اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد بسم الله الرحمن الرحيم

بوارق الحقائق لطاهر الأنفاس سيدى الرواس اضغط هنا للقراءة بوارق الحقائق


العودة   منتدى شبكة الصوفية > ساحة الطرق الصوفية > رواق الطريقة الرفاعية


بوارق الحقائق

رواق الطريقة الرفاعية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-28-2015, 09:36 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي بوارق الحقائق

بسم الله الرحمن الرحيم

بوراق الحقائق للقطب الغوث الفرد المتمكن العارف بالله ولي الله المشغول بالله عن الناس مولانا الشيخ الكبير السيد محمد مهدي بهاء الدين الشيوخي الشهير بالرواس ابن السيد علي ابن السيد نور الدين الرديني الصيادي الرفاعي الحسيني الحسني رضي الله عنه ونفعنا بمدده وفتوحاته وعلومه وبركاته آمين.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله أتم الحمد وأكمله والصلاة والسلام على سيدنا محمد عبدالله ورسوله الذي اصطفاه لذاته وبالحق ارسله، وعلى آله وأصحابه شموس آفاق الكمالات، وعلى التابعين لهم باحسان مادامت الأرضون والسموات أما بعد: فالعبد محمد مهدي بن علي الرديني الرفاعي غفر الله له ولوالديه وللمسلمين.

يقول: هذه كلمات إنشقت عنها ستور أسرارٍ أراد الله اظهارها فظهرت بسر الله من وراء حجب الخفا إلى ساحة المشاهد المنجلية ليفتح الله بها اقفال قلوب اجتذبها إليه، ودلها عليه، وها هي من بحر الكرم إلى صدور طلاب الكرم، على بركة الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أنا عبد قذفت به موجة بحر المشيئة من فضاء العدم، فافرغته في قوالب أصلاب أمةٍ اختارها الخالق الذي لا ينازَع احباباً، فصورها انجاباً وجعلها مظهر الهداية، وزواهر العناية وذخائر النبوة والولاية، وكان حكم البروز من بطون تلك المعادن سهم صلب علي بن نورالدين الرفاعي، من بني سبط الحسين السبط الشهيد عليه السلام فانفتق رتق خبأ الوجود بسوق الشيوخ بليدة دحاها مبرزها في فيفاء العراق، فقام هذا القالب الضعيف بعد أن كان قاعداً في خزانة الغيب يتقلب على بساط الشهادة حتى دار عليه في حجر أبيه وأمه أعوام الصبيانية، وارتفع سنه إلى درجة الطفولية، وقال معلم الأزل : كن قارئاً، فأخذ العقل حصة الوهب والفهم وحصة الالهام وهبت نسمة الفتح فحصل له عل يد عبدٍ من الصالحين يقال له ملا أحمد بركة تعلم القرآن، ثم منَّ المنعم المتفضل فحفظ الكتاب القديم بالتجويد والترتيل، والروايات التي أقام عليها السبعة البرهان والدليل، ولم يدر إذ ذاك تسع سنين، وهناك انفلتت زعازع القدر بالطاعون فصرعت مع من صرع أمه وأباه وبقي وحيداً ولا إلى إلا الله.

فكفله خاله السيد عبد الله ابن السيد يوسف، ولما بلغ خمس عشرة سنة قطع خاله العلائق، وطلب بيت الله، وحمله معه، فسارت قافلة عزمهم بمحض الإستناد إلى الله فجاور مع خاله بمكة المكرمة سنة، وفي المدينة المنورة سنتين، ورجعت نفس خاله إلى ربها راضية مرضية في بلدة سيد الكونين، وعروس الحضرتين، ونقطة الدائرة المتضمنة أسرار الدارين، ولم يفته في تلك الأيام، الانكباب على طلب العلم الذي هو فريضة على كل مسلم ومسلمة، فشم عتبة الباب المحمدي بأنف دفع الأنَفَه، وتخلى عن مشهد وجوده مستمطراً من بحر الرسول الرحمة سحةً من وارد كرمه وجوده، واستأذن بناطق قلب انقلب عن الاكوان إلى ذلك الجناب، واستعطف أن يُتحف برخصة اكمال شريعته المحفوظه من الشك والارتياب، فحفته نفحة كرمه، وملأته بالفضل من فرقه إلى قدمه وانشد هاتف العناية رجز الاذن والرخصة وانجلت عروس الافاضة في حضرة الوهب على المنصة، فثبت القلب بتلك العتبة الشامخة الرفرف على بساط التمكين، وقيل لحزب الجوارح الهيكلية: ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين.

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الرفاعي على المشاركة المفيدة:
 (01-30-2019)
قديم 08-28-2015, 09:36 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

وقيل لحزب الجوارح الهيكلية: ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين .

فحصلت الإغاثة والحمد لله، برد لهفة الطلب وحصل المطلوب وبعد إقامة ثلاثة عشر سنة في الجامع الأزهر والرحاب المبارك الأنور أخذ الإجازة من مشايخ الجامع يومئذٍ، ولم يبق علم مدون أو فن مقروء إلا واستقصاه، ومنح به الإجازة من أهله والمنة لله.

وهذه بوارق الحقائق

وهنا قامت بارقة من معارج مقام القطب الغوث الجامع وأنا في رواق الجامع، فقال صاحبها: أيها السيد أنت المخطوب المحبوب قم فَسِرْ في طريق الله إلى الله. إنتدب لما أُردت له. آن إبّان اقامتك لشأنك. هذه هدرات بحور الواردات من اكناف جميع الحضرات تجتمع من عليّ محادرها، فتتوجه إليك، وأنت على حافة الطريق فوق فراشك وسنابك خيل الفيوضات تقدح طائرة لايصالك. اعيذك بالله من الغفلة. قم ايدك الله بسر بسم الله الرحمن الرحيم .

