفيد أن العبد الصالح لديه العجب من الأمور
فلذالك ((قال عليه الصلاة والسلام رحمة الله علينا وعلى موسى لو صبر على صاحبه لأبصر العجب ولكنه قال ((إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصحبني قد بلغت من لدني عذرا))أو كما قال صلى الله عليه وسلم .

ومشهد الفراق قد أعطى الظرف الزمني الذي تفرقا فيه من الظرف المكاني وهي القرية ،وكما أشرت سابقا أن الوقت ظهرا في وقت الغداء الذي
انطلقا منه ،ويكون الأمر كله جزء من يوم لمن لا يدرك الأحوال الخاصة في السفر والانطلاق وطي الزمن والحدث ، وأما أيماني فالزمن أقل
ولقبول عقلي للمسألة فهي ساعة واحدة طويت فيها ألانطلاقات الثلاث في مشاهد القصة.

فنطلق سيدنا موسى عليه السلام إلى جهته عائدا إلى قومه وهو لم يتقدى ،فذهب صباحا وعاد ظهرا ،والعبد الصالح أنطلق إلى شؤونه .
وبما أن النص سكت عن فتى سيدنا موسى عليه السلام ،وتوقف ذكره في شرح الحال ((فارتدا على ءاثارهما قصصا))(( فوجدا عبدا من عبادنا ءاتينــه رحمة من عندنا وعلمنـــه من لدنا علما)) .
لم يبقى حوله إلا أسئلة :ـ وقد تبين أن الفتى لم يذكر في المشاهد الثلاث التي فيها حضور سيدنا موسى عليه السلام مع العبد الصالح ،أي أنه ترك في مجمع البحرين في (مقام السمكة) ومنه خرج حال أن سيدنا موسى في مكان والفتى في مكان آخر وهذا تعزيز استشهاد أن السفر والانطلاق أمر خاص
في هيئته في الأحوال كلها حتى مقام الفراق الذي بينته الآيات الشريفة .
هل عاد الفتى بنفس قانون وسيلة السفر إلى قومه؟ أم عاد له سيدنا موسى عليه السلام إلى مكان ألانطلاق ألأول وصحبه؟ وبالمجمل لابد من عوده .
أرجوا أن أكون قد أوصلت في هذا التأمل ألأفق الذي فتحه الله علي ,وان أكون مأجورا عليه في حكم ألاجتهاد ألتحصيلي .
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، ((ربنا لاتؤاخذنا أن نسينا أو أخطئنا )) والحمد لله رب العالمين .







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
  تصميم علاء الفاتك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 13 14 16 17 18 19 20 21 22 23 24 26 27 28 29 30 31 34 35 36 37 38 39 41 42 43 44 46 53 54 57 58 59 62 63 64 66 67 70 71 72 73 74 75 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96