اضرب فيفاء عراقك حيث ديار عناصرك السابقة وأعراقِك هناك بين خيام الجحاجح الذين عرفتهم المضروبة الأطناب على أوتاد البروج المتصلفة في قبب الآفاق الممنطقة بحزم الزهر الجامعة من كبكبة الألى كل قرم وارث نبوي العزم والعزيمة . غاب وجوده عن الأبصار وحضر بارق سره في الأقطار بإذن الملك الجبار . وقف قبل خروجك من مصر متريضاً ريِّض القلب بالذكر مندفعا عنك واقفاً مع الإشارة لا تبارح وارد طورك منسلخاً في منازلاته من شهودك ممتلئاً مع هزاته تمكيناً ، وليكن علمك بشريعة نبيك حجتك في طريقك دليلك في سيرك واصفع طوارق خواطرك باكُف برهان فقهك فانصرف بسيرك عنك وعن غيرك آخذاً إثر جدك في أخذك وردك والسلام عليك من حضرة القرب التي تلحقك بالركب ورحمة الله وبركاته . فهزتني نغمة كلامه من رياضة السكون إلى روضة الارتياح فقلت وفيها ذكرت ما فعلت:

جاء البشير ليعقوبي بيوسفه = اهلا بيوسف وقت سرّ يعقوبي

رنّت له في طريق السّمع داعية = فقمت مبتهجا في طور مجذوب

أرتاح هذا قميص الوعد مس به = على عيون فؤادي كفّ محبوبي

أبصرت بعد انطماس كنت أحمله = وراق لي من كؤوس القرب مشروبي

وصرت أشهده في كل بارزة = وصرت أقرؤه في كل مكتوبي

والصحو يثبت لي حالا يثبتني = والمحو يبرز عندي حال مسلوب

لم أخش بعد شهودي حسن طلعته = تلوين حالي بمعزول ومنصوب

إن صح لي وشؤن الكون عاطلة = فلا ضرار لعمري ذاك مطلوبي

أقوم والليل مدجاة عوالمه = وذيله ساقط في شكل مسحوب

أإن أنة ثكلى الحي فاقدة = وأستعيد صراخا شأن مرعوب

واستميل غصون البان عاكفة = عليّ اطيارها تصغى لتشبيبي

وحجتي وقفول القوم قافلة = بكل خير مسيري نحو مرغوبي

كأن بي يوم أن تلوى جنائبهم = موقورة الرّحل كسبا ما بمسلوب

أطير وجدا ولي في النفس مثقلة = فكم لها قلت يالوامتي توبي

وراقصات على الضلعين قلن أفق = ما شأن منتدب يسعى كمندوب

هذي السعادة قد جاءتك رافلة = ببردها ضمن خدر الوهب مضروب

وخاطبتك به العلياء قائلة = قم أنت يا ابن رسول الله مخطوبى

فاجمع شتات شؤن أنت صاحبها = وجل ببيد التدلي خير مصحوبي

دنوت إذ ذاك من طور الخطاب وقد = أجريت ضمن جوابي حسن اسلوب

ولاح لي جمع شطح كدت أشهده = مقام مرتبتي أوهام مغلوب

وقمت من حضرتي والأنس يجمعني = وقد تولى رسول الله تأديبي

حكّمت فقهي بإشراقات واردتي = بالنص لا بمعاني فهم موهوب

وكل طارق الهام ينازلني = قيدته بقياس غير مكذوب

وقلت يانخوتي بالذّلة انقطعى = ويا علائق نفسي مرّة ذوبى

فساقني من أبي الزهراء سوق هدى = إلى العراق وفاحت نفحة الطيب

وقيل لي خذ لشيخ المتقين يدا = فتلك أشرف مكسوب وموهوب

فجلت واللمعة البيضاء تسبقني = أنى ذهبت وهذا برء ايوبى

وجبت بيض دمشق واتصلت بها = وقد وقفت بهاتيك المحاريب

وبعد أنجدت حتى البصرة اتضحت = بعد الغموض ونار الوجد تعلو بي

زرت المقام وإبراهيم واتّخذت = ذاتي مصلّى به من بعد تغريبي

وضعت كفا بكف بالإشارة عن = أمر على بيعة الرضوان تهذيبي

وكان شيخي من الأوتاد منزلة = وفي أولي العلم فذا مثل يعسوب

ألقى علىّ إشارات بدمدمة = رشيقة ذات تشريق وتغريب

بنى عليها سلوكي كلها حكم = كلؤلؤ ببديع السلك مثقوب

طرقت بعد الهجوع الحيّ ممتثلا = أمر السماوات أبغي قرب مرقوبى

وصلت أم عباد والصباح له = غلاغل فيه أصناف الأساليب

فجت لناظر سري أي بارقة = من ذلك القبر أحيت ميت منسوبى

فقلت يانظرتي بالحضرة ابتهجى = ويازليخاء نفسي باللقا طيبي

الحمد لله هذا باب سيدنا = شيخ العواجز حامى كل محسوب

فتى يريع الليالي بأس صولته = ويستريح لديه كل متعوب

من الحسين انتقي عقد يتيمته = عصماء عاقبة الزهر الشآبيب

ذو ساحة من رياض الخلد طاف بها = من العلا كل روحىّ وكرّوبي

لذنا بديوان قدس عند مرقده = مرفرف بشفوف الوهب منصوب

وقد طرقنا له الصحراء عافية = نخبّ وجدا بتمزيق الجلابيب

جلا لنا قبسا من طور قبته = حىّ بنور على الأكناف مصبوب

وانشق عن فيض عرفان به جمل = مبسوطة مزجت حسن التراكيب

أحيت قلوبا طماها القبض فانبسطت = بفهمها غير مقروء ومكتوب

من رشة ابن الرفاعي الإمام روت = حين ارتوت كل أنواع الأعاجيب

هذا الذي هد ركن الشطح يوم زها = بخلعة الفتح لكن زهو مطلوب

هذا الذي هز سيف العزم منتدبا = للّه واطرح إذا هز الاحاديب

هذا الذي وصدور القوم شاهدة = مدّ اليمين له الهادي لتقريب

هذا المجرب ترياق القلوب فخذ = منه الأماني ودع زعم التجاريب

هذا الكريم المحيا كم به فرجت = من كربة صعبة عن قلب مكروب

هذا ابن فاطمة الزهراء وهو لها = بعد الأئمة حقا خير منسوب

هذا الذي قام سر النصر فيه فمن = يلجأ به بعراك غير مغلوب

هذا المحجب في الأقطاب سيدهم = في كل باب بإطراق وتأويب

لم يجهل العز من عالي تحجبه = عن قادة القوم إلا كل محجوب

على أرسلان والجيلي قد ضربت = خيامه بعد عزاز ومهيوب

وكان سبعون فردا تحت رايته = غير المحاذين من دان ومحبوب

العرش والفرش والأكوان تعرفه = أنعم بسطر بلوح القدس مكتوب

تكبكبت همم الأقطاب وانجمعت = به بتمكين عزم غير مسلوب

قف عند أعتابه القعساء متثقا = وطب فلست بمتعوب ومعتوب

وقل عليك سلام الله خذ بيدي = فالركب سار وحملى عاق مركوبى

وكان كما نصت هذه السانحة، فقمت على قدم التجريد اتلو: بسم الله الرحمن الرحيم . متوكأً على جذع العناية، اقارع طرق البر من مفازة إلى مفازة، ومن صعدةٍ إلى واد حتى انتهت بي نوبة السير بعد مفرقة ذيل العريش إلى بيداء الشام.

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:37 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

وكان كما نصت هذه السانحة، فقمت على قدم التجريد اتلو: بسم الله الرحمن الرحيم . متوكأً على جذع العناية، اقارع طرق البر من مفازة إلى مفازة، ومن صعدةٍ إلى واد حتى انتهت بي نوبة السير بعد مفرقة ذيل العريش إلى بيداء الشام.

وهناك قامت بارقة. من مصدر طالعةِ اضرحة الأنبياء العظام أصحاب ديار الشام عليهم الصلاة والسلام، فتوجهت بهمتي مع لوامع البارقة السعيدة اتمسك بخيط كل لامعة . تنتهي إلى ساحة محراب نبيّ. ووقفت في حضرات تلك المحاريب وقوف العبد الذليل باب السيد الجليل، وفرشت خدي بعزية خضوعي، وتحققي في مقام الاستجداء من نوال كل فرد من أفرادهم أعلى الله منارهم. وأسطع في ملكوته أنوارهم والصلاة والسلام من لدن ذاته الربانية عليهم ما تواصلت واردات عوارفه المتواترة الزيادة المصونة من الانقطاع إليهم، وأخذت بأكف الاستجداء مواهبهم السنية وعطاياهم النبوية فانكشف لي بعد تلك الرحمة الهامعة علائق العالمين وظهر لي مشهد الرمزين من حيطة الجمع والفرق في المقامين لا بملابسةٍ تُوهم اتحاداً، ولا بمجانسة تكثّر اعداداً حكم انفصالي لا عن شيء، وشأن اتصالي لا بشيء من مواردات فيوضٍ انتقاها المنح القديم فافرغها من عالية حظيرة الكرم على هذا العبد الفارغ العديم:

شوارق قدس اطلع الله فجرها = بآفاق قلبي فازدهت بالحقائق

فقلت لقلبي والبروق طوارق = أعيذك بالرحمان من كل طارق

واخذتني سابقة عناية من جناب الخليل ابي النبي الأعظم الجليل عليهما ما دام ملك الله اكمل صلوات الله وأتم تسليمات الله . فبرز لي طالع جماله على فرس بيضاء طرق هامها هام الكوكب الرابع، ونطحت جبهتها جبهت الجرم الثاني متمكناً على متنها بحلة بيضاء، وصفة حسناء، أخذت من أبدع الجمال أتمَّه، ومن أتم الحسن أعمَّه، فصليت عليه في حضيرة ذلك الشهود قائلاً:


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد حبيبك ابن إبراهيم خليلك وعلى أبيه إبراهيم المقرب في سدة الاصطفا إلى غاية قمة مرتبة الخلَّة صلاة تجمع بها لهما بين المحبوبية والخلة، بكسوة الأبوة وخلعة النبوة على سريري الرسالة والنبوة وترفع لهما عن جمالك حجاب الجلال، وتبرز لطرفيهما من طالع أُنس قدوسيَّتك مظهر الجمال، كما هي في هذا المقام، بسر التحقق على كل حال.

اللهم وكما قَرَّتْ عين عبدك وخليلك إبراهيم بطلعة نجابة ولده عبدك الحبيب الصادق الأمين فابسط له بساط الانس معك، في حضرة الجمع المضيئة بجمال نورك المتلألئ بغرة رسولك سيدنا محمد كما يرضاه خليلك لك بك، وكما ترضاه بكرمك وإحسانك له إنك البرّ الكريم، الرؤف الرحيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

فأخذ ذلك المشهد الإبراهيمي ينجلي عن إشراق سرور يقدمه النور، وأُلقيت عليَّ ولله الحمد من قِبَلِه المكرم خلعة السمة العرفانية من طريق الحال حيث ان السير إذ ذاك لا يقوم بعبأ المقام فقابلتني لذلك مشاهد الأكوان بطراز التبريك. أرى قبب العلا وفجاج الثرى. قد خط عليها بقلم النور بورك لعبدالله ووليه محمد المهديّ بخلعة العرفان الإبراهيمي بورك هو وهي:

رقصت لي الأشياء لما حفني = مدد الخليل وضاءت الأكوان

وبرزت أزهو لا على غيري ولا = أنا من يطيش وسرني الإحسان

لما علوتُ وكنتُ دوناً قلت يا = قومي السماحُ فكلنا إخوان

ورجعت بمشهدي هذا إلى الباب النبوي، فأجلت وجهي على عتبة الركن المحمدي، ووقفت بنسقي استجلي طارفة السر المؤيِّد لتلك الخلعة الإبراهيمية، فبرز المنشور، المسهَّم بالنور، مؤيداً لها، موقِّعاً عليها، فشكرت الله وحمدته، وصليت على السر الأعظم والكنز المطلسم صلى الله عليه وسلم قائلاً:

اللهم صل من طريق كل بارزة ومطموسة، ومن لسان كل مغيَّبة ومحسوسة، ومن عينية كل غائب وحاضر، ومن حقيقة كل باطنٍ وظاهر، بمظهرية كل اسم لك، علمته خلقك أو اضمرته في علمك، صلاة تشق اردية المُلك والملكوت، وتملأ حظائر الجبروت والرحموت، تدوم زائدة ولا تنقطع، ولا يشوبها من تحدرها كما هي نقصان، على عبدك ورسولك سيدنا محمد المصطفى، عزيز امصار الوجودات، شمس سماوات الحظائر العلويات، عَلَم ملكك، الذي نشرته في طي عِلمك، قبل تَعَيُّنِ أشكال الحادثات، ونصبت له كرسي النهي والأمر، في البر والبحر، وحكمته في عوالمك قوياً أميناً، باعانتك وكرمك، اختصاصاً واصطفاءً، وتشريفاً وتعظيماً، وتوقيراً وتكريماً، وسلم اللهم عليه، سلاماً يعطر طرق السموات والأرضين، يرفع اليك منك، ويفد سحاح برّه إلى بريتك راوياً عنك، ما امَّتْه قلوب العارفين، وطابت به أسرار المخلصين، وسرى سرُّه في العالمين، ياحيُّ ياقيوم. ياذاالجلال والإكرام، وتفضل بمثل ذلك على عبيدك اخوانه النبيين والمرسلين، والسلام علينا وعلى عباد الله الصالحين.

ثم تفجرت ينابيع الكرم، وتواردت موائد المنن .............

يتبع إن شاء الله تعالى






آخر تعديل الرفاعي يوم 01-23-2019 في 06:45 AM.
رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:38 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

ثم تفجرت ينابيع الكرم، وتواردت موائد المنن، فلم يبق نبي كريم، ولا مرسل عظيم، عليهم جميعاً من الله العظيم، أفضل الصلاة والتسليم، الا وكستني واردة من موارد روحه المعظمة ببردة منح تكف المحنة وتمطر بالمنة، وكلما استظليت بظل واردة من موارداتهم، وانبسطت لي شقة كرم من عنايتهم وقفت بالباب الرفيع المحمدي متذللاً لا أبرح حتى أرى توقيع التأييد من ذلك المشهد الأمجد السعيد وبعد: فأنصرف بالأمن والطمأنينة والثبات والسكينة، تحت راية الحماية النبوية رفيق المظاهرة الدائمة المحمدية، ورتعت في جنة ((( دمشق ))):

((( دمشق )))

أخب بنور الإعانة مع حفظ الأمانة لا ألتفت يميناً ولا شمالاً، منصباً على موراد العلامات، التي تلمع من السماء. أين كانت؛ وإلى أين صارت؛ ارفع طوق العزم إذا اتصلت، ولا اكفكف وابل الدمع إذا انقطعت، حتى ترد، فاجتمع بعد شتاتي وأفرق بين البطالة وأوقاتي، وقمت على قدم الاستعانة بالله ولا حول ولا قوة إلا بالله - إلى سبيلي من طريق حمص، فلما ظَهرتُ إلى ظاهر دمشق، قال لي ابليس : أنت المُعان المُصان المحفوف بالعوارف واللطائف، اظهر بما أنت فيه من علمك . وصنوف فنونك وطرائف آدابك وتصدر على كرسي الإفادة، بمنطقك، بنحوك، بفقهك، بتفسيرك، بما جمعت من علومك، التي انطوت فيك، انشرها بهذه البلدة الطيبة، وبها تقوم لك وتقعد، أين مثلك في زمانك؟ أنت بخاري المحدثين وترجمان المفسرين، ودؤلي النحويين، وحسان الأدباء، وأبو حنيفة الفقهاء، وشافعي العلماء، وهدر وزمجر، وبالغ واستشدق وتشدق، فوقعت على كلامه النفس، وقابلها الهوى بالتأويل الحسن، واشرفت عليها الدنيا بزينتها ومحاسنها، فكدت اتمزق من غيظ القبض وأنا هناك، وإذا برجل اعرابي، فقال: السلام عليكم فقلت: وعليكم السلام. قال: استفتيك. هل الهرب من الدنيا اولى أم الدخول فيها أولى؟ قلت: بل الهرب منها أولى. قال: هل إذا انطوى العبد مأموراً أولى أم إذا انتشر مفتوناً أولى؟ قلت: بل إذا انطوى مأموراً أولى. فقال: هل العالم بعياطه وشياطه يهدي الناس أم الهادي هو الله؟ والتأثير يسري بنسبة صدق العالم مع الله أم لا؟ قلت: بل الهادي هو الله والتأثير بنسبة الصدق. فقال: فقال هل يصلح لمداواة عيون الناس الأعمش؟ قلت لا قال سر على بركات الله، كن مع الأمر لا مع النفس. اصلح أولاً شأنك، ثم التفت بعدك لإصلاح غيرك. دس بنعالك هامة شيطانك، واقطع علائق نفسك، وعليك بخويصتك، واعتزل الناس واشتغل بالله، وكن عبداً، وإياك منك، والسلام عليكم. فأخذت بطرف عباته، وقلت بارك الله بك، ما اسمك قال أحمد. قلت تريد ( حمصاً ) فقال: سر بالله، هو خير مني ومن غيري. هذه القافلة تريد حمصاً فصر معها، واحفظ وقتك، وإياك من طرائق شيطانك، ودسائس نفسك، واعمل لله خالصاً، وبه عن غيره الكفاية، فوقفت اتفكر بسر أقواله، فإذا هو قد غاب عن بصري، فعرفت أن هذا القالب، طراز روح سيدنا ومولانا السيد ( أحمد الكبير الرفاعي ) رضي الله عنه، والله تعالى يفعل ما يشاء، وهو على كل شيء قدير.

فطرقت مع القافلة الطريق طيب الخاطر ريِّض القلب فسيح الساحة منقطعاً عن غوش احدوثات النفس وغلبني سلطان الذكر فرنت بنغمته ذرات وجودي من كل جانب حتى صرت أسمع من كلها على الانفراد، أنواع ذكر الله جل وعلا ولا زلنا حتى وصلنا قرية ((( دوما))).

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:39 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

((( دوما )))

فوافيت جامعها، وقمت للصلاة، ثم تجردت للذكر، فجائني خطيب القرية، ووقف عندي قليلاً، ثم وكزني بيده، فالتفت إليه فقال: كأنك من الفقراء - يعني سلاك الطريق - فأجبته بالإيماء، فلغا وهو داخل المسجد، بكلام كثير خلاصته: يسألني إلى أي طريق أنتمي فخرجت من المسجد إلى الخارج ,قلت له بالرفق: أيها الرجل - بارك الله بك - أيحسن بمثلك من خدمة الشريعة اللغو داخل المسجد؟ قال لا بأس قل لي لأي طريقة تنتمي؛ فقلت له: أنا أحمدي. أنتمي لطريقة الغوث الأكبر ( الرفاعي ) رضي الله عنه. فقال أما سمعت نصوص إمامنا، شيخ الاسلام بشأن الأحمدية؟ قلت: ومن إمامكم شيخ الاسلام؟ قال الشيخ ابن تيمية الحنبلي. فضحكت منه، ثم قلت أيها الخطيب: هل خالف إمامكم هذا في مسائل أصولية رجال المذاهب الثلاثة، الشافعية، والحنفية، والمالكية، ورجال من مذهبه حنبليون ايضاً أم لا؟ قال نعم ولكن. قلت دع ما بعد. أنت تعترف أن جلّة رجال المذاهب السائرة، وطائفة من كبار الحنابلة ايضاً خالفوه في الاصول بمسائل معلومة، والأحمدية يقولون: اقواله بشأننا، من اجتهاداته الفاسدة، وتصرفاته الباردة، والمسألة فرعية، نرد عليه، كما رد عليه رجال مذهبنا، والباقون من رجال المذاهب السائرة، اقواله في المسائل الاصولية، ويقولون هل كل قول قاله ( ابن تيمية ) أُجْمِع عليه، فلا بد، أن نقول لا بل خولف بكثير من أقواله، ومخالفوه أمة من أعيان علماء الدين، وسادات المسلمين، ونحن إذاً مثلهم، نخالفه في أقواله، التي لبها تعصبه، وقلة عقله، وسوء تصرفه والسلام. فقال: كيف وهو شيخ الاسلام؟ قلت: يعني الاسلام الذين يقولون باقواله . ويوافقونه في كل ترَّهاته الناتجة من خياله، وإلا فالاسلام، لهم غيره مشايخ، لا يمكن عندهم استبدالهم بشيخكم - ابن تيمية - عفا الله عنه - فسكت مبهوتاً، ورجعت وأنا على طرف من القبض، لمفاجأة ذلك الخطيب لي، فأخذتني منازلة، من منازلات روح سرّ الوجود - صلى الله عليه وسلم - غبت فيها عني، وانقبض بها عني القبض، فسبحت روحي بتلك الطارقة السعيدة، فقام خطيب من رجال الحضرة، على كرسيِّ الارشاد، يجمع بين لباب الحقيقة، وظاهر الشريعة، وقد انطبع فيَّ، ولله الحمد كل ما قاله، وصرت اتمنى على مائدة الكرم أن يمنَّ الله عليَّ بنص بشأن واقعتي مع الخطيب، تقف به خواطري، على ساحل الأمن من حيث المواردات التي يلزم عليَّ تحكيم الفقه فيها، فما كان إلا أن قال : أدخل الناس في الاسلام قول : لا إله إلا الله محمد رسول الله، ولا يخرجهم منه إلا جحود هذا القول، أو فعل يتضمن جحوده، وكل قول أو عمل، يتضمن تأييد معنى هذا القول، ولم يرد بالمنع عنه نص قاطع، فهم من الاقوال أو الاعمال المرضية، وكل قول أو عمل يتضمن مسَّ ساحة هذا القول بتنقيص، فهو من الاقوال أو الاعمال المردودة، وثواب ذلك القول أو العمل المؤيد، رد ذلك القول أو العمل المنقص بنسبة طبقته والقصد فيه، فإن صدر عمل من مسلم موحد لا نهي فيه، وكان ذلك العمل ينتهي سرُّه، لتأييد سلطان الربوبية، وبرهان النبوة، ويعتقد فاعله، أن قيامه به كان بمعونة الله وكرمه، أو بإكرام الله تعالى لوليّ من اوليائه، فتحريف طريق هذا القصد، وتحويل درب هذا العمل، معونة لأهل الزيغ، الذين همُّهم إنكار أسرار الله السارية بأنبيائه وأوليائه، والمتوالية الظهور، في عوالم مخلوقاته جلت قدرته. وهذا من نزغ الشيطان وتلبيسه، يقود المتفقه لمصادمة هذا السر، بحيلة الانتصار للحكم، ويسقط لعدم نوره في فقه عن فَهْم الحكمة، وعلى هذا فأتباع السيد ( أحمد الرفاعي ) طيب الله بنشر نوافج اللقا روحه، الذين تهزهم مضمرات الاحوال، فتظهر على أيديهم بعض الخوارق كل أعمالهم هذه من المؤيدات لسلطان الربوبية، وبرهان النبوة، تجاه المارقين وأهل الزيغ، وأصحاب البدع والاهواء والضلالة والعالم منهم والجاهل يعتقد أن قيامه بمثل هذه الخوارق بمعونة الله واكرامه سبحانه لعبده ووليه السيد ( أحمد الرفاعي ) نضَّر الله وجهه بمجلس الشهود الجامع ورَحِمه - وهم بهذا مثابون، والناس على عقائدهم مأمونون، ونعم الاصحاب والاتباع، اصحاب السيد ( أحمد ) واتباعه خطهم في حضرة القرب (( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى )) ثم ختم الخطيب مجلسه , وصلى الناس على صاحب الحضرة النورانية - صلى الله عليه وسلم - فحمدت الله على موافقة فقهي نص الباطن، وحكم الظاهر، وكلاهما كما ظهر لك واحد وهنا قلت:

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:39 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ـــــــــــــــ

ثم ختم الخطيب مجلسه، وصلى الناس على صاحب الحضرة النورانية - صلى الله عليه وسلم - فحمدت الله على موافقة فقهي نص الباطن، وحكم الظاهر، وكلاهما كما ظهر لك واحد وهنا قلت:

حسدَتك يا ابنَ رفاعةَ الأقوامُ = لعلو قدرٍ دونه الأوهامُ

أيعاب اصحابٌ بسرّك ادركوا = حال الخليلِ وكلهم اعلامُ؟

قومٌ يلوذ السالكون ببابهم = وتضيء منهم بالهدى الأفهام

وعليهم يلقي العواجزُ حملهم = وبهم يعز وجدّك الاسلام

بسحاب سرّك اخمدوا ضرم الغضا = وهل السحابُ يرى لديه ضرامُ

مولاي يا سلطان اصحاب الحمى = وإمامهم ما كرَّت الأيام

لك بالحسين تسلسلٌ خطت له = في لوح واسطة العبا الارقام

وعليك دار رحى الرجال فقطبهم = هو أنت إن قعدوا وإن هم قاموا

اعطاك ربُّك رفعةً لا تنتهي = وفتىً يؤول اليك ليس يضام

ابرزت من تحفِ العلوم حقائقاً = تعلي الشريعة كلها إلهام

وأئمة الاغواث أنت لركبهم = في حضرة الجمع المنيع إمام

بركابك العالي مشت افرادهم = ولهم بسلكك في الطريق نظام

وجحاجح العلماء حولك حلقوا = ولهم ببابك للعلوم قيام

ولأنت آية زهر آل محمد = صلى عليه الخالق العلام

ولما زمَّت القافلة إلى السير قمت وما انا بحاضر مع جمعي، لمكافحة رفارف تلك الحضرة، التي غيبتني عني، وأخذتني مني، وما نقلت قدماً، ولا استشرفت من الأرض شبراً إلا وقام لي حال منه، طويت منه معنىً يدل على الله، ويذكر بالله، تنصب عليّ رقائق الفقه فيه، من ساحل بحر النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ويفاض إلي بواسطة روح سيدنا ومولانا أبي العلمين، رضي الله عنه وأرضاه ورضي عنا به، وأيدنا بمنازلات قلبه آمين. ولا زلت رفيق القوم مرحلة بعد مرحلة نشال ونحط حتى اشرفنا على ((( حمص ))).

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:40 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

((( حمص )))

ولي في ذلك الطريق، من مطارقات المنازلات المتدلية من العلى، ما يخفق قلب الفلك، هنالك صلصلة ترن، من سلسلة تدن، سطور تخط، واقلام تقط، البارقة تدفعها البارقة، والطارقة تتبعها الطارقة، وفتحت السماء فكانت ابوابا، وضربت منقضات الهمم إلى حقائق الطوارق أسبابا، وسبح الكشف في بحر السر يلتقط - غائصاً فيه - درر البراهين الطامسة، في قعر عالم الخفا، لاستجلاء كنه رقائق تلك المعاني المطوية، في تلك الحقائق المخفية، ما اندفعتُ خطوة، إلا وفيها من هذه الأسرار الطارقة أزيد من مائة الف بارقة، وبرز لي مع رفيف الهواء، خطوط نورية مكتوبها - لا إله إلا الله محمد رسول الله - فقلت لعلي طبت للذكر، وولهت بالجناب الأحمدي، فغلب عليَّ سلطان هذا الشأن، فظهر لي ما أراه من تلك الغلبة، فجمعت أمري حتى تحقق ذلك، تحقيقاَ بديعاً معه اطرزة براهين، جمعن جمعي عليّ وأوصلت نور ذلك الفَهْم الحق إليّ، ثم ارتفع نظام تلك المشاهد، حتى انجلا عن مضامين علوم احكمت فيّ معنى - لا إله إلا الله - بذوق حالي، تكلّ عنه العبارة، وينعقد عنده لسان الإفصاح، ولا يتصرف النطق به فيتمكن من الإيضاح، وكذلك قول الله جل علاه (( فاعلم أنه لا إله إلا الله )) فقد طوى بنصّ - فاعلم - سر إلهيّ حاليّ، ولو أن العلم يتعلق المعنى المقصود، اعني معنى كلمة التوحيد، وخلاصة معناها عند علمائنا رضي الله عنهم : لا معبود بحق متصف بصفات الكمال منزه عن صفات الحوادث والنقصان إلا الله، وهو الغنيّ عن كل شيء، واليه يحتاج كل شيء، وهو على كل شيء قدير.

والسر الإلهيّ الحاليّ قام به الذوق، بمحض الوهب الرباني يفصح عنه ما جاء في الكتاب (( واتقوا الله ويعلمكم الله )) أي من لدنه علماً يصلح به شأنكم، معه ومع خلقه، ويجعل لكم نوراً تمشون به في الناس، وقد يقول القاصر : بلغ الرسول العظيم عليه أجل الصلاو وأكمل التسليم، وما زاد عما بلغه، فمن أين ؟ فقل له : من الذي بلغه، فإنه بلغ عن الله قوله تعالى (( اتقوا الله )) ونتج عن هذا التعليم الإلهي ببرهان (( ويعلمكم الله )) ففي بعض احكام البلاغ جُمَلٌ مطويّ فيها التفصيل، وهو - أعني التفضيل - ينفتق عنه رتق الاجمال . نعم والمبلغ العظيم صلى الله عليه وسلم، هو صاحب جوامع الكلم، سيد الفصحاء، وابلغ البلغاء الذين هم من كبار الأنبياء فمن دونهم عليه وعليهم أزكى الصلاة وأكمل السلام .

فجمل ارشاده عليه الصلاة والسلام ضمنها تفاصيل تحملها الآذان الواعية والقلوب الطاهرة، من أولي الألباب المتقين، الذين شغلهم حب الله وحبه عليه الصلاة والسلام عن انفسهم فغابوا به وحضروا به، وهنالك تبرز لهم مفاتيح كنوز العناية الربانية، من الحظائر الغيبية، وتحل لهم من تلك الجمل عقد التفاصيل، هذا من طريق الأحوال مع الله، والمقامات المتدلية إلى حظائر مدد الله، وإلا فمن طريق الحكم، وطريق العبدية وما يلزم لمنهاجي الدين والدنيا، والوصول إلى الله تعالى، فإنه لم يترك عليه الصلاة والسلام كليّاً ولا جزئياً إلا وبلغه، وعلّم الأمة بتعليم الله تعالى له ما لم تكن تعلم، ودلهم على الجهاد في الله لتحصل لهم غنيمة الهداية من الله، إلى سبل الله، الموصلة إلى الله، قال الله تعالى : (( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا )) ومن طرق الهداية إلى تلك السبل انكشافات تنتج عن تقوى، تُبْرِزُ لفكرة العبد أسراراً سماوية، وأرضية، وناسيّة، ونفسيّة، فإذا عرف نفسه عرف ربه . (( لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ )) . (( وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ )) وقد تقع سحائب المنن بمجرد الوهب، على العبد المؤمن الغير العالم، فيرتفع بها على اكُفّ الاحسان إلى بساط الكرم، قال الله تعالى : (( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ )) فالمؤمن إذا حفه الفضل يرفعه إلى درجة التقوى، فيتحقق بها تحققاً كاملاً، ويعلمه الله، والعالم يرفعه ناهض الفضل إلى درجة الخشية، قال الله تعالى : (( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء )) وثمَّ درجات أخر، تكون بمقتضى الوهب، نسكت عنها، لعدم القول بالحصر، فيما لا يقبل الحصر، ويستحيل فيه ذلك، وشأن العلم شأن عظيم، كيف لا، وهو طريق إلى حضرة تَلَقي خلعة محبة الله للعبد عليه فيها بشاهد ما جاء في الخبر عن الصادق الأمين الأبر - صلى الله عليه وسلم - أوحى الله إلى إبراهيم - يا إبراهيم إني عليم أحب كل عليم - فالعالم التقي، هو الذي يرجى له سانح الاحسان، بتحقيقه في درجة الخشية والشاهد (( وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ )) فحال التقوى يوصله إلى فهم حكمة العلم، بمحض الفضل ، وهناك يخشى الله، والمؤمن الذي يرجى له جاذب المدد الذي يرفعه إلى درجة التقوى، هو الذي إذا ذكر الله وجل قلبه، وإذا ذكِّر بالله وآياته، زادته الذكرى إيماناً، وصح توكله على ربه، وكان مقيماً للصلاة، منفقاً مما رزقه الله، قال الله تعالى : (( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً )) صدق الله العظيم , وهذا شاهدنا في ما قلناه والحمد لله.

يتبع إن شاء الله تعالى






رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:41 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

وهذا شاهدنا في ما قلناه والحمد لله.


((( ومن هذا المقام )))

من طريق الحال انكشف لي والحمدلله استار الأسرار الخلقية، السماوية والأرضية، إلا من كان خصيصة لا تنال، ورتبة مزية لا تطال، وداخلني بعد، وأنا في حالي هذا، داخل من التجريد، أقام لي سير العزم على التوكل، بترك كلي لمحض التدبير الإلهي، فقيل من طارق منازلة ظهرت لي: المدبر الحقيقي هو الله، فاترك ضمن تدبيرك عين تدبيرك لتدبيره، وليكن لك في كل تدبيرك بما لا يشغلك عنه، ويكون لشغل فيه حال موافق لحال النبي صلى الله عليه وسلم، أما علمت أنه أُثني على رجل بخير، عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالوا يا رسول الله: كنا إذا ركبنا لا يزال يذكر الله حتى ينزل، وإذا نزلنا لا يزال يصلي حتى يركب، قال عليه الصلاة والسلام : فمن كان يكفيه علف بعيره، وإصلاح طعامه؟ قالوا: كلنا . قال : كلكم خير منه.

فمن هذه المنازلة، نزلت عن واردي الأول، وأخذت بفقهي، واخترت:

((( بيع رؤوس الغنم ))) (1)

أفعل ذلك، لكيلا أكون كًلاًّ على أحد، مع التوكل على الله، وانتظم الأمر، وقلت : هذا من قبيل البرهان اللمّي، فإنه عند أصحاب المعقول اشرف من البرهاب الانيّ، لأنه - أعني اللمّي - ينتج العلة المستلزمة للوجود، والانيّ ينتج الوجدود لا غير، وبيع رؤوس الغنم علة لوجود القناعة، التي تُلْزِم همة النفس الدنية القاصرة بالطمأنينة والسكون، فإذا اعتادت الطمأنينة والسكون، سلم القلب من قلقها، واشتغل بربه سبحانه وتعالى، ولا بد للقلب من معالجة صعبة مع النفس، فتارة يَغْلِب، وتارة يُغْلَب، فإذا استقام صار غالباً بإذن الله، وانمحت ثائرة النفس واضمحلت، وانطمس وجودها، وبقي الحكم للقلب، في مدينة الوجود، وإذا لم يستقم وأخذ قلبه بحكم اشتقاقه، فتقلب محارباً للنفس، وتارة مسالماً لها، على رأي القائل:

ربما عالج القوافي رجال = تلتوي تارة لهم وتلين

طاوعتهم عين وعين وعين = وعصاهم نون ونون ونون


فهو فاتر العزم، قاصر الملكة، وسهمه من قصده، بمقدار عزمه وجده:


بقدر الجد تكسب المعالي = ومن طلب العلا سهر الليالي


ومن ضم نفسه وصانها، وأراد الانتظام بسلك القوم فهو كاذب.


القوم وتر حزبهم في الورى = تنزه الوتر عن الشفع

ذي واو نرجو الف بعدها = وقالها الفرد بلا جمع

ولما ظهرت بالقرب من حمص للعين، بعد أن حجبها البعد عن النظر، قلت: سبحان الله ! هذا القرب الذي هو نتيجة الجد، والسير يوصل المرء إلى أمكنة جهلها فيعرفها، وسمع بها فيراها، وانفصل عنها فيتصل بها، وهذه الأمكنة، بعدها بعد مسافة، فيه صعود ونزول، وعلوٌّ وهبوط، ومطلوب أهل الحق بخلاف ذلك كله، بشاهد : ((وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)). ((وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ)) لا يلزم لسالكهم إلا تمزيق حجاب الوجودات، وهناك يتصل بموجودها، وقد انتدب للدلالة، صاحب الرسالة، السر الأجمع، والبدر الألمع - صلى الله عليه وسلم - وقام بعده بنيابته العلماء بالله، أصحاب معرفة الله، وكلهم يقول هذا الحجاب زائل، وأنت أيها المحجوب به أيضاً زائل، وثبتت للعقل به الحقائق، بما لا يدافع من البراهين القاطعة، بموت الوالدان والأهل والخلاّن، فلا يعتبر المحجوب، وينتهض لتمزيق حجابه، ويمت بعضه، كضرس، وسن، واصبع، وطرف، وغير ذلك، وينفصل عنه فيبقى بعد هذا بوهدة محجوبيته، ويموت عنه بنومه كل يوم وليلة، ولا يأخذ من هذا سهم انتباه يدفع غينه، وينور عينه، وهنالك ضربت نفسي باسواط العِبرة، وتذكرت قول سيد الحكماء، وسند الأنبياء صلى عليه خالق الأشياء، لصاحبه الفاروق الأعظم رضي الله عنه، وعنا به ( كفى بالموت واعظاً يا عمر ) واستفضت منحة الاتعاظ من سحّاح بحر كرم سيد البشر:

وقلت لنفسي فالوجودات كلها = بعينيك فالبرهان محض زوالِ

الا فاقطع البهتان عنك فكلما = توهمت أن يبقى حضيض خيالِ

ولا توهني عزم الفؤاد وسيره = بقيل الخبط الكذوب وقالِ

وتوبي عن الأغيار فالحقُّ بيّنٌ = وموتي بباب الدائم المتعالي

فاحسن ما تُلفيه ان طمك الثرى = من العمل المقبول صالح حالِ


واستغرقني حال الفناء عن الأغيار بالله، وغلبتني والحمد لله همتي، فغبت عني، واعتصمت بحبل الله.

يتبع إن شاء الله تعالى


(1) فمن هذا اشتهر بالرواس رضي الله عنه






رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:42 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

واستغرقني حال الفناء عن الأغيار بالله، وغلبتني والحمد لله همتي، فغبت عني، واعتصمت بحبل الله، ودخلت حمص، وما أنا بذي حضور، وهناك طرقني من بقعتها طارق نور، وانكشف لي حجابها، وفتحت أبوابها، ولم يبق من قبر فيه عبد مقرب، وصدِّيق محبَّب، إلا وشقَّ لي جداره، وارتفعت لي أستاره، وأُفيض لي من كل واحدٍ منهم، فيض قرَّت به عيني، وانطمس ببحت نوره سبج بيني، ثم اوصلة نسبيَّة، وعلاقة رحميَّة، قصدت باب سيف الله، وسيف رسوله - صلى الله عليه وسلم - سيدنا الأمير الخطير، الصاحب الكبير، ذي البأس الشديد، أبي سليمان خالد بن الوليد - رضي الله عنه - فلما صرت ببابه، استقبلتني قافلة استبشارٍ، تلمع بالنور من رحابه، وانكشف لي قبره الطاهر، عن رجلٍ طويل القامة، بين السمرة والبياض، وسيع الصدر، عظيم الهامة، أسود المقلتين، وسيعهما، كالحصن المشيد، عليه ثوب أبيض، فوقه جبة بيضاء، وسيعة الكمين، وعلى رأسه عمامة حجازية كبيرة، لها عذبة ضربت إلى نصف ظهره، وقد خالط شعر وجهه الشيب، كأنه الأسد المستفز، فتبسم ومد يده، فقبلتها أربعاً أو خمساً، وما كان إلا أن ضمني فقبلني، وقال انتهينا بعد حروب وجيعة، وكرّاتٍ سريعة , وضراب وطعان، وجراحات وكفاحات، وهنّ بيض، وغمزّ سمر، وترقب وظفر، وغوش وسكون، إلى مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر، مع حبيبنا محمد وآله وأصحابه، عليهم الصلاة والسلام كل ذلك وأنا بغيبتي، اسمع وأحس وارى وقلت في تلك الحضرة :

عجبت لرقة هذا الحجاب = يشيل الفؤاد النقيّ النقاب

فيظهر معنىً بهذا الخفا = وتبدو ملوك بهذا التراب

ولو دام هذا لشاهدت من = خفاه أخيّ العجيب العجاب

رقائق سرّ باحكامها = ثبوت ومحو وام الكتاب

فخلّ الجميع وطر للعلا = فهذا طريق الصواب الصواب

قد اختار رب العلا خالداً = لشق الحروب وطعن الحراب

وكم فلّ عقدة عتم الوغا = بسيف واين شروق الشهاب

وخاض عجاج المنايا ولم = يخف عجّ تلك المنايا الصعاب

وقد كان لله والمصطفى = بحال الذهاب وحال الإياب

أباد الجموع بصمصامه = وبالزان طعناً اذلَّ الرقاب

وأيّد دين الهدى صائلاً = كما صال في بِيدِه ليث غاب

تمس على الموت اردانه = وكان هناك المخاف المهاب

ردينيّه ردّ يوم الوغا = أسود الكفاح بحمر الثياب

وأصلت سيفاً نضاه القضا = لعز النبي ونصر الصحاب

تحكم من نحر أعدائه = وقد يقرع الأسدُ سخف الكلاب

توسد إذا زرت أعتابه = رحاباً ويا نعم ذاك الرحاب

ولازمه ركناً رفيع الذرى = أقام إلى الأفق بيض القباب

تسح أياديه طول المدى = لراجي المواهب سح السحاب

اتيناه في رحم سلسلت = بعيدة عهد به وانتساب

فقابلها ريّضاً بالرضا = واجزل بالفضل فصل الخطاب

واكرم والجود من طبعه = بفوق المرجّى وراق الشراب

وطاب الفؤاد وصح الوداد = وتم المراد وشيل الحجاب

عليه السلام بلا فاصل = يفيض بنور ليوم الحساب

ولا زال يمنح في غابه = أُهيل الخطاب كريم الجواب

ودام لهم بين أبوابه = دعاء بصدر العلا مستجاب

فانبسط لي الجناب الخالدي بحال جَمَعَ بقلبي سراً عظيماً.

يتبع إن شاء الله تعالى






آخر تعديل الرفاعي يوم 08-30-2018 في 02:54 PM.
رد مع اقتباس
قديم 08-28-2015, 09:42 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو

إحصائية العضو





 

الرفاعي غير متواجد حالياً

 


شكراً: 6
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
كاتب الموضوع : الرفاعي المنتدى : رواق الطريقة الرفاعية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
ــــــــــــــــ

فانبسط لي الجناب الخالدي بحال جَمَعَ بقلبي سراً عظيماً من أسرار صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم مازج روحي أُخِذْتُ فيه مني، وغبت كما هو شأني بمثل تلك الواقعة عني، ثم شجاني وارد الإتصال فانبَسطْتُ بعد هيبة، وحضرت بعد فقد، وقلت أي سيدي : ما العجلة في أمر مالك؟ قال : الغيرة على النبي صلى الله عليه وسلم، وردّ زمعة النفس المستخفة على وجه صاحبها بالسيف، قلت : وما العجلة في أمر امرأته بعده؟ قال :لكسر نخوة نفسه ميتاً بشرط إكمال الغيرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت لعمرك هو أنت :

غيور على المختار لله خالص = ومجتهد في أمره ومصيب

تحدر كالموت الزؤام على الذي = تعدى وارضى الله وهو غضوب

الا ياابن عم المصطفى أنت سيد = له من شؤونات النبي نصيب

فانجلى عن بِشْرٍ عمني سروره، وغمرني نوره، وقلدني سيفاً طرازياً مضمراً، قمت به اختال زاهياً في تلك الساحة، ولازهو عتبة الغلام، وقلت : عليك الرضوان التام، وعلى مؤدبك ومرشدك أفضل الصلاة والسلام :

سمحت أبا سليمان التدلي = بسيف مثلما هو أنت سيف

فمثلك من يضاف لكل فضل = ومثلي معدم بحماك ضيف

فسيف الله لي سيف ومني = يطارح حزب أهل الحقد حيف

وبقيت أياماً وصِلاته تزيد، ومدده يَرِدُ بواردٍ جديد، وبعد تلك الأيام السعيدة، والاويقات الحميدة، استأذنت روحه الكريمة بالقيام إلى الله، والسير على بركة الله، فانجلت لي إذ ذاك حضرة منه أقبلت عليّ بصنوف برودٍ نوريه مسهّمة بمعانٍ ربانية هي من كل مَنْ توسَّد ثرى حمص من الصحابة والآل، والأولياء والأبطال، فحمدت الله وابتهجت بهمة السيد الجليل، والشهم النادر المثيل، وقلت : أي سيدي ما شأن يوم السم . بواقعة الحصن؟ فقال: طارق اعتصام بالله، وإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم، لو دفعت به الجبل لزال، والسِّماك لحال، طويته بقولي: بسم الله الرحمن الرحيم، بسم الله الذي لا يضر معه شيء . وشربته فلم يضرني، فقلت: فقلت وهل بذلك منك إذن، قال: نعم . على بركة الله تجمع قلبك وتقف منبتاً عن الاكوان، مع روح نبيك، وتنزع من غير الله اعتصامك، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وتفعل، قلت : هي لي وحسب ؟ فقال : لك ولمن اتبعك، وانتظم بسلكك، فانصرفت مغموراً بنعمه، رافلاً ببرود كرمه، أقول:

إن الكرام بريشهم لعبيدهم = يسمو لاكناف السماك جناح

أجسامهم تطوى ولكن لم تزل = تقضي وتمضي بعدها الأرواح

الله أيدها بحكمة أمره = يعطي ويمنع والنقول صحاح

وقلت :

يارُبَّ أجرد مفتول الذراع له = شبّات نار لواه خالد وفتك

ورُبَّ يوم به رد الجموع على = أعقابها ولأملاك الجموع ملك

ذو نخوة في مطاف الشمس قام لها = ضجيج عزم طريق الخارقات سلك

بسيفه وقتام الحرب مختبط = كم قد جلا من ظلام النائبات حلك

يستوقف البرق من فعّال همته = طور له يوم تحليق الصفوف درك

ياخالد العزم ياجداه عينك لي = فانني ياأمير القوم منك ولك

فمن بالتفاتة إليّ، وعطف بنظرة عليّ، وطرقت طريق حماه بين صحو ومحو، وغيبة وحضور، وبروز وطمس، وانسلاخ وامتزاج، أرى مشاهد تلك الديار مودّعة؛ وفجاجها بأنوار القبول متلمعة.

والأرض ترقص والسماء بسمكها = شيء يدل على خفيّ الحال

حتى ظهرت حماة ...........

يتبع إن شاء الله تعالى






آخر تعديل الرفاعي يوم 08-30-2018 في 02:55 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بوارق, الحقائق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Flag Counter

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
  تصميم علاء الفاتك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 13 14 16 17 18 19 20 21 22 23 24 26 27 28 29 30 31 34 35 36 37 38 39 41 42 43 44 46 53 54 57 58 59 62 63 64 66 67 70 71 72 73 74 75 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